الاتحاد

وادي القور


يفضل أهالي 'وادي القور' مكابدة آلام المرض على زيارة العيادة الأقرب اليهم والتي تبعد 15 كيلومترا حيث مساعد الطبيب ما هو الا 'فراش' قام مؤخراً بوضع كمامة التنفس بصورة معكوسة على فم أحد مرضى الطوارئ الذي توفي بعد نقله لمستشفى آخر·
وهذا ليس حال العيادة البعيدة عنهم فحسب بل يأتيهم التهديد يوميا بسبب منازلهم المتهالكة التي كثيرا ما تساقطت أجزاء من أسقفها فوق أبنائهم، وحال نخيلهم وبساتينهم المحترقة بسبب تجاهل المعنيين عن ايصال الماء اليها حيث تناستها قرارات الاصلاح الوزارية وتجاهلتها خطط المشاريع الاعمارية ولم يطلع على حالهم صاحب كلمة يؤمن لهم احتياجاتهم ومتطلباتهم البسيطة التي لا تتعدى توفير المنازل والمدرسة والعيادة الصحية والإنارة ومياه الشرب ومياه الري·
في منطقة 'وادي القور' التابعة لإمارة رأس الخيمة يقطن أكثر من 700 نسمة في شعبية بناها لهم قبل 25 سنة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد رحمه الله ومع مرور الايام اصبحت الحاجة تزداد لاستبدال هذه المنازل وتوسيعها بعد تهالكها وبلوغ الصغار سن الرشد وتأهلهم لتشكيل أسر جديدة حيث قام أهالي المنطقة بمطالبة الجهات المسؤولة ببناء منازل جديدة أو ترميم القديمة علها تقيهم حر الصيف وبرد الشتاء لكنهم لم يسمعوا لنداءاتهم اي صدى خلال السنوات الطويلة الماضية وما زال أملهم في تحرك المعنيين لإسعافهم قائماً·
يقول سعيد عبيد غشوم ان منطقة وادي القور من أقدم المناطق التابعة لإمارة رأس الخيمة غير انها لم تحصل على ما حصلت عليه المناطق الأخرى من عيادة صحية وإنارة للطرقات ومنازل جديدة وكأنها منطقة هلامية لا وجود لها على أرض الواقع· واكد انه قبل سنوات قام أحد رجال الاعمال ومن فاعلي الخير بزيارة منطقة الوادي بعد سماعه بحاجة أهلها للمنازل وبعد تجوله في بعض المنازل قام ببناء 56 منزلا للأهالي غير ان هذه المنازل لم تكف لجميع السكان فانتقل بعضهم الى المنازل الجديدة وبقي قسم في المنازل المتهالكة التي سقط العديد منها والتي تشكل خطرا كبيرا على سكانها الفقراء الذين بالكاد يملكون قوت يومهم·
سعود العتيق-أم القيوين

اقرأ أيضا