الاتحاد

الرياضي

ديربي دبي يبتسم للفهود برأسية عيسى علي

ابتسم ''ديربي'' بر دبي لفهود زعبيل، بعد الفوز على النصر بهدف برأس عيسى علي في الدقيقة الثامنة في المباراة التي أقيمت أمس ضمن الجولة الحادية عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الوصل إلى 14 نقطة، ليقفز درجة جديدة في سلم ترتيب الدوري، بينما تجمد رصيد النصر عند 12 نقطة·
جاءت المباراة حماسية وقوية وتقاسم خلالها الفريقان السيطرة والخطورة أيضاً وارتدى الشوط الأول الثوب الأصفر، فيما كانت الصبغة زرقاء في الشوط الثاني·
بدأ الوصل مهاجماً على أمل الخروج من محنته على يد النصر في ديربي دبي وأراد الإيطالي الجديد فابيو فيرماني أن يقدم شهادة اعتماده في أول لقاء له مع الفهود فحول الكرة بضربة رأس علت العارضة· ثم لاحت الخطورة من برازيلي الوصل أوليفيرا الذي سرق دفاع النصر بعد مرور ثلاث دقائق ولعب الكرة أرضية في طريقها إلى المرمى وقت خروج عبدالله موسى حارس النصر لملاقاته، لكن عادل نصيب مدافع النصر تألق في إبعاد الكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى، بعدها حاول النصر التماسك والرد على الهجمات الوصلاوية فسدد مسلم أحمد كرة مرت بجوار القائم الأيسر، لكن الإصرار الوصلاوي على هز الشباك أهدى له الهدف الأول مبكراً·
ففي الدقيقة 8 أرسل إيراني الوصل إيمان مبعلي تمريرة سحرية داخل منطقة الجزاء الوصلاوية لتمر من فوق رؤوس مدافعي الأزرق لينقض عليها عيسى على لاعب وسط الوصل والقادم من الخلف ليحولها برأسه داخل المرمى في غفلة من الحارس النصراوي عبدالله موسى·
رغم محاولات النصر الدخول إلى أجواء المباراة إلا أنه لم ينجح في تهديد مرمى ماجد ناصر في الربع ساعة الأولى بسبب قلة الكثافة الهجومية والاعتماد على الأداء الفردي ونجاح لاعبي الوصل في فرض أسلوبهم على منطقة المناورات وكذلك خطورة البرازيلي أوليفيرا الذي أرهق ظهيري النصر بسبب تحركاته الواعية ومهاراته العالية لكنه حصل على أول إنذار في اللقاء بسبب لعبة خشنة·
لم ينجح خط الوسط النصراوي في فرض سيطرته على منطقة المناورات، فانكشف الدفاع أكثر من مرة وتسبب ذلك في حصول عادل نصيب على انذار وأيضاً بعض من الخطورة على مرمى عبدالله موسى·· وفي نفس الوقت انقطعت قافلة الإمداد عن المهاجمين· فاضطر كل من محمد عمر وعبدالرحمن خلفان إلى النزول لوسط الملعب للبحث عن الكرة فاستراح دفاع الوصل أغلب الوقت وقلت الخطورة النصراوية على مرمى ماجد ناصر·
لعب النصر بمهاجم أجنبي واحد هو الإيراني معدنجي والذي لم يظهر بمستواه الذي كان عليه مع الشعب في الموسم الماضي ولم يقدم للأزرق ما هو جديد أو يضيف للفريق شيء·· لذلك ترك علامة استفهام كبيرة لدى فريق النصر وجماهيره·
ارتفع أداء النصر بعض الشيء في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط وهدد كل من محمد عمر وعبدالرحمن خلفان مرمى ماجد ناصر عبر محاولات فردية واجتهادات شخصية، ورغم محاولات مسلم أحمد في تحريك المياه الراكدة في الجانب الأيمن إلا أنه لم يجد المساندة الكافية من زملائه·
وفي ظل محاولات النصر لإدراك التعادل قبل نهاية الشوط كاد الوصل يحرز الهدف الثاني بنفس السيناريو الذي جاء منه الهدف الأول ومرة ثانية عن طريق ضربة رأس لسعيد الكاس اثر تمريرة عرضية أخطأت المرمى، لينتهي الشوط الأول بتقدم الوصل بهدف عيسى علي·
اختلف أداء النصر في الشوط الثاني شكلاً ومضموناً وكان الفريق الأحسن والأكثر خطورة على المرمى وأضاع فرصتين ذهبيتين الأولى في الدقيقة 48 لعبدالرحمن خلفان وهو أمام المرمى، والثانية في الدقيقة 78 للمخضرم محمد عمر، وأضاف محمد إبراهيم الكثير لفريق النصر عندما شارك في الشوط الثاني بدلاً من خلفان، حيث أكثر من التسديد على المرمى وأعاد الخطورة للهجوم النصراوي، فيما تراجع أداء الوصل بشكل غريب في هذا الشوط، واعتمد على الهجمات المرتدة لأوليفيرا وسعيد الكاس الذي أضاع أكثر من فرصة، بينما ظهر الإيطالي الجديد فابيو بشكل جيد في الشوط الأول وهبط أداؤه مع الفريق في الشوط الثاني بفعل نقص اللياقة البدنية·

اقرأ أيضا

فرسان الإمارات أبطال العالم للقدرة في إيطاليا