الاتحاد

عربي ودولي

بومبيو يؤكد ضرورة تجنب التصعيد في لبنان

مايك بومبيو

مايك بومبيو

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ضرورة تجنب أي تصعيد في لبنان، والعمل مع كافة الأطراف المعنية لمنع أي شكل من أشكال التدهور.

وجاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه بومبيو الأحد، مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، جرى خلاله عرض تطورات الأحداث التي شهدها لبنان واعتداء الاحتلال الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية لبيروت.

وشدد الحريري من جانبه، على التزام لبنان موجبات القرارات الدولية لا سيما القرار 1701، منبهاً إلى مخاطر استمرار الخروقات الإسرائيلية لهذا القرار وللسيادة اللبنانية، ووجوب العمل على وقف هذه الخروقات، مؤكداً بذل كل الجهود من الجانب اللبناني لضبط النفس والعمل على تخفيف حدة التوتر.

وفي بيان أصدره في وقت سابق، وصف الحريري سقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، بأنه اعتداء مكشوف على السيادة اللبنانية وخرق صريح للقرار 1701. 

وقال تعليقاً على الاعتداء، إنه سيبقى على تشاور مع رئيسي الجمهورية ورئيس مجلس النواب، لتحديد الخطوات المقبلة، ولاسيما أن العدوان الجديد الذي ترافق مع تحليق كثيف لطيران العدو فوق بيروت والضواحي، يشكل تهديداً للاستقرار الإقليمي، ومحاولة لدفع الأوضاع نحو مزيد من التوتر.

وختم الرئيس الحريري قائلاً، إن المجتمع الدولي وأصدقاء لبنان في العالم أمام مسؤولية حماية القرار 1701 من مخاطر الخروقات الإسرائيلية وتداعياتها، والحكومة اللبنانية ستتحمل مسؤولياتها الكاملة في هذا الشأن بما يضمن عدم الإنجرار لأي مخططات معادية تهدد الأمن والاستقرار والسيادة الوطنية".

من جهته، اعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون، أن الاعتداء الإسرائيلي "عدوان سافر على سيادة لبنان وسلامة أراضيه، وفصل جديد من فصول الانتهاكات المستمرة لقرار مجلس الامن الرقم 1701، ودليل إضافي على نيات إسرائيل العدوانية واستهدافها للاستقرار والسلام في لبنان والمنطقة".

وأشار إلى أن "لبنان الذي يدين هذا الاعتداء بشدة، سوف يتخذ الإجراءات المناسبة بعد التشاور مع الجهات المعنية".

وكان عون تابع منذ الصباح الباكر تفاصيل الاعتداء الإسرائيلي على الضاحية، كما اطلع على التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة العسكرية في هذا الشأن. 

وفي السياق، أكدت الوكالة الوطنية للإعلام، أن وزير الخارجية جبران باسيل، أعطى تعليماته للمندوبة اللبنانية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، للتقدم بشكوى فورية إلى مجلس الأمن الدولي، لإدانة هذا الخرق الخطير للسيادة اللبنانية.

وأكد حرص لبنان على تنفيذ القرار 1701، والذي تقابله إسرائيل يومياً بخروقات متكررة تروع بها اللبنانيين وتهدد أمنهم.، مشدداً على أن حرص لبنان على الالتزام بقرارات الشرعية الدولية وتمسكه بالاستقرار لا يسقط حقه في الدفاع على السيادة الوطنية والقيام بما يلزم لصونها".

اقرأ أيضا

إيطاليا وفرنسا تتفقان على آلية جديدة لتوزيع المهاجرين