الاتحاد

الرئيسية

إنجاز المرحلة الأولى لمدينة خليفة في إندونيسيا

جاكرتا ـ ' وام': سلم وفد هيئة الهلال الأحمر في إندونيسيا مفاتيح 120 وحدة سكنية تم تشييدها ضمن المرحلة الأولى من مشروع مدينة الشيخ خليفة في آتشيه إلى الأسر المتضررة من فيضان تسونامي في قرية مردواتي·
حضر مراسم التسليم في المشروع الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سعادة أحمد ناصر الخاجة الوزير المفوض بسفارة الإمارات في جاكرتا وعدد من المسؤولين بالحكومة الإندونيسية والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية وممثلون عن بلدية آتشيه·
وأكد السيد عبد الله محمد المحمود رئيس وفد هيئة الهلال الأحمر خلال تسليم المساكن للمتضررين على الموقف الثابت لدولة الإمارات قائدا وحكومة وشعبا في مساندة المتضررين من كارثة تسونامي مشيرا إلى أن ما تقوم به الهيئة يأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' وبدعم من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة مباشرة وحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر·
وقال إن معاناة وآلام المنكوبين في آتشيه وسائر المناطق المتضررة من تسونامي وجدت صدى قويا في نفوس المواطنين والمقيمين في الدولة مشيرا إلى ما تلقته الهيئة من تبرعات مادية وعينية منذ الساعات الأولى لوقوع كارثة تسونامي وحتى الفترة الماضية لتوفير الدعم الإغاثي اللازم وتنفيذ مشاريع تنموية في المناطق المنكوبة ضمن جهود الهيئة التي لا تزال مستمرة وستتواصل إلى تحقيق غاياتها وأهدافها الإنسانية والخيرية النبيلة لإعادة الأمل إلى المنكوبين والمشردين والمتأثرين بتسونامي·
مدينة متكاملة
وأضاف: إننا اليوم نتوج سلسلة من الجهود والمساعي التي تواصلت على مدى الشهور الماضية لتنفيذ مشروع إنشاء مدينة متكاملة الخدمات والمرافق لتحقق الأهداف التي نتطلع من خلالها لتوفير كافة احتياجات ومتطلبات الأسر التي فقدت مساكنها في المد البحري الذي دمر 90 بالمئة من إقليم باندا آتشيه وترتب عليه وفاة 200 ألف شخص من سكان الإقليم·
وأشار رئيس وفد الهيئة إلى الأهداف التنموية التي تتطلع الهيئة لتحقيقها عبر المشروع موضحا أن هناك خطة لتدريب الأهالي المستفيدين من تلك المساكن والذي يتم انتقاؤهم عبر لجنة اجتماعية من بلدية آتشيه وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وعدة أطراف معنية للتأكد من أحقية تلك الأسر بالمساكن ·
وقد تفقد الوفد سير العمل في مساكن مشروع مدينة خليفة بقرية تاتنكودي التي كان يسكنها 5400 نسمة قبل تسونامي نجا منهم ألف و214 فردا·
واطلع الوفد على احتياجات سكان قرية بيولينجهان إحدى المناطق المتضررة من كارثة تسونامي التي دمرت واستمع الوفد إلى شرح حول الظروف الإنسانية والمعيشية للسكان والمشاريع اللازمة لهم·
وأعرب عدد من سكان القرية عن الحاجة لإعادة تأهيل مسجد القرية الذي يحظى بأهمية تاريخية للأهالي وهو الوحيد في المنطقة·
وأكد رئيس الوفد الاستجابة الفورية لطلب الأهالي والاستعداد التام لتنفيذ المشروع وبدء دراسة آلية التنفيذ·
شكر للإمارات:
من جانبهم عبر سكان القرية التي يقطنها 7 آلاف نسمة من أصل 21 ألفا عدد سكان القرية قبل تسونامي عن مشاعر الاعتزاز بالمواقف الإنسانية لدولة الإمارات قيادة وشعبا مثمنين حرص هيئة الهلال الأحمر على التواجد في المناطق المنكوبة بإقليم باندا اتشيه لتنفيذ مشاريع تلبي احتياجات المتضررين ·

اقرأ أيضا

فريق من قواتنا المسلحة يتسلق قمة "هيملونج هيمال" في نيبال