الاتحاد

الإمارات

مناقشة توحيد معايير الإنعاش القلبي بالدولة

الشارقة- 'الاتحاد': ضمن البرنامج الوطني لتطوير مهارات الكوادر الطبية والمهنية بالدولة يتم تنظيم الملتقى الإماراتي الأوروبي للإنعاش القلبي بأبوظبي وبالتعاون مع المجلس الأوروبي للإنعاش القلبي ومنطقة الشارقة الطبية وبحضور نخبة من كبار المختصين في مجال الإنعاش القلبي ومشاركة 35 كادرا طبيا من الأطباء والممرضين العاملين في القطاعين الحكومي والخاص وذلك بمقر مستشفى القاسمي في الشارقة يومي الخميس والجمعة الموافق 16-17 فبراير الحالي· وتتضمن فعاليات الملتقى محاضرات حول السكتة القلبية والإنعاش المتقدم وطرق السيطرة على القصبة الهوائية والتحكم بالضربات الغير منتظمة للقلب وعلاج الصدمات الكهربائية واضطربات القلب ومعالجتها·
وذكر الدكتور عادل الشامري رئيس البرنامج الوطني لتطوير مهارات الكوادر الطبية والمهنية بالدولة استشاري جراحة القلب والعناية المركزة أن الملتقى يهدف إلى رفع مستوى وأداء الكوادر الطبية بالدولة من خلال محاضرات علمية وورش عمل تطبيقية يتم فيها مناقشة احدث ما توصل إلية العلم في مجال الإنعاش القلبي وآلية التعامل مع مرضى السكتة القلبية وطرق السيطرة على نبضات القلب الغير طبيعية واستخدامات الصدمات الكهربائية لعلاج حالات السكتة القلبية·
ونوه إلى أن أمراض القلب تعد أكبر مسببات الوفيات في الدولة مما يتطلب تكاثف الجهود لوضع خطط استراتيجية لتطوير مهارات الكوادر الطبية وبالتالي ينعكس إيجابيا على مستوى الخدمات الطبية المقدمة لمرضى القلب·
وأشار الشامري إلى أن الكوادر الطبية المشاركة سوف تخضع لامتحانات عملية ونظرية لتقييم مدى استيعابها للبرامج التدريبية لتحديد مستواها وأدائها العملي وفق المعايرالدولية والأنظمة المتبعة من قبل المجلس الأوروبي للانعاش القلبي·
وأكد الدكتورمحمد الناصف المدرب المعتمد من المجلس الإماراتي للإنعاش القلبي أن الملتقى وورش العمل تستهدف في المقام الأول التدريب العملي للأطباء على انقاذ حياة المرضى موضحاً ضرورة رفع كفاءة الأطباء في علاج المرضى وخاصة حالات توقف القلب وجلطة الشرايين التاجية وغيرها من حالات الطوارىء والمهم هنا أن يكون هناك بروتوكول عمل موحد يحدد خطوات العلاج وشدد على ظرورة الالتزام بالمعايير الدولية للإنعاش القلبي وان تكون هناك مرجعية دولية وقال إن المبادىء الأساسية للإنعاش القلبي كانت غير متوفرة بشكل عام لكل المستشفيات والمراكز بشكل كاف كما أن الكوادر الطبية العاملة في مستشفيات الدولة ينتمون لعدة مدارس في الطب لا يتوفر لهم مصدر موحد حيث جاؤوا من عدة دول، ومن هنا فإن تنظيم دورات تدريبية تخصصية مهم ومفيد حيث توحد مفاهيم ومعلومات الأطباء حول الإنعاش القلبي والرئوي بشكل صحيح وسريع لأن أهم عنصر في الإنعاش هو الوقت والمهم أن يكون هناك طاقم مدرب ومؤهل·
ويذكر ان المجلس الإماراتي للإنعاش القلبي يعتبر الأول من نوعه على مستوى الدولة ويعمل لإيجاد معايير ثابتة وموحدة للتعامل مع مرضى السكتة القلبية ووضع اللوائح والأنظمة وفق المعايير الدولية المعتمدة عالميا وخلال السنة الماضية تم تدريب المئات من الكوادر الطبية ضمن منهج معتمد دولياً أعطى الأطباء والممرضين الذين يجتازوا الدورات التدريبية شهادات من المعترف بها دولياً·

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي