الاتحاد

الرياضي

خضراء أم عنابية ؟

قمة مبكرة بين العنابي والأخضر

قمة مبكرة بين العنابي والأخضر

تترقب الأنظار المواجهة الثانية ضمن منافسات الدور الأول ضمن المجموعة الثانية لكأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم المقامة حالياً في مسقط، وهي مواجهة من العيار الثقيل تجمع المنتخب السعودي مع المنتخب القطري، والفوز هو ثالثهما، والرغبة في تحقيق أول ثلاث نقاط في البطولة بالنسبة لكل فريق، حيث إن المنتخبين من المرشحين للمنافسة على اللقب، ويضمان في صفوفهما مجموعة من أبرز النجوم في ''خليجي ·''19 ويدخل المنتخب السعودي أولى مبارياته في البطولة متسلحاً بالسمعة الهائلة التي يحملها والرعب الذي يبثه اسم الأخضر السعودي في قلوب الفرق المنافسة·
أما المنتخب القطري، فهو أيضاً يحمل رغبة هائلة في المنافسة خصوصاً وهو البطل الذي فقد بطولته في النسخة الماضية، ويتمنى استعادة الكأس والعودة بها إلى الدوحة·
يبدأ منتخب السعودية اليوم حملته للمنافسة على لقب ''خليجي ،''19 وكما جرت العادة يدخل الأخضر مرشحاً قوياً للفوز باللقب، كما هو عليه الحال في جميع البطولات، حيث يملك الفريق مجموعة مميزة من أبرز اللاعبين الذين يملكون الخبرة المطلوبة والنضج المطلوب، وهي سمة يتميز بها اللاعب السعودي، ويتفوق بها على أقرانه في دول الخليج·
ويسعى الأخضر في مباراة اليوم إلى تقديم عرض مقنع يؤكد أحقيته في الترشيح للقب، ولم يقدم المنتخب السعودي في تصفيات كأس العالم العروض المقنعة، واكتفى بأربع نقاط من ثلاث مباريات، علماً بأنه خسر آخر مبارياته أمام كوريا الجنوبية في الرياض بهدفين نظيفين·
وتواردت الأنباء المتضاربة في الفترة الماضية حول بحث الاتحاد السعودي عن مدرب جديد يقود الأخضر في الفترة المقبلة مع تأكيد من المسؤولين السعوديين على عدم صحة هذه الأنباء·
وخاض المنتخب السعودي فترة إعدادية قصيرة قبل البطولة، ولم تكن نتائجه في المباريات الودية مقنعة فخسر أمام البحرين وتعادل مع سوريا، ولكن تبقى الوديات للتجربة واختبار قدرات الفريق، والمهم يبدأ هذا المساء في مباراة الفريق الأولى في كأس الخليج، حيث من المنتظر أن يكشر الأخضر عن أنيابه ويكشف عن نواياه·
منتخب قطر يسعى في مباراة اليوم إلى كشف أوراقه واستعمال كل أسلحته من أجل تحقيق الفوز والحصول على أول ثلاث نقاط، خصوصاً أن المباراة ستكون أمام المنتخب صاحب الترشيحات الأقوى في هذه المجموعة، استعان الاتحاد القطري قبل ثلاثة أشهر بخدمات المدرب الفرنسي برونو ميتسو الذي قدم استقالته من تدريب منتخب الإمارات، وذلك لمعرفته الكبيرة بخبايا الكرة القطرية، وأهم نجومها بحكم تدريبه لفريق الغرافة القطري لمدة سنتين، واتخذ القطريون هذا الإجراء بسبب ظروف مرض المدرب فوساتي الذي كان يسير بالفريق في الطريق السليم، وكان يتصدر فرق مجموعته في تصفيات كأس العالم·
ومن سوء حظ القطريين، جاءت النتائج التي رافقت المدرب الجديد أدنى من مستويات الطموح، فتعرض الفريق لخسارتين متتاليتين أمام المنتخبين الأسترالي والياباني، ليصبح ميتسو هدفاً لسهام النقد في الشارع الرياضي القطري·
وستكون هذه البطولة اختباراً مهماً للمدرب وللمنتخب القطري الذي خاض أقل فترة إعداد بين كل الفرق، حيث اقتصر إعداده للبطولة على خوض مباراة ودية أمام منتخب ليبيا انتهت بفوز المنتخب القطري بخمسة أهداف مقابل هدفين، ويسعى الفريق القطري اليوم إلى الفوز على المنتخب السعودي وتحقيق بداية متميزة في البطولة التي يحلم باستعادتها بعد فوزه بلقبها في النسخة قبل الماضية·




نجمان يستحقان المتابعة

ياسر القحطاني السعودية

يعتبر الصقر السعودي ياسر القحطاني الرجل المهم في تشكيلة ناصر الجوهر، وهو الهداف الذي يهابه كل المدافعين، يلعب لنادي الهلال السعودي بعدما انتقل قبل ثلاثة أعوام من القادسية بمبلغ 23 مليون ريال، له هدف في نهائيات كأس العالم الماضية، وحصل على لقب أفضل لاعب في آسيا عام ،2007 يبلغ من العمر 26 عاماً ويحمل أمال الهجوم السعودي في البطولة·

سبيستيان سوريا (قطر)

يعتبر اللاعب القطري سبيستيان سوريا، وهو أوروجوياني الأصل قبل أن يتم منحه الجنسية القطرية، من أخطر اللاعبين في خط الهجوم القطري، وتعول عليه الجماهير كثيراً في هز شباك الخصوم، يخوض بطولة كأس الخليج للمرة الأولى، ويراهن عليه الفرنسي ميتسو، كما كان يفعل عندما كان يدرب الغرافة، وكان سوريا هو المهاجم الأول في الفريق·

نجمان من الذاكرة

خلفان الصغير
على طريق خلفان الكبير

في كأس الخليج السابعة في مسقط عام ،1984 فاز منتخب قطر على السعودية بهدفين مقابل هدف، وكان صاحب الهدف القطري الأول في المباراة هو اللاعب السابق إبراهيم خلفان، ويومها لم يكن اللاعب الحالي خلفان إبراهيم قد رأى الحياة، حيث إنه من مواليد عام ،1988 واللاعب الحالي ليس سوى ابن صاحب الهدف الأول في تلك المباراة التي حملت آخر فوز لمنتخب قطر على السعودية في تاريخ مواجهاتهما في كأس الخليج، ولم يكن خلفان آنذاك شاهداً على ذلك الفوز، واليوم وبعد 24 عاماً وفي المكان نفسه تعود المواجهة بين قطر والسعودية على الملعب نفسه، ولن يوجد إبراهيم خلفان بل يوجد ابنه خلفان الذي يحاول من المكان نفسه تحقيق الفوز الذي غاب طويلاً·

اللقاءات السابقة بين السعودية وقطر


- الدورة الأولى (البحرين 1970): تعادلتا 1-·1
- الدورة الثانية (السعودية 1972): فازت السعودية 4-صفر·
- الدورة الثالثة (الكويت 1974): فازت السعودية 2-صفر في الدور الأول، ثم 3-1 في نصف النهائي·
- الدورة الرابعة (قطر 1976): فازت قطر 1-صفر·
- الدورة الخامسة (العراق 1979): فازت السعودية 7-صفر·
- الدورة السادسة (الإمارات 1982): فازت السعودية 1-صفر·
- الدورة السابعة (عُمان 1984): فازت قطر 2-·1
- الدورة الثامنة (البحرين 1986): فازت السعودية 2-صفر·
- الدورة التاسعة (السعودية 1988): فازت السعودية 1-صفر·
- الدورة العاشرة (الكويت 1990): السعودية لم تشارك·
- الدورة الحادية عشرة (قطر 1992): فازت السعودية 1-صفر·
- الدورة الثانية عشرة (الإمارات 1994): فازت السعودية 2-·1
- الدورة الثالثة عشرة (عمان 1996): تعادلتا 2-·2
- الدورة الرابعة عشرة (البحرين 1998): تعادلتا صفر-صفر·
- الدورة الخامسة عشرة (السعودية 2002): فـــــازت السعودية 3-·1
- الدورة السادسة عشرة (الكويت 2003): تعادلتا صفر-صفر·
- الدورة السابعة عشرة (قطر 2004): لم تلتقيا·
- الدورة الثامنة عشرة (أبوظبي 2007): تعادلتا 1-·1

اقرأ أيضا

10 أندية إماراتية تحصل على الرخصة الآسيوية لكرة القدم