الاتحاد

الرياضي

اصبروا على الأبيض لأنه منتخب المستقبل

ماتشالا

ماتشالا

رغم مرور حوالي الشهر على انتهاء كأس الخليج التاسعة عشرة التي أقيمت في سلطنة عمان ودخول أجواء التصفيات الآسيوية سواء المؤهلة لأمم آسيا أو لكأس العالم 2010 إلا أن التشيكي ميلان ماتشالا مدرب المنتخب البحريني لم يتخلص إلى الآن من تأثير المشاركة السلبية والخروج المبكر من الدور الأول للمنتخب البحريني الذي قاده في هذه البطولة، خاصة أن ذكريات سلبية طبعت مشاركته الأخيرة بعد أن وصل في البطولة السابقة بأبوظبي إلى قبل الدور النهائي مع المنتخب العماني·
وتحدث ماتشالا عن بطولة الخليجي قائلا: طلقت كأس الخليج ولن أعود إليها مهما كانت الإغراءات سواء مع المنتخب البحريني أو أي منتخب آخر لأنها أصبحت بطولة غير مغرية للمدربين نظراً لما تشهده من أجواء توتر وخروج عن الجانب التنافسي داخل الملعب فقط·
وأضاف: لن أنسى ما حصل في مباراة عمان من أشياء مستفزة وتخرج عن الجانب الرياضي النزيه باعتبار أن ممارسة البلد المضيف لضغوطات على بقية المنتخبات الأخرى يشكل جواً غير ملائم للعب والمشاركة، كما أريد ان أوضح ان الوقت الذي تأخر فيه منتخب عمان داخل الملعب تجاوز النصف الساعة بينما ذكرت اللجنة المنظمة أنه عشر دقائق فقط·
وأكد ماتشالا أنه لا يريد العودة إلى الأجواء التي عاشها لأنها تحمل ذكريات سيئة ويجب نسيانها بسرعة والتفكير في المستقبل والاستعداد الجيد للبطولات القوية والحقيقية مثل تصفيات أمم آسيا وتصفيات المونديال·
وعن تجربة كوريا الجنوبية التي خاضها المنتخب البحريني والتي انتهت 2/2 وعدم تقديم الأحمر لنفس مستوى كأس الخليجي قال: لعبنا بنفس المستوى في عمان وقدمنا عروضاً جيدة إلا أننا خرجنا من البطولة بعد مباراة الكويت التي فشلنا في تسجيل ستة أهداف محققة بينما سجل المنافس هدفاً من فرصة وحيدة، وبالتالي فإن المنتخب البحريني لم يخرج من البطولة بعد مباراة عمان وإنما بعد التفريط في الفوز أمام الأزرق·
وأضاف: حتى في مباراة عمان تعرضنا إلى ظروف صعبة خارج عن نطاقنا مثل احتساب هدف للمنافس من تسلل واضح مقابل إيقاف فرصة للتسجيل للأحمر بداعي تسلل غير موجود·
واعتبر ماتشالا ان المنتخب البحريني فاز على اليابان في تصفيات أمم آسيا وتعادل مع كوريا وديا يعكس الأداء الحقيقي للمنتخب الأحمر مضيفاً أن منتخبه احتاج إلى دفعة معنوية ونتائج إيجابية تساعده على الخروج من الوضعية النفسية الصعبة التي عاشها المنتخب بعد خليجي·19
وعن تقييمه لمشاركة المنتخب الإماراتي في خليجي 19 بعد ان ودع بدوره البطولة من الدور الأول تاركا انتقادات كثيرة في الشارع الرياضي قال ماتشالا: من الظلم الحكم على المنتخب الإماراتي بقسوة في ظل الظروف التي يمر بها، فالأبيض شهد تغييرات كبيرة في صفوفه وذلك بعد انضمام عناصر جديدة سواء من الوجوه الشابة أو عودة المعتزلين وأكبر دليل على ذلك التغيير الشامل الذي شهده خط الدفاع من خلال تواجد ثلاثة لاعبين أعمارهم صغيرة وتجربتهم قليلة، كما أن عودة عبد السلام جمعة ومحمد عمر لا يمكن ان تعطي نتائجها بسرعة لانهما يحتاجان إلى الانسجام مع بقية اللاعبين بعد طول توقف عن المشاركات الدولية·
وأضاف: الأبيض يعد منتخب المستقبل للكرة الإماراتية وبمرور الوقت سيحقق التكامل والانسجام ويطور مستواه إلى الأفضل خاصة انه يضم نخبة من العناصر الجيدة وبالتالي فإن المرحلة المقبلة ستكون أكثر إيجابية بالعمل ومواصلة الاهتمام الجيد·
وطالب ماتشالا الجماهير الإماراتية بالصبر على الأبيض في المرحلة الحالية لأن النتائج التي تحققت لا تعكس قيمته الفعلية·

تصفيات المونديال

عن أجواء تصفيات المونديال وحظوظ البحرين والإمارات في الظفر بإحدى بطاقات التأهل قال ميلان ماتشالا: المنافسة المقبلة حاسمة في مشوار التأهل لذلك فإن كل المنتخبات تبذل جهوداً كبيرة من أجل تحقيق النتائج المرجوة، وبالنسبة للمنتخب البحريني فإن حصوله على نقطة واحدة لا يعني ابتعاده عن أجواء المنافسة باعتبار ان الحظوظ لا تزال قائمة ومن خلال المباراة الودية التي لعبها مع كوريا الجنوبية وفي غياب حوالي سبعة لاعبين أساسيين فإن المنافس لم ينجح في خلق أية فرصة حقيقية للتسجيل وحتى هدفيه لم يأتيا إلا من كرات ثابتة، وبالتالي فإن الأحمر عازم على الدفاع عن حظوظه بقوة في المرحلة المقبلة بانضمام العناصر الأساسية وتقديم أداء قوي، ونفس الأمر بالنسبة للمنتخب الإماراتي في المجموعة الثانية فإن أجواء المنافسة مفتوحة بين الجميع والدور الثاني سيكون حاسماً في جمع المزيد من النقاط والتشبث بأمل التأهل·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»