صحيفة الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: أبواب الوزراء مفتوحة أمام ممثلي الدول والمنظمات للتشاور والتنسيق

أبوظبي (وام)

أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أدى عدد من سفراء الدولة الجدد المعينين لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة، اليمين القانونية، إذ أقسموا بالله العظيم أن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات ورئيسها، وأن يحترموا دستورها وقوانينها، ويضعوا مصلحة دولتنا فوق كل اعتبار، وأن يؤدوا أعمال وظائفهم بكل أمانة وإخلاص، ويحافظوا على أسرارها.

ووجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في قصر الرئاسة في العاصمة أبوظبي، ظهر أمس، سفراءنا في كل من جمهورية أفغانستان الإسلامية والجمهورية التونسية وجمهورية تنزانيا المتحدة وجمهورية كولومبيا والوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، ومقرها أبوظبي، وجمهورية كوستاريكا.

وجههم سموه، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بأن يكونوا على درجة عالية من تحمل المسؤولية الوطنية تجاه وطنهم وقيادتهم وشعبهم، وأن يؤدوا واجبات وظائفهم بكفاءة واقتدار، وأن يقيموا علاقات طيبة مع المسؤولين والجهات المختصة في البلدان التي يمثلون فيها دولتهم، وتوظيف هذه العلاقات لما فيه خدمة المصالح الوطنية العليا لدولتنا وشعبنا.

وقال سموه في معرض توجيهاته لكل من عيسى سالم الظاهري، سفير الدولة لدى جمهورية أفغانستان الإسلامية، وراشد محمد المنصوري، سفير الدولة لدى الجمهورية التونسية، وخليفة عبدالرحمن المرزوقي، سفير الدولة لدى جمهورية تنزانيا المتحدة، وسالم راشد العويس، سفير الدولة لدى جمهورية كولومبيا، والدكتورة نوال خليفة الحوسني، المندوبة الدائمة في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، وجمعة راشد خميس الرميثي، سفير الدولة لدى جمهورية كوستاريكا، قال سموه: «إن العمل الدبلوماسي يجب أن يقترن بالترويج لبلدكم إنسانياً واجتماعياً وسياحياً وثقافياً واقتصادياً، خاصة في أوساط القطاع الخاص في كل بلد، والتركيز على بناء جسور للتواصل الإنساني والثقافي والسياحي والاستثماري بين شعبنا وشعوب هذه الدول التي تتطلع للتنمية والاستقرار المعيشي، والانفتاح على الآخر على مختلف المستويات».

وتمنى سموه لسفراء الدولة أينما كانوا، النجاح والتوفيق لما فيه خدمة الوطن والمواطن، والمحافظة على سمعة دولتنا ومكانتها المرموقة في المحافل والأوساط الإقليمية والدولية.

من جهة ثانية، تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول الشقيقة والصديقة المعينين لدى الدولة.

ورحب سموه بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بأصحاب السعادة سفراء كل من بروناي دار السلام وجمهورية غانا ومملكة البحرين وجمهورية تشاد وجمهورية صربيا والجمهورية اليونانية وجمهورية جنوب أفريقيا وجمهورية جامبيا، والمملكة المتحدة.

وتمنى لهم ولعائلاتهم إقامة طيبة وحياة سعيدة في كنف مجتمع عربي مسلم متنوع الثقافات والحضارات، يعيش فيه الجميع بتناغم وسلام ومحبة ومساواة.

وأكد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن أبواب وزراء حكومته، وفي مقدمتها وزارة الخارجية والتعاون الدولي، مفتوحة أمام جميع السفراء وممثلي الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات والهيئات الدولية، من أجل التشاور والتنسيق في شتى المواضيع والأمور المتصلة بالعلاقات الثنائية بين دولة الإمارات ودولهم ومنظماتهم، وتطويرها من أجل تحقيق التعاون والمصالح المشتركة، وخدمة الإنسانية، وترسيخ مبادئ وأسس السلام والاستقرار والعدالة لجميع شعوب العالم ودوله.

وأشار سموه في هذا السياق إلى الدور الكبير الذي تضطلع به وزارة الخارجية والتعاون الدولي برئاسة الأخ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، رئيس الدبلوماسية الإماراتية الذي يعمل وفريق عمله على بناء علاقات إنسانية متميزة بين دولة الإمارات ومختلف دول العالم، وتنمية هذه العلاقات، خاصة على الصعيدين الإنساني والعلمي.

ونقل السفراء الجدد للدول الشقيقة والصديقة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تحيات قادة وزعماء دولهم، وتمنياتهم لسموهما دوام الصحة والسعادة، ولدولتنا وشعبنا اطراد التقدم والرخاء، مؤكدين عمق علاقات الصداقة والتعاون بين بلدانهم ودولة الإمارات، آملين أن تزداد هذه العلاقات عمقاً وتطوراً على مختلف الصعد، لما فيه تحقيق المصالح الوطنية العليا للجميع.

حضر مراسم أداء اليمين وتقديم أوراق الاعتماد، معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، وعدد من أصحاب المعالي الوزراء، وكبار المسؤولين في وزارة شؤون الرئاسة ووزارة الخارجية والتعاون الدولي.