الاتحاد

الرياضي

معركة الفرسان والجوارح في ديربي ديرة

باري (يسار) يقود هجوم الأهلي أمام الشباب

باري (يسار) يقود هجوم الأهلي أمام الشباب

يتجدد الموعد في الـ''ديربي''، وتقف ديرة دبي اليوم على أطراف أقدامها، وهي تستقبل بطولة الدوري بعد طول غياب وهي تستقبل الـ''ديربي'' الشهير الذي يحول ليلها إلى نهار، عندما يلتقي الأحمر الأهلاوي مع فريق الشباب ومواجهة من نوع خاص لا تعترف في الغالب بمواقع الفريقين وما قدماه خلال المسابقة، كما أنها نسخة بالكربون لأول مباراة في هذا الموسم عندما تقابل الفريقان في كأس السوبر التي فاز بها الأهلي وحقق أول ألقاب الموسم، ويقدم الأهلي موسما متميزا حتى الآن على الرغم من تفريطه بلقب الكأس الذي حققه الموسم الماضي وتخلى عنه مبكرا، ولكنه حقق كأس السوبر ويشكل عنصر المنافسة ويتواجد في المربع الذهبي لكأس الرابطة وفي المركز الثاني لدوري المحترفين، أما الشباب فهو حامل لقب الدوري فلا يقدم مستوى شبيهاً بما كان عليه الموسم الماضي ويحتل ترتيبا متأخرا بجدول الترتيب ولكنه وصل إلى الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس، ويسعى اليوم للخروج من قاع الجدول والعودة من جديد إلى صفوف النخبة·
فريق الأهلي على الرغم من خروجه من مسابقة الكأس التي كان يحمل لقبها، إلا انه أحد الأضلاع الرئيسية في معظم السباقات الأخرى هذا الموسم حيث ينافس بقوة على صدارة الدوري ويحتل قبل الجولة الحادية عشرة المركز الثاني بفارق نقطتين عن الجزيرة، كما وصل إلى المربع الذهبي لكأس اتصالات للأندية المحترفة، وتنتظر الفريق مشاركة هامة في دوري أبطال آسيا للأندية المحترفة، إذ يعتبر الموسم حافلا بالنسبة للفرسان وهم يسعون للحصول على أفضل النتائج في كل الجبهات التي يشاركون فيها ولكن يبقى لبطولة الدوري سحر خاص واهتمام كبير من قبل الفريق الأحمر الذي يقدم مستوى متميزا في هذه البطولة، واستفاد الأهلاوية كثيرا من توقف المسابقة حيث تعرض الفريق في آخر جولتين لنزيف حاد بالنقاط فتعادل مع العين في الجولة التاسعة ومع الظفرة في العاشرة ليتنازل الفريق عن الصدارة التي كان يعتليها للجزيرة، ولعل المدرب التشيكي هاشيك استغل التوقف في إعادة شحن معنويات لاعبيه وبعد أن التقط الفريق أنفاسه يعود اليوم وهي التي ستكون عبر بوابة الديربي ومواجهة مهمة تكون اختبار نوايا للفرسان في مواجهة الجوارح·
فريق الشباب حامل لقب بطولة الدوري هو الآخر استفاد من فترة التوقف حيث كان الفريق يمر بظروف غير طبيعية وبمرحلة انعدام توازن أعقبت فوزه ببطولة الدوري وتسببت في فقدانه الكثير من النقاط الهامة وهو ما وضعه في ترتيب متأخر ببطولة الدوري إذ يحتل حامل اللقب المركز العاشر برصيد 10 نقاط وبفارق ثلاث نقاط فقط عن صاحب المركز الأخير، وفشل الفريق في حجز مقعد في المربع الذهبي لكأس اتصالات للمحترفين بعد أن خسر المباراة الأخيرة أمام رديف الشارقة ولكنه عاد بعدها بفترة وجيزة ليرد الدين للشرقاوية ويصل إلى المربع الذهبي لكأس رئيس الدولة بعد فوزه على نفس الفريق، وشكلت هذه النتيجة الإيجابية دفعة معنوية هائلة للجوارح وبداية حياة جديدة للفريق قبل استئناف المشوار في بطولة الدوري، ولكن في نفس الوقت هذا لا يمنع القول إن الفريق يعاني من الكثير من الغيابات في صفوفه على رأسهم الإيراني اولادي والبرازيلي اسونساو والدولي وليد عباس، ومن المنتظر أن يدفع سيريزو باللاعب موسى مجوني بعد غياب ولا تزال الشكوك تثار حول البرازيلي فالدير وهو الأجنبي الجديد في صفوف الفريق، ويسعى الشباب اليوم لإسعاد جماهيره مجددا وتعويضها عن البداية المتواضعة وبعد هدية الكأس يريد اليوم تقديم هدية الديربي·

ديربي لا يغيب

ديربي ديرة مواجهة لم تغب على الإطلاق في كل المواسم السابقة حيث أنها مباراة لابد أن يكون لها حضور منذ بداية تنظيم المسابقات في كرة الإمارات، حيث أنه في موسم 1973/1974 كان فريق الشباب حينها يخوض مسابقة دوري الدرجة الثانية وتوج بطلا لها·
فيما كان الأهلي يتوج بطلا لدوري الدرجة الأولى ولكن الفريقين تقابلا في مسابقة الكأس في دورها نصف النهائي·
وفي موسم 1976/1977 عندما أقيمت مسابقة الدوري بنظام المجموعتين لم تجمع القرعة الفريقين معا ولكنهما تقابلا من جديد في مسابقة الكأس وبالتحديد في المباراة النهائية·
وفي موسم 1996/1997 عندما تعرض الأهلي لهبوطه الاضطراري وكان يومها يخوض موسما استثنائيا في الدرجة الثانية لم يغب الديربي أيضا فقد تقابل الفريقان في دور الثمانية لمسابقة الكأس، وهكذا يبقى ديربي ديرة لا يعرف الغياب عن جماهيره·

التعادل المر

آخر ثماني مباريات بين الفريقين لم تعرف طعم التعادل حيث فاز الأهلي خمس مرات بينما تفوق الشباب ثلاث مرات،
وكان آخر تعادل بين الفريقين في موسم 2003/2004 في بطولة الدوري في مباراة لن ينساها الأهلاوية طويلا لأنها كانت سببا في ضياع اللقب على الفريق، حيث كانت ضمن الجولة الختامية للمربع الذهبي ويومها التقى الأهلي مع الشباب بينما تقابل العين مع الوصل، وكان فوز الأهلي يعني تتويجه ببطولة الدوري في حال تعثر العين أمام الوصل·
بينما كان فوز الأهلي وفوز العين يقود البطولة إلى مباراة فاصلة، وفاز العين ولكن تعثر الأهلي حيث أحرز الشباب هدف التعادل بآخر خمس دقائق ليحرم الأهلي من فرصة الفاصلة وحلم البطولة وليكون آخر تعادل له طعم المرارة عند الفرسان··

اقرأ أيضا

ذهب الإمارات يلمع في الساحة الحمراء