الاتحاد

الرياضي

أنا بيليه

يقولون إن سنوات الطفولة الأولى هي الأكثر تأثيراً في تكوين الشخصية، لدي يقين أن هذا القول واقع وحقيقة، لقد كان أبي وهو لاعب كرة يشاهدني ألعب مع رفاق دربي، حينما أسجل هدفاً، أو 4 أهداف، لا يقول لي سوى كلمات بعينها في كل مرة «أنت في حاجة إلى مزيد من التحسن»، وحينما أغضب من كلماته يبدأ في التحدث معي بهدوء.
حرص أبي على أن يقول لي إن كرة القدم أكبر من مجرد تسجيل الأهداف، هناك مهارات أخرى يجب على اللاعب أن يتقنها، لكي يصبح لاعباً متكاملاً، هذا هو ما كان يقصده بأنني أحتاج إلى المزيد من التحسن، لقد جعلت نصائح أبي دستوراً في حياتي الكروية، والمفارقة أنني حينما أصبحت لاعباً كبيراً في سانتوس، وحينما نفوز بنتيجة كبيرة وأسجل أكثر من هدف، يستقبلني عقب المباراة ليقول لي لديك تمريرة خاطئة، متى أشاهدك تقدم الأداء المثالي دون أي خطأ؟
مسيرتي تتلخص في كلمات أبي، لقد قال لي إنه سجل 5 أهداف بالرأس في مباراة واحدة، وهذا رقم قياسي برازيلي، وطالبني أن أسجل 1000 هدف أو أكثر في مسيرتي الكروية، لكي أصبح لاعباً أسطورياً، ولكي تحاصرني عدسات المصورين، ويهتف الجميع باسمي، ويصبح اسم بيليه فصلاً مهماً في كتب التاريخ الكروي، والمفارقة الرائعة أنني فعلت كل ما طالبني به أبي.
أبي سجل خماسية بالرأس في مباراة واحدة، وأنا أحرزت 1283 هدفاً، ولكن لا زال لدي شعور أن أبي أفضل مني، أنا بيليه، ولكن من يكون بيليه؟ اسمي إيدسون تيمناً بمخترع الكهرباء الأميركي، لقد كان دخول الكهرباء في بلدتي قبل مولدي بقليل سبب إطلاق هذا الاسم علي، ولكن لا زال السؤال مطروحاً، من يكون بيليه؟
سأحكي لكم قصة هذا الاسم، كان هناك حارس مرمى يدعى بايلي في فريق أبي، وحينما قلت لأصدقائي في الشارع والمدرسة إن هذا الحارس يدعى بيليه، سخروا مني، وقرروا ملاحقتي بهذا الاسم، شعرت بالغضب، ولم أكن أعلم أن بيليه سيكون هو كل تاريخي وكياني، ولكنني لا أنسى أبداً الفتى إيدسون الذي يستقر دائماً في قلب وعقل بيليه.

اقرأ أيضا

الشارقة يؤكد قانونية مشاركة ميلوني ورافائيل