الاتحاد

الإمارات

حمدان بن زايد يصدر قراراً بإنشاء سنابل الخير للاستثمار

حمد الكعبي:
أصدر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الاحمر قراراً بإنشاء مؤسسة سنابل الخير للاستثمار برأسمال 100 مليون درهم ممول من رجال الأعمال، وتضمن القرار تشكيل لجنة تنفيذية مشتركة للمؤسسة من المحسنين وممثلين من الهلال الأحمر برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد وسعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر نائباً للرئيس وعضوية كل من السادة عادل عبد الحميد الحوسني وطلال علي محمد خوري واحمد صديق الخاجة واسيد محمد الكيلاني·
ونص القرار على أن تؤول جميع أصول وأموال وعوائد المؤسسة لهيئة الهلال الأحمر لاستخدامها في تمويل عمليات الإغاثة والمشاريع والبرامج المحلية والخارجية وكافة الأعمال التي تقوم الهيئة على تنفيذها، كما نص القرار على ان يمول رأسمال المؤسسة من قبل رجال الأعمال والشخصيات من مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة·
وتهدف المؤسسة إلى استثمار الأموال بشراء وبيع الأسهم المحلية فقط من خلال سوق الأوراق المالية إضافة إلى النشاط العقاري والتجاري والاستثماري والصناعي ومزاولة أي عمل أو نشاط من شأنه أن يعزز قيمة ودور المؤسسة وزيادة ربحيتها وممتلكاتها وموجوداتها·
وثمن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان مبادرات كبار المحسنين بدعم المؤسسة الاستثمارية الناشئة، وقال سموه إن هؤلاء الكرام يستثمرون دنياهم لآخرتهم من خلال تخصيص الريع المتوقع منها لصالح الضعفاء وأصحاب الحاجات، مؤكداً سموه أن مثل هذه المشاريع توفر غطاءً مالياً مناسباً للصرف على أوجه الخير المتعددة وتضمن الاستمرارية في العطاء والإيفاء بالمسؤولية الإنسانية وتوفير متطلبات العمل الإنساني المتزايدة·
ودعا سموه مؤسسات القطاع الخاص اللحاق بركب الخيرين مشيراً سموه إلى أن دولة الإمارات كانت وستظل سباقة بتأصيل مفهوم الوقف الخيري بين أفراد المجتمع وتشجع مبادرات الأفراد والمؤسسات في هذا المجال الحيوي·
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على أهمية تعزيز الشراكة مع القطاع الاقتصادي ورجال الأعمال من أجل عمل إنساني فاعل ومؤثر يفي باحتياجات المستهدفين من برامجها وأنشطتها المختلفة مؤكداً سموه أن الهيئة تتمتع بعلاقات شراكة قوية مع عدد من الجهات والمؤسسات الكبرى في الدولة·
وأشار سموه إلى أن هيئة الهلال الأحمر أدركت مبكراً أهمية مشاريع الوقف الخيري في تحقيق تطلعاتها على الساحة الإنسانية لذلك عملت على حشد تأييد الخيرين لمشاريعها الوقفية وساندت مبادراتهم وعززتها وعملت على نشر المبادئ التي تحث على الاستثمار في هذا الجانب الخيري وفقاً لتعاليم الشرع وتحقيق مقاصده في التكافل والتراحم بين أفراد المجتمع·
وقال سموه إن العمل الإنساني والخيري أمانة عظيمة وضعتها القيادة والشعب في عنق كل العاملين في هيئة الهلال الأحمر ونحن بإذن الله عازمون على حمل الأمانة وأن نكون جند الإمارات في ساحات العمل الإنساني لترسيخ مبادئ التعايش بين الشعوب والأمم وصنع السلام·
إلى ذلك أعرب سعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر عن تقدير الهيئة لمبادرة رجال الأعمال التي تعزز جهود الهلال الأحمر الإنسانية على الساحة المحلية والخارجية مؤكداً أن مثل هذه المبادرات الكريمة التي تعمل على حشد التأييد لصالح المتأثرين وتساهم في تحسين أوضاعهم الإنسانية التي تتهددها الكثير من المخاطر التي تخلفها الكوارث والمحن·
وشدد سعادته على أن هيئة الهلال الأحمر آلت على نفسها تقديم أفضل الخدمات الإغاثية للمتضررين وتنفيذ برامج ومشاريع تنموية طموحة تلبي احتياجات المناطق المتأثرة موضحاً أن المشروع سيكون شريكاً أساسياً ومسانداً قوياً لبرامج الهيئة ومشاريعها التنموية من أجل الضعفاء والمحتاجين·
وقال سعادته إن الهيئة ستظل جسراً للتواصل بين المحسنين والمحتاجين وطريقاً دالاً على الخير وهادياً إلى عالم الضعفاء الذي يئن تحت وطأة المعاناة معرباً عن تقديره للثقة الغالية التي يوليها المحسنون للهيئة عبر مساندتهم الدائمة لبرامجها ومشاريعها ودعمهم الكبير لأنشطتها مما جعلها رائدة ومتميزة في بذلها وعطائها· ولفت إلى أن هذه الثقة كانت وستظل دافعاً لنا لتحمل مسؤوليتنا الإنسانية تجاه الشرائح والفئات التي نرعاها ونعمل على تلبية احتياجاتها داخل الدولة وخارجها·
من جهته ثمن الشيخ عبد الله بن محمد بن بطي آل حامد رئيس اللجنة التنفيذية لمؤسسة سنابل الخير للاستثمار الاهتمام والمتابعة الحثيثة التي يوليها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر لدعم المشاريع الإنسانية والخيرية التي تخدم الشرائح الضعيفة وتخفف معاناتها وتحقق مبادئ التكافل والتعاضد·
وقال إن السمعة الطيبة التي تحظى بها دولة الإمارات من خلال البرامج والمشاريع التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر لصالح الفئات الأشد ضعفاً والتي تتطلع إلى دعم ومساندة المانحين كانت محل ثقة وتقدير المجتمع المحلي والإقليمي والدولي ولاسيما تلك التي تلبي احتياجات المناطق الملتهبة والمنكوبة· وأعرب عن ثقته برجال الأعمال والخيرين من أبناء الوطن الذين أطلقوا المبادرة والتي جاءت لتأكد على إيمانهم على فعل الخير وتعزيز ونشر القيم والمبادئ الإنسانية إلى جانب إبراز الوجه الخيري والإنساني المشرق لدولة الإمارات·
من جانبها أكدت سعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر نائب رئيس اللجنة التنفيذية للمؤسسة أن الموارد المالية عصب النشاط والحركة في العمل الإنساني وبدونها تبقى الأيدي مكتوفة حيال متطلبات العمل الإنساني المتزايدة وتظل البرامج قاصرة في تلبية احتياجات المستضعفين وتوفير مستلزمات المستهدفين وضحايا النزاعات والكوارث· وأشادت سعادتها بمبادرة رجال الأعمال الإماراتيين النبيلة ووصفتها بأنها تعكس الوجه المشرق للشركة في الجوانب الاجتماعية والإنسانية·
وأشارت إلى إن المشروع يعتبر من المشاريع الرائدة التي تتيح الفرصة السانحة لإثقال ميزان حسنات الخيرين من أبناء الوطن حيث إن جميع العوائد المالية ستصب لصالح برامج الهيئة وأنشطتها الإغاثية التي تستهدف الضعفاء في كل مكان وتعمل على تحسين حياة الإنسان أينما وجد تحقيقاً لشعارها 'العناية بالحياة' على أرض الواقع·
من جانبه قال عادل الحوسني عضو اللجنة التنفيذية للمؤسسة إن هذا المشروع الحيوي يعتبر نقلة نوعية لأسلوب العمل الخيري لصالح وبرامج وأعمال هيئة الهلال الأحمر الإنسانية التي تحرص دائماً على إتاحة الفرصة للمتبرعين والخيرين لمساندة قضايا الشعوب الإنسانية·· وقال طلال محمد خوري عضو اللجنة التنفيذية للمؤسسة إن إطلاق مثل هذا المشروع الحضاري الإنساني إنما يأتي ضمن سلسلة من المبادرات التي سيطلقها رجال الأعمال المحليين مستقبلاً في إطار جهودهم الرامية لدعم العمل الخيري والاجتماعي على المدى الطويل داخل الدولة وخارجها مؤكداً على أهمية تفاعل مؤسسات المجتمع الأهلية مع الدور الإنساني الرائد الذي تقوم به الهيئة لدعم العمل الإنساني·
وقال أحمد صديق الخاجة عضو اللجنة التنفيذية للمؤسسة مدير إدارة شؤون كفالات الأيتام بالهيئة إن هيئة الهلال الأحمر تؤمن بأهمية الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني والشركات التجارية، مثمناً ما قام به رجال الأعمال من خطوة رائدة بتأسيس مؤسسة سنابل الخير من أجل دعم جهود الهيئة الإنسانية والخيرية متطلعاً في ذات الوقت إلى أن يتحول الفعل الخيري لمؤسسات وشركات القطاع الخاص العاملة في الدولة إلى بند دائم على أجندة عملها السنوي· (وام)

اقرأ أيضا