الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي: تعيين نصف أعضاء الاستشاري اليوم

حاكم الشارقة خلال افتتاح العيادة   (من المصدر)

حاكم الشارقة خلال افتتاح العيادة (من المصدر)

علي الهنوري(الشارقة)

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أنه سيتم اليوم الإعلان عن أسماء الأعضاء المعينين في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، كما سيتم الأسبوع المقبل انطلاق دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي التاسع للمجلس الاستشاري. جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية لسموه مع إذاعة وتلفزيون الشارقة.
وعبر سموه عن سعادته لسير العملية الانتخابية بسلاسة وسهوله خلال الفترة الماضية، حاثاً سموه، المواطنين خلال السنوات المقبلة على المشاركة في الانتخابات بضرورة التسجيل بشكل أكبر، بعد أن أصبح لديهم الوعي الكافي بعد التجربة الأولى التي انتهت خلال الأسبوع الحالي.
وقال سموه «المواطنون الذين يحق لهم التسجيل في الانتخابات والمشاركة بلغ عددهم 75 ألف مواطن، بينما بلغ عدد من سجلوا 25 ألف مواطن ومواطنة، أي الثلث فقط، لذلك نطمح خلال الانتخابات المقبلة إلى وصول النسبة إلى 50%، وهو ما سينعكس بشكل إيجابي على المواطنين والمناطق التي يسكنونها».
وأكد صاحب السمو حاكم الشارقة، بأنه سيتم اليوم الإعلان عن قائمة النصف الآخر من انتخابات المجلس الاستشاري، وستضم القائمة الجديدة 7 سيدات، وستتم الاستعانة ببعض المرشحين الذي لم يسعفهم الصندوق من أصحاب الخبرات والكفاءات من المهندسين والأطباء والفنيين أو المدرسين أو التربويين.
وأشار سموه إلى ضرورة أن تتوافر في المجلس الاستشاري عناصر من الكوادر الشابة ومن ذوي الخبرة والكفاءة أصحاب التخصصات العلمية المختلفة، من أجل مناقشة القوانين والتشريعات واللوائح بشكل علمي ومهني، بحيث لا يجوز لنا في هذه المرحلة، ونحن في العام 2016، انتداب أشخاص فنيين متخصصين في مختلف المجالات من أجل توضيح تلك القوانين لأعضاء المجلس الاستشاري.
وأضاف سموه: «من هذا الباب الواسع في عملية التعيين نسعى إلى تحقيق المعادلة المطلوبة في تعيين أصحاب التخصصات العلمية المختلفة من أجل مناقشة المواضيع المختلفة المهمة التي تهم الصالح العام، وأطمح من خلال المجلس الجديد، أو من خلال عملية التعيين، بأن يكون من ضمن هؤلاء الأعضاء مختلف التخصصات العلمية والفنية والتربوية والاقتصادية والأسرية والاجتماعية وعلوم التكنولوجيا، لاسيما أن البرلمان لديه لجان مختلفة تشمل تلك التخصصات، ولا يجوز إسناد تلك المجالات لأعضاء لا ينتمون لهذه المجالات، لأن ليس لهم دراية وخبرة في مناقشة المواضيع المدرجة لديهم.

اللحمة الوطنية
وقال صاحب السمو حاكم الشارقة: «سنحاول تعيين أشخاص لا ينتمون إلى عشيرة واحدة في الدوائر الانتخابية، وذلك من أجل أن تسود اللحمة الاجتماعية، كما أن هذا العضو سوف يخدم المجتمع بشكل عام ومنطقته بشكل خاص».

الموازنة المالية
وأشار سموه إلى ضرورة إسراع حكومة الشارقة في البدء بافتتاح أعمال المجلس الاستشاري خلال الأسبوع المقبل لمناقشة الموازنة المالية المتوقفة منذ شهر تقريباً، مؤكداً سموه أن المواطنين سوف يشعرون بأهمية الانتخابات وما أفزرته من أعضاء، والذين سيقومون بالأعمال المنوطة بهم، والتي ترقى بالوطن والمواطنين.

المواطن الصالح
وأوضح سموه أن المشاريع المختلفة التي تنفذها حكومة الشارقة تسعى من خلالها إلى خدمة المواطن وتوفير جميع مقومات ومتطلبات الحياة الاجتماعية، وذلك بهدف الوصول إلى مواطن صالح يخدم وطنه وبلده بشكل إيجابي، بعد أن توفرت له كل سبل العيش الكريم وجميع الخدمات التي ترتقي بالعقول البشرية من تعليم وصحة ومرافق رياضية واجتماعية واقتصادية، مضيفاً سموه أن العقل السليم والفكر الناضج بالتعليم والأفكار الخلاقة والحميدة، سوف توفر لنا أشخاصاً سليمين بعيدين عن الأفكار الهدامة التي تنال من مختلف الأقطار العربية والإسلامية والعالمية، مشيراً سموه إلى أننا، كحكام، نمتلك الوسائل والأموال التي يجب أن نسخرها لخدمة الوطن والمواطنين والقاطنين على أرض الدولة.

العلاج في المنزل
وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة: « افتتحنا أمس عيادة طب الأسنان المتحركة التي ستعالج المواطنين في منازلهم ممن لا يستطيعون الحضور إلى المراكز الصحية بسبب حالتهم الصحية التي لا تسمح بذلك من كبار السن ومن المعاقين، والحالات الخاصة.
واختتم سموه حديثه بأن هذه الأعمال والأنشطة التي نقوم بها هي أمانة نؤديها للمجتمع والوطن، وذلك لمرضاة الله سبحانه وتعالى.
كما افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس، عيادة تطوير مهارات طب الأسنان وعيادة الأسنان المتنقلة في كلية طب الأسنان بجامعة الشارقة. وتجول سموه في أروقة عيادة تطوير مهارات طب الأسنان، مستمعاً إلى شرح من القائمين على العيادة حول الأجهزة الحديثة المتوافرة، وطريقة استفادة الطلبة منها، وتحتوي العيادة على 86 وحدة محاكاة منفردة، حيث يمكن لطلبة طب الأسنان في السنوات الأولى والثانية والثالثة، أن يتعلموا فيها مهارات التوافق البصري اليدوي التي يجب عليهم إتقانها قبل العمل مع مرضى حقيقيين.
وتقوم وحدة المحاكاة في العيادة بتوفير بيئة مماثلة تماماً للبيئة الإكلينيكية الحقيقية، حيث تتوافر لكل طالب دمية للرأس والفم موضوعة بشكل يحاكي وضعية جلوس المريض للعلاج، كما تتوافر أسنان بلاستيكية لكي يمارس الطلبة مهاراتهم، ولا يسمح لهم العمل مع المرضى الحقيقيين إلا بعد اكتسابهم المهارات اللازمة لعلاج المرضى.
وانتقل صاحب السمو حاكم الشارقة إلى عيادة الأسنان المتنقلة، واطلع على ما تحتويه من معدات طبية حديثة، تمكن المرضى من الاستفادة من خدماتها، كما تضم أماكن انتظار تحتوي على أجهزة ذكية.
وصممت العيادة المتنقلة بشكل مميز من أجل توفير الرعاية في مجال علاج الأسنان لمستوى معين لفئات مختلفة من المجتمع الذين يتعذر عليهم الوصول إلى المستشفى أو العيادة، منهم كبار السن وذوي الإعاقة. وستتضمن الخدمات العلاجية للأسنان التي تقدمها عيادة الأسنان المتنقلة، الرعاية الوقائية الأساسية مثل الكشف والفحص وتنظيف الفم والأسنان، وفحص بالتصوير الشعاعي، والعلاج بالفلورايد/‏‏ تلميع الأسنان بالفلورايد، وتقديم إرشادات للعناية بصحة الفم، وخدمات العلاج التعويضي للأسنان مثل التعويضات الأساسية، والمعالجات اللبية للأسنان اللبنية، وتلبيس أسنان الأطفال بمادة «ستانلس ستيل»، ووضع الأجزاء الفاصلة بين الأسنان، وخلع الأسنان، وواقيات الأسنان للاستخدامات الرياضية. حضر الافتتاح إلى جانب صاحب السمو حاكم الشارقة، كل من الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والدكتور طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية، والدكتور راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، والدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، وعدد من السادة أعضاء مجلس أمناء جامعة الشارقة، ونواب مدير جامعة الشارقة.

حاكم الشارقة يعتمد إنشاء سوق الجمعة في البطائح
الشارقة (الاتحاد)

اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة المخطط النهائي لسوق الجمعة بمنطقة البطائح ووجه دائرة الأشغال العامة بالبدء بالإنشاء، وذلك في إطار دعم سموه ورعايته بتوفير كافة متطلبات واحتياجات المواطنين، وتوجيهاته بإنشاء مرافق خدمية تسهم في توفير الخدمات التجارية والاستهلاكية التي تهدف إلى الارتقاء بالمجتمع المدني وبالتالي تقديم أفضل الخدمات وتحسين الأداء بما يتماشى مع ما وصلت إليه الإمارة من رقي وازدهار. وتم اختيار موقع السوق من خلال عدة اجتماعات بين المجلس البلدي ودائرة المساحة والتخطيط وبلدية البطائح، لمناقشة جميع الموضوعات ذات العلاقة بتطوير المنطقة والنظر بما ينقص المنطقة من خدمات. وثمن المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة الرعاية الكريمة التي يوليها صاحب السمو حاكم الشارقة للمشاريع التي تقوم بها الدائرة وحرصه على توفير الحياة الكريمة لمواطني ومقيمي الإمارة، وبمتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة للمشروعات التي تنفذها الدائرة من خلال تحفيزه الدائم لها لتقديم الأفضل في كافة المواقع الخدمية والوظيفية.
وأكد أن السوق المستوحى تصميمه من الهوية التراثية المحلية، التي تعد جزءاً لا يتجزأ من ماضي وحاضر ومستقبل الإمارة، وسيقع في منطقة مهمة بجوار سوق المواشي والإبل وبلدية البطائح ويقابل حديقة البطائح العامة كما يجاور عدة أحياء حيوية وأسواق هامة ويحاذي طريق الشارقة الذيد الذي يعد شريانا حيويا. وأوضح بأن موضوع سوق الجمعة له أهمية كبيرة في اقتصاد المنطقة وسيعمل على توفير فرص للاستثمار لسكانها، حيث تم اختيار موقع وتصميم مناسبين لاستيعاب هذا الغرض، وسيضم محال تجارية لخدمة كل المتطلبات والمستلزمات التي يحتاجها المواطنون.
وقال «تبلغ مساحة السوق 13 ألف متر مربع، وتضم 15 محلا تجاريا مساحة كل محال فيها 60 مترا مربعا، إلى جانب إنشاء 40 موقفا للسيارات بالإضافة إلى مباني الخدمات المرافقة». وأشار إلى أن منطقة البطائح مثال نموذجي للتطور المستمر وتعكس ازدهاراً معمارياً، فحققت قفزات نوعية خلال سنوات قليلة من خلال جملة من المشاريع الحيوية والتنموية والاهتمام الذي يبديه صاحب السمو حاكم الشارقة بالمنطقة. يذكر أن دائرة الأشغال العامة بالشارقة انتهت، العام الماضي من تشييد جملة من الأسواق لتقدم خدمات استهلاكية وتجارية للمواطنين ولتساهم في زيادة الدخل المحلي، أبرزها سوق الجبيل للخضار والفواكه واللحوم وفق أعلى التجهيزات الحديثة وسوق البطائح للخضراوات والفواكه، وسوق الحراج للسيارات في منطقة الرقعة الحمراء وصيانة وتجديد سوق آنوان التراثي في مدينة دبا الحصن.

اقرأ أيضا