الاتحاد

الإمارات

سيف بن زايد : أمن الأسرة الضمان الحقيقي لمجتمع مستقر

أمجـد الحيـاري:
تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية ، تبدأ صباح اليوم السبت فعاليات الحملة الوطنية للتوعية الأمنية التي تنظمها وزارة الداخلية للعام الثالث على التوالي
وتنطلق الحملة بمسيرات شعبية يشارك فيها عدد من المسؤولين بوزارة الداخلية وكبار الشخصيات وممثلو الدوائر المحلية في مختلف إمارات الدولة·
وقد أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية ، سعي وزارة الداخلية الدائم لإظهار تفاعلها مع المجتمع ومشاكله وأن تقدم خلال فترة قصيرة وعبر الحملة الوطنية للتوعية الأمنية ما تراه ضروريا لتحصين المجتمع بما يضمن أمنه واستقراره ·
وقال سموه في تصريح بمناسبة انطلاق فعاليات الحملة الوطنية للتوعية الأمنية التي تنطلق اليوم تحت شعار 'أسرة مستقرة - مجتمع آمن ' إن شعار الحملة لهذا العام يعتبر تكريسا للدور الجديد المطلوب من الشرطة أو ما نحب أن نطلق عليه الوجه الآخر للشرطة ، لافتا سموه الى أن الشرطة الحديثة باتت تكرس طاقاتها ومواردها للتعرف على أسباب الجريمة والوقاية منها، بدلا من حصر اهتمامها بالتعاطي مع الجرائم والمجرمين ، فإذا كان ' درهم وقاية خير من قنطار علاج ' فالتركيز على أمن الأسرة واعتباره ضمانة للمجتمع المستقر يصب مباشرة ضمن هذا التوجه · وشدد سموه على إن الحملة الوطنية للتوعية الأمنية تهدف إلى تسليط الضوء على مختلف جوانب عدم الاستقرار الأسري والتوعية بأهمية توازن الأسرة في جميع المجالات ، مشيرا سموه إلى أن ما تقدمه الحملة خلال فترة وجيزة يصلح أن يكون برنامج عمل لمختلف شركائنا في المجتمع ، خاصة وسائل الإعلام التي نأمل أن تتبنى شعارات الحملة وتناقشها على مدار العام بما يعزز سلامة الأسرة واستقرارها ·
وأوضح سمو وزير الداخلية ان أمن الأسرة بمفهومه الشامل يعني مجموعة العوامل التي يمكن أن تؤثر على استقرار الأسرة وسلامتها، فاستقرار الأسرة يمكن أن يتأثر بعوامل عدة مثل البطالة وتراكم الديون والانحراف الأخلاقي وعدم متابعة ما يقوم به الأبناء وانعدام النقاش البناء داخل الأسرة وعدم الاستماع إلى مشاكل أفرادها وعدم التعرف إلى المشاكل السلوكية عند نشوئها ، مؤكدا سموه على ضرورة العمل على استئصال آفة العنف المنزلي لأنه يضر بسلامة الأشخاص الذين يتعرضون له ويحولهم إلى أشخاص عنيفين تجاه الآخرين الأمر الذي يؤدي إلى مشكلة تؤثر على أمن المجتمع ·
وأعرب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية عن تمنياته بأن يعمل الجميع من أجل دعم استقرار الأسرة وتماسكها لأن فيها تنبت بذور المستقبل كما كان يقول المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله ' ، مؤكدا ثقته بأن مجتمع الإمارات سيحافظ على خصوصيته وتماسكه بما يشكل الضمانة الحقيقية للاستقرار ·
وقال اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الإدارة والتخطيط، رئيس اللجنة العليا المنظمة للحملة الوطنية للتوعية الأمنية، إنه بفضل من الله سبحانه وتعالى؛ ثم بفضل توجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' ؛ تنطلق اليوم فعاليات الدورة الثالثة للحملة الوطنية للتوعية الأمنية وتستمر لمدة أسبوع ·
وأضاف أن الحملة الوطنية للتوعية الأمنية تسعى - ومنذ انطلاقتها الأولى - إلى تجسيد توجيهات القيادات العليا بالدولة ومجلس وزرائها الموقر؛ كما أنها تتطلع إلى تعزيز وتنمية الوعي الأمني والاجتماعي ؛ ورفع درجة إسهام كافة شرائح المجتمع في ترسيخ دعائم أمن الوطن واستقراره ،إيماناً بأهمية الدور الذي لعبه الاستقرار الاجتماعي في بناء دولتنا ؛ لتصبح الإمارات اليوم من أكثر دول العالم استقراراً ونمواً وتطوراً، بفضل العطاء الكبير للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته·
وأكد أن الحملة الوطنية تأتي ضمن إطار إستراتيجية أمنية مجتمعية شاملة تسعى من خلالها وزارة الداخلية إلى بناء فكر مجتمعي قائم على الشراكة والتفاهم والثقة المتبادلة بين الشرطة وكل أفراد المجتمع، من أجل تعزيز الاستقرار وترسيخ الأمن والأمان، في ربوع بلدنا الحبيب·
مشاركة شعبية ومعرض توعية في الغربية
المنطقة الغربية - إيهاب الرفاعي :
تحت شعار أسرة مستقرة مجتمع آمن تنطلق صباح اليوم فعاليات الحملة الوطنية للتوعية الأمنية في المنطقة الغربية والتي تنظمها إدارة شرطة طريف بعدد من البرامج والفعاليات تشمل مسيرات شعبية ومعرضا توعويا بالإضافة الى حملة شاملة في مناطق ومدن المنطقة الغربية لتوزيع المنشورات الخاصة بموضوع الحملة والتي يقوم بها قسم الإعلام والعلاقات العامة بمديرية شرطة طريف إلى جانب الزيارات الميدانية الى مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص كما سيقوم فريق التوعية أيضا بزيارات متتالية الى مجالس المواطنين في مدن المنطقة الغربية المختلفة واجراء النقاشات المفتوحة حول المواضيع المطروحة في برنامج الحملة والتركيز على أهمية دور الأسرة في تعزيز واستقرار المجتمع·
وستبدأ فعاليات الحملة الوطنية للتوعية الأمنية في مدينة زايد اليوم بمسيرات شعبية مفتوحة تشارك فيها مختلف المؤسسات المجتمعية بالمنطقة بالإضافة إلى طلبة المدارس حيث تبدأ المسيرة من أمام ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية حتى المركز الثقافي في مدينة زايد لتبدأ بعد ذلك فعاليات حفل الافتتاح بحضور العميد محمد بطي الرميثي مدير مديرية شرطة طريف وضباط الشرطة والدفاع المدني وعدد من كبار الشخصيات·
كما سيقوم مدير مديرية شرطة طريف بافتتاح المعرض التوعوي المصاحب لفعاليات الحملة الوطنية ·
الشعفار: الأسرة المستقرة حصن لمواجهة التحديات
قال سعادة اللواء سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية أن هناك عوامل وأسبابا متعددة تسهم بشكل فاعل فى أن تكون المجتمعات آمنة ومستقرة ومن أبرز تلك العوامل والتي تجد إجماعاً بين رجال الأمن والخبراء الاجتماعيين ورجال الاقتصاد هو وجود الأسرة المستقرة والتي تشكل حصناً قوياً في مواجهة الكثير من التحديات الكبيرة والمخاطر الجسيمة وأضاف: عندما نتحدث عن الأسرة ونصفها بأنها حصن من الحصون القوية في مجتمعنا فإننا بلا شك لا نعني المعنى المجرد الذي يفهمه البعض للأسرة من تجمع للأب والأم والأبناء ولكن ما نقصده بالأسرة المستقرة هي تلك الخلية الاجتماعية النابضة بالحياة والفاعلة في محيطها بشكل إيجابي والتي تسير وفق منظومة شاملة ومتكاملة تستند إلى قيم المجتمع الثابتة والراسخة· وهذه الأسرة وما تحمل من قيم وأهداف هي التي توفر لأبنائها المحضن السليم والعافية العقلية والسلوكية والنفسية وتدفعهم لأن يكونوا أداة إيجابية في المجتمع·
وأكد في كلمة له بمناسبة انطلاق فعاليات الحملة الامنية اليوم، أن اختيار اللجنة العليا المنظمة للحملة الوطنية للتوعية الأمنية شعارها لهذا العام تحت مسمى أسرة مستقرة ·· مجتمع آمن لهو دليل واضح على حرص وزارة الداخلية وكافة الجهات الحكومية والأهلية والخاصة المشاركة في الحملة على الاهتمام بالأسرة والمحاولة الجادة والمستمرة لإعطائها أكبر رعاية ببرامجها وأنشطتها في محاولة منها للحد من المشاكل الأسرية بكافة صورها وأشكالها والتخفيف قدر الإمكان من الآثار السلبية الناجمة عن الخلل في بعض الأسر وذلك من خلال تشخيص علمي ومنهجي لكافة التحديات التي تواجه الأسرة في الدولة وهي تحديات كثيرة فرضتها ظروف ومستجدات في العالم وذلك بعد أن أصبح العالم قرية صغيرة بفضل تطور وسائل الاتصال والمواصلات وهو الأمر الذي جلب بعض الجرائم المستحدثة في مجتمعنا وخاصة في المجال الأسري ·
الاسرة المفككة
اكد سعادة اللواء سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية أن الأجيال التي تعيش في كنف أسر مفككة، تكثر فيها الأزمات وتعصف بها المشاكل من كل صوب وحدب ، هي أسر لا يمكن أن تنهض بأي دور ولا تنجز أي مهمة وتكون فريسة للقلق والاضطرابات ونموذجاً للاهتزاز والتفكك وسيدفع المجتمع ثمناً باهظا معنويا وماديا للحالة السيئة لتلك الأسر المتفككة والمتصدعة·
وأعرب اللواء سيف الشعفار عن أمله بأن يتفاعل مع الحملة بصورة إيجابية ويشارك في برامجها وفعالياتها الكثيرة والتي بذلت جهوداً جبارة لتنظيمها من خلال فرق عمل متعددة ·
مسيرات في إمارات الدولة
تنطلق في الساعة العاشرة من صباح اليوم السبت في مختلف إمارات ومناطق الدولة فعاليات الحملة الوطنية للتوعية الأمنية تحت شعار 'أسرة مستقرة ··مجتمع آمن' والتي تنظمها وزارة الداخلية، حيث تنظم مختلف الإمارات مسيرات حاشدة يشارك فيها مختلف الفعاليات من مسؤولين وطلاب مدارس وعدد من المؤسسات الرسمية· وتستمر الحملة حتى 25 فبرايرالجاري، حيث تصاحبها فعاليات ثقافية وفنية وإعلامية ورياضية في كافة إمارات الدولة·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يشهدان إطلاق مبادرة تطبيق «عضيدك»