الاتحاد

عربي ودولي

إيران تطالب بانسحاب بريطانيا من البصرة!


عواصم - وكالات الأنباء: دعا رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إيران الى عدم صرف الانتباه عن ملفها النووي بعدما طالبت بريطانيا بسحب قواتها من البصرة في جنوب العراق، مؤكدا أن الجنود البريطانيين منشرون هناك بموجب 'تفويض دولي' وأن موعد رحيلهم تحدده الأمم المتحدة والحكومة العراقية·
وقال بلير في مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل في برلين ' ما أقوله للايرانيين هو أنه لا فائدة من محاولة صرف الانتباه عن مشاكل تعني ايران بالتهجم على الوجود العسكري البريطاني في العراق'·
وأضاف 'القوات البريطانية موجودة في العراق بتفويض من الأمم المتحدة وبموافقة الحكومة العراقية وستبقى هناك طالما بقيت مهمة الأمم المتحدة وطالما ترغب الحكومة العراقية في وجودها'·
وقد طالب وزير الخارجية الايراني منوشهر بريطانيا بسحب قواتها 'فورا' من البصرة الواقعة على شط العرب الذي يشكل حدودا طبيعية بين العراق وايران، مؤكدا ان وجودها أدى الى 'زعزعة الوضع الامني' في المدينة وجنوب إيران المنطقة· وقال إثر اجتماعه مع نظيره اللبناني فوزي صلوخ في بيروت 'ان 'الجمهورية الاسلامية الايرانية تطالب بانسحاب فوري للقوات البريطانية من البصرة'· وأضاف 'وجود القوات العسكرية البريطانية في البصرة أدى الى زعزعة الوضع الامني وكانت له بعض الآثار السلبية للتهديدات التي نالت من جنوب ايران· كم أن تعامل القوات البريطانية العنيف مع بعض الفتيان في البصرة مخالف للمبادئ الانسانية والاخلاقية ويمثل وجها آخر من وجوه نقض حقوق الانسان بشكل سافر'·
وطالب متقي أيضا الحكومة العراقية الجديدة بالسعي لإنهاء الاحتلال الاميركي 'فورا'·
واجتمع رئيس الوزراء العراقي الدكتور ابراهيم الجعفري أمس مع السفير البريطاني في بغداد، حيثا ناقشا الأحداث الأخيرة في البصرة وسبل معالجتها بشكل تفصيلي· وأكد الجعفري ان السفير البريطاني في تواصل مع الحكومة من أجل الإسراع في حل المسألة· وكان الجيش البريطاني قد عبر أمس الأول عن تخوفه من تدهور الوضع الأمني في جنوب العراق في أعقاب قرار مجلس محافظة البصرة تعليق العلاقات مع القوات البريطانية بعد اتهام جنود بريطانيين بإساءة معاملة مدنيين عراقيين اعتقلتهم· وأعلن عن بدء عملية عسكرية جديدة تهدف الى تطهير قوات الشرطة العراقية ممن وصفهم بالعناصر السيئة وتحجيم 'فرق موت' داخلها ووقف أعمال العنف· وقال إن إعدامات 'فرق الموت' تستهدف بالدرجة الاولى زعماء قبائل وأفراد من الاقليات وحتى مجرمين مثل أشخاص ضالعين في عمليات تهريب النفط· وأوضح ان عددا كبيرا من منها ارتكبها 'رجال يرتدون زي الشرطة أوعناصر من قسم الشؤون الداخلية في وزارة الداخلية الذي حل بسبب الفساد ويمكن وصفها بانها عمليات اغتيال ارتكبت في إطار اجتثاث حزب البعث المنحل'·
و تظاهر آلاف العراقيين أمس عقب صلاة الجمعة في البصرة احتجاجا على نشر صحف دنماركية وأوربية رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وتعذيب القوات الاميركية والبريطانية لمعتقلين عراقيين· وتقدم المتظاهرين عدد كبير من علماء الدين وهم يهتفون 'لبيك لبيك يارسول الله· لبيك لبيك ياحبيب الله' و' كلا كلا للباطل· كلا كلا للمحتل· كلا كلا للغاصب'·

اقرأ أيضا

مجلس الأمة الجزائري يبدأ إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن عضوين