صحيفة الاتحاد

الإمارات

فريق المدرسة الإماراتية يحرز المركز الأول في «مسابقة كندا للروبوت»

فريق المدرسة الإماراتية  (من المصدر)

فريق المدرسة الإماراتية (من المصدر)

مونتريال (وام)

أحرز فريق المدرسة الإماراتية المركز الأول «سوبر تيم» في مسابقة «روبوكاب العالمية للروبوت 2018» التي أقيمت في مدينة مونتريال الكندية وسط منافسة قوية ومستويات عالية من 24 دولة مشاركة.
وشارك ضمن الفريق سبعة طلاب من عدد من مدارس الدولة خاضوا منافسات المسابقة بمختلف أقسامها وشاركوا ضمن فريق موحد ضم سنغافورة وكرواتيا وحصلوا على لقب البطولة في تلك المنافسات، والتي تتمحور حول محاكاة عمليات الإنقاذ من خلال وضع استراتيجيات وبرمجة روبوت للإنقاذ ضمن بيئات تحاكي عمليات إنقاذ الضحايا خلال الأزمات والطوارئ.
وتأتي مشاركة طلبة المدرسة الإماراتية في البطولة ضمن توجهات وزارة التربية والتعليم الرامية إلى تمكين طلبتنا من مختلف مجالات العلوم المتقدمة، والتي باتت تلاقي اهتماماً واسعاً على المستوى العالمي، إذ عملت الوزارة ومن خلال عدة برامج إلى تأهيل الطلبة لخوض مثل تلك البطولات والمنافسات.
وقال مروان الصوالح وكيل الوزارة للشؤون الأكاديمية للتعليم العام: إن برامج الأنشطة التي تطلقها الوزارة تتكامل مع المناهج المطورة والمستحدثة التي أدخلتها وزارة التربية والتعليم مؤخراً في منظومتها التعليمية، وهو بدوره ما يمكن الطلبة من الجانب النظري والتعرف على التطبيقات العملية لتلك العلوم والمعارف من خلال انخراطهم في مسابقات ومعسكرات داخلية وخارجية.
وأكد أن الوزارة تعمل على ترجمة توجهات القيادة الرشيدة فيما يتعلق ببنود الأجندة الوطنية، وما يرتبط بها من بنود خاصة بالتعليم عبر مجمل برامجها ومناهجها وأنشطتها بغية المضي قدماً في تحقيق تطلعات الدولة وخططها المستقبلية التي أولت اهتماماً كبيراً لرفع كفاءات المورد البشري المواطن، وتطويرها في مختلف المراحل التعليمية باعتبارها الأساس للحفاظ على ريادة الدولة وتنافسيتها في مختلف المجالات والقطاعات.
وأضاف: أن طلبتنا خضعوا لتدريبات مكثفة ضمن معسكرات تدريبية نظمتها وزارة التربية والتعليم خلال شهري مارس ومايو 2018 بمشاركة كفاءات مواطنة من طلبة جامعة خليفة وخبراء عالميين في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي.
كما عملت الوزارة على تطوير نسخ وطنية لمسابقات عالمية في مجالات الروبوت والبرمجة والذكاء الاصطناعي وامتدت على طول فصول العام الدراسي الحالي، وشارك بها أعداد كبيرة من طلبة التعليم الحكومي والخاص من مختلف المراحل الدراسية، وذلك بهدف تطوير معارف الطلبة في المجال المذكور ورفدهم بمهارات عملية عالية المستوى تمكنهم من خوض غمار مجالات هامة تشكل في مضامينها ركائز ودعامات للانتقال إلى عصر الاقتصاد المعرفة.
وتأتي المشاركة في المسابقة انسجاماً مع توجهات الدولة وخططها واستراتيجياتها إذ كانت مسابقة «RoboCup Jr» الوطنية للروبوت من بين المسابقات المستحدثة من ضمن سلسلة مسابقات عام زايد 2018 للبرمجة والروبوت والذكاء الاصطناعي التي نفذتها الوزارة مؤخراً، وتعتبر فريدة من نوعها في مجالات الروبوتات حيث لا تتطلب استخدام نوع محدد من الروبوتات .