الاتحاد

الإمارات

التقنية تدرس طرح 18 برنامجاً في الهندسة والإلكترونيات وإدارة المطارات


السيد سلامة:
أكد سعادة الدكتور طيب كمالي مدير مجمع كليات التقنية العليا على ان الكليات بصدد طرح 18 برنامجاً دراسياً جديدا في عدد من التخصصات الهندسية والتقنية يحصل من خلالها الطالب على درجتي الدبلوم العالي والبكالوريوس بالاضافة الى طرح برنامج في الماجستير بالتعاون مع واحدة من أرقى الجامعات في العالم هي "MIT" وهو برنامج الابداع الاقتصادي الذي يستقطب كبار المديرين التنفيذيين ورجال الاعمال في الدولة والشرق الأوسط·
واشار سعادته الى ان البرامج الجديدة سيبدأ تدريسها اعتباراً من سبتمبر المقبل وتشمل ايضا عددا من البرامج الخاصة الموجهة للطالبات في الكليات والتي تلبي احتياجات سوق العمل من هذه الكوادر الوطنية المتخصصة·
وقد اشاد سعادته في حديث لـ'الاتحاد' برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لمسيرة كليات التقنية العليا وكذلك الدعم الذي يوليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لهذه المسيرة وتوفير سموه للموارد المالية والبشرية اللازمة للنهوض بالكليات·
واكد سعادته على ان رؤية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي تضع الكليات دائماً في موقع الصدارة بالنسبة لمؤسسات التعليم العالي في المنطقة حيث تركز هذه الرؤية على ضرورة مواصلة التطوير بالكليات·
وكذلك التقييم الشامل لجميع البرامج وخطط العمل والاداء بها بحيث تكون هذه البرامج مواكبة للعصر وملبية لاحتياجات سوق العمل في الدولة من خريجين وخريجات على درجة عالية من التأهيل الاكاديمي والتطبيقي·
وقال د· كمالي: ان الكليات بصدد اجراء اعادة هيكلة شاملة في جميع المجالات الادارية بما يضمن تفعيل الاداء بها ويعزز من الانتاج الاكاديمي لأعضاء هيئة التدريس وفي الوقت نفسه يجود من نوعية المخرجات الاكاديمية·
وتشمل برامج اعادة الهيكلة 12 كلية تضم 16 ألف طالب وطالبة موزعين على 90 تخصصا دراسيا· بالاضافة الى 900 أستاذ وموظف في الكليات بينهم 200 مواطن ومواطنة·
وأكد سعادته على ان معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وجه بسرعة الانتهاء من أعمال اعادة الهيكلة خلال الفترة المتبقية من الفصل الدراسي الثاني بحيث تستقبل الكليات العام الدراسي المقبل وهي أكثر عطاء من ذي قبل·
واشار سعادته الى ان الكليات تدرس طرح أكثر من 18 تخصصا دراسيا جديدا في الهندسة وتمثل هذه البرامج انطلاقة جديدة للكليات في القرن الواحد والعشرين كما تتيح هذه البرامج لجميع المؤسسات والقطاعات الصناعية في الدولة الحصول على حاجتها من الكوادر الوطنية المتخصصة سواء من الخريجين أو الخريجات وفي مقدمة هذه البرامج بكالوريوس هندسة الاتصالات ويسد هذا التخصص حاجة كبيرة في معظم مؤسسات الدولة وسيكون متاحاً للطلاب والطالبات وكذلك الهندسة المدنية والمعمارية والميكانيكية والكهروميكانيكية وهندسة المحركات وهندسة الالكترونيات وكذلك هندسة الشرائح الرقمية الدقيقة، بالاضافة الى هندسة السيارات والهندسة البيوطبية وهندسة الطاقة وكذلك تطوير تخصص هندسة الطيران وطرح تخصصات جديدة في الهندسة الصناعية وهندسة الأمن والسلامة في المنشآت·
كما تدرس الكلية طرح تخصصات دراسية في إدارة المطارات والسياحة والفنادق وإدارة الموانئ بالاضافة الى طرح برامج ذات نوعية متميزة منها هندسة امن المعلومات وهو من أبرز التخصصات التي سيتم طرحها ويلبي هذا التخصص حاجة متزايدة من جانب المؤسسات والهيئات في الحد من جرائم المعلومات والشبكات الالكترونية ويعتبر هذا التخصص امتدادا للتخصصات الهندسية الأخرى التي تطرحها الكليات في مجال الشبكات الالكترونية·
وأوضح د· كمالي ان الكليات ستطرح ولأول مرة تخصصات للطالبات من هندسة الالكترونيات بفرعيها: سواء الالكترونيات الدقيقة أو الالكترونيات الصناعية كما سيتم طرح برامج جديدة في هندسة العمليات وتخدم هذه البرامج الشبكات الصناعية وشركات النفط والغاز والمطارات والموانئ والمصانع وغيرها· بالاضافة الى هندسة البرمجيات والهندسة الطبية الحيوية وكذلك تخصص ادارة التغذية في المطارات وايضا عدد من التخصصات اللوجستية والمساندة التي تهم القطاع الصناعي في الدولة وتفتح فرص عمل جديدة امام الطالبات واللاتي تشكل نسبتهن حوالى 60 في المئة من اجمالي طلبة الكليات·
واشــــار ســـــــعادته الى ان كليات التقنيـــــــة العليا ومن خلال طرح هذه التخصصات الجديدة ستضيف رصيدا جديدا الى منجزاتها الاكاديمية التي ســــــــجلتها في سوق العمــــــل منذ انطــــلاق مســــيرتها في العام ·1988

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يبحث مع نائب الرئيس الصيني رفع مستوى الشراكة بين البلدين