الاتحاد

الاقتصادي

84 % ارتفاع قيمة تعاملات الأسهم المحلية


إعداد - قسم الاقتصاد:
ارتفع إجمالي تداولات سوق الأسهم المحلية الأسبوع الماضي بنسبة تجاوزت 84 في المئة لتصل إجمالي قيمة الاسهم المتداولة الى 15,070 مليار درهم مقارنة بـ 8,179 مليار درهم في الأسبوع السابق، كما ارتفع معدل التداول اليومي الى 2,512 مليار درهم مقابل 1,363 مليار درهم للأسبوع الذي قبله، الا ان القيمة السوقية الاجمالية للأسهم المدرجة بالسوق نهاية الاسبوع انخفضت بنسبة 1,8 في المئة الى 746,583 مليار درهم·
وكانت السوق قد مرت بأسوأ انخفاض لها خلال الاسبوع الماضي خاصة يوم الثلاثاء الماضي عندما انخفض المؤشر العام للأسعار أكثر من 7 في المئة، الا ان انخفاض أسعار بعض الاسهم كان أكبر من ذلك حيث وصل سعر سهم شركة إعمار العقارية مثلا الى 16,4 درهم، وسعر بنك الخليج الأول الى 19,5 درهم وسهم شركة دانة غاز الى 3,45 درهم وسهم شركة رأس الخيمة العقارية الى 2,7 درهم مما ادى الى تكبد المستثمرين خسائر كبيرة سواء في استثماراتهم المباشرة أو من خلال صناديق الاستثمار·
وقال محمد علي ياسين مدير عام شركة الإمارات للأسهم والسندات: كان واضحا ان السوق تمر تحت وطأة ضغوط بيع كبيرة من جميع الجهات سواء كانت أفراد أو مؤسسات لتغطية التسهيلات البنكية التي انكشفت نتيجة لانخفاض السوق المتواصل، والتي أوصلتها الى نقطة التسييل التي أوجبت بيع كميات كبيرة من الأسهم ادت الى ان تفقد كثير من الأسهم كل ارتفاعاتها السعرية خلال الأشهر السبعة الماضية· وأضاف ياسين: مع تغطية تلك التسهيلات بدأ السوق يوم الأربعاء تحسنا تدريجيا في الاسعار ثم ارتفع يوم الخميس الماضي السوق بدرجة كبيرة تجاوزت 8,6 في المئة في سوق دبي المالي أعادت أسعار كثير من الأسهم الى مستويات بداية الأسبوع تقريباً فعاد سعر سهم شركة اعمار العقارية الى 19,4 درهم وسعر سهم بنك الخليج الأول الى 23,5 درهم وسهم شركة رأس الخيمة العقارية الى 3,06 درهم· وكان واضحا من حجم التداول الذي بلغ 4,6 مليار درهم تقريباً يومها ان بعض كبار المضاربين والمحافظ الاستثمارية ضخت سيولة نتيجة لوصول الأسعار الى مستويات جاذبة للاستثمار خاصة ان بعض الاسهم انخفضت مضاعفاتها السعرية الى أقل من 14 مرة، بل ان بعضها مثل سهم شركة شعاع كابيتال وصل الى مضاعف 10,5 مرة عندما كان سعر السهم 7,5 درهم قبل ان يعاود الارتفاع يوم الخميس الماضي·
وأضاف: على المستثمرين أخذ العبر مما حصل خلال الاسبوع الماضي بحيث لا يتسرعوا في أخذ قراراتهم بالبيع عند وصول أسعار الأسهم الى مستويات كان من الواضح انها غير منطقية ونتيجة لعوامل نفسية ولا تعكس اداء الشركات وأرباحها القياسية خلال العام ·2005 وعليهم الا يلجأوا الى الاقتراض او الشراء على المكشوف بل استغلال فقط الفائض من السيولة المتوفرة لديهم وتحويل سياستهم الاستثمارية من متوسطة الى طويلة الأجل بدلا من المضاربة اليومية التي أدت الى تكبدهم الخسائر الجسيمة وأدت الى مرور السوق بتلك المرحلة التصحيحية المؤلمة التي يتمنى الجميع ان نكون قد شهدنا أسوأها· وتركزت ما نسبته 84,4 في المئة من التداولات الاجمالية في سوق دبي المالي مقابل 15,6 في المئة في سوق أبوظبي للأوراق المالية· كما تركزت معظم التداولات الاسبوعية في قطاع الخدمات بنسبة 87,6 في المئة من اجمالي التداولات في الاسواق وما نسبته 9,5 في المئة في قطاع البنوك وما نسبته 2,9 في المئة في قطاع التأمين·
وتركز ما نسبته 75 في المئة من التداولات الاجمالية على الأسهم الخمسة الأولى الاكثر تداولا '3 من قطاع الخدمات و1 من قطاع البنوك و1 من قطاع التأمين'·
وارتفعت تداولات الأسبوع الماضي بنسبة بلغت 84,3 في المئة الى 15,070,340,231 درهم موزعة على 80,908 صفقة وبعدد 1,293,690,894 سهم مقارنة بتداولات الاسبوع الذي سبقه حيث كانت 8,178,856,241 درهم موزعة على 55,802 صفقة وبعدد 722,679,075 سهم وارتفعت أسعار 11 سهما مقابل انخفاض 61 سهماً من أصل 74 سهماً شركة متداولة·
وبلغ إجمالي تداولات قطاع البنوك خلال الأسبوع الماضي 1,424 مليار درهم بانخفاض نسبته 21,5 في المئة، وبلغ إجمالي تداولات قطاع الخدمات 9,117 مليار درهم بارتفاع نسبته 50 في المئة، وبلغ إجمالي تداولات قطاع التأمين خلال الاسبوع الماضي 343,4 مليون درهم بارتفاع نسبته 52,9 في المئة·

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020