صحيفة الاتحاد

الإمارات

«خليفة الطبية» تستخدم «سيرفيسر» و«هيروجرافت» لغسيل الكلى

الأطباء يعالجون إحدى الحالات (من المصدر)

الأطباء يعالجون إحدى الحالات (من المصدر)

منى الحمودي (أبوظبي)

أعلنت مدينة الشيخ خليفة الطبية عن بدء استخدام تقنيتي «سيرفيسر» و«هيروجرافت» لعلاج مرضى الفشل الكلوي.وتعتمد التقنية الأخيرة على تركيب طُعم «جرافت» الوصول إلى غسيل الكلى للمرضى الذين يعانون من وصلات الغسيل غير الناجحة أو الذين يعتمدون على القسطرة بسبب انسداد الأوردة المؤدية إلى القلب، حيث يعتبر استخدام التقنية في مدينة الشيخ خليفة الطبية الأول على مستوى الدولة والشرق الأوسط، وهي المستشفى الوحيدة التي تمتلك الرخصة لإجراء هذا النوع من العلاجات، كما يمتلك الأطباء فيها الرخصة لتدريب نظرائهم في الدولة والمنطقة على هذا النوع من العلاج.
وفي هذا السياق أشار الدكتور محمد المرزوقي استشاري العلاج بالأشعة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، بأن المرضى الذين يحتاجون لمثل هذه العمليات، هم مرضى الفشل الكلوي الذين انتهت بهم السبل لغسيل الكلى بالطرق العادية، وذلك عن طريق وضع الوصلة الوريدية في الشريان بالأيدي والذراع، بالإضافة للمرضى ممن يتلقون الغسيل عن طريق القسطرة.. مشيراً إلى أن هؤلاء المرضى ليس لديهم أي مجال آخر إلا بعمل الغسيل عن طريق القسطرة، وهذا يؤدي إلى مضاعفات منها الالتهابات الحادة، بسبب انسداد الشرايين الرئيسية المؤدية للقلب، وفي هذه الحالة يكون هؤلاء المرضى هم المرشحون لعملية «هيروجرافت».
وأوضح بأنه حتى يتمكن الطبيب من عمل «هيروجرافت» لابد من وجود قناة من الرقبة للقلب، لذلك يتم اللجوء لتقنية «سيرفسر» التي تسبق عملية «هيروجرافت»، وهو نظام دخول وريدي داخلي وخارجي، للمساعدة على تخطي الانسداد الموجود في الشريان الرئيسي المؤدي للقلب من الرقبة، وهي طريقة جديدة للحصول على الوصول الوريدي المركزي لإدخال القسطرة، وخاصة في المرضى الذين يعانون من انسداد الأوعية الدموية في الجزء العلوي من الجسم، حيث يتم إدخال الجهاز في الوريد الفخذي في الفخذ ودفعه إلى الوريد الداخلي الصحيح، بمساعدة منظار، ليقوم الطبيب بوضع الجهاز بحيث يمكن رؤية الفتحة الموجودة في الطرف بسهولة، ومن ثم يتم دفع إبرة مع سلك التوجيه، لتخترق الوريد وتدفعها للخروج من الرقبة، وفي المرحلة الثانية بعد تخطي الانسداد نتمكن من وضع جهاز «هيروجرافت» وهي الوصلة الصناعية من الشريان للقلب.
وأشار إلى المقارنة مع القسطرة العادية فإن «هيروجرافت» يقلل 69% من نسبة العدوى والالتهابات، وتحسن من 16% إلى 32% غسيل الكلى من السموم والسوائل، بالإضافة للتوفير في التكاليف بنسبة 23% مقارنة بالقسطرة.
وقال المرزوقي «على مستوى شركة «صحة» هنالك ما يقارب 2000 مريض يحتاجون لغسيل الكلى، ونسبة كبيرة منهم بعد فترة من الغسيل سيصلون لهذه المرحلة، إذا ما لم يتم علاجهم عن طريقة زراعة الكلى.
وذكر المرزوقي بأن مدينة الشيخ خليفة الطبية نجحت في إجراء أربع عمليات «سيرفسر» وعمليتين «هيروجرافت»، ويستغرق إجراء عملية «سيرفسر» ما يقارب 20 دقيقة، يكون المريض فيها تحت التخدير الموضعي، ويحتاج إجراء العملية لتقنية عالية من الأشعة، كما يستطيع المريض مغادرة المستشفى . بنفس اليوم، أما فيما يخص عملية «هيروجرافت» فأنها تستغرق من ساعة إلى ساعة ونصف، تحت تخدير كامل في غرفة العمليات، بوجود استشاري الأشعة التداخلية وجراحي الأوعية الدموية.