الاتحاد

عربي ودولي

إرهابي 007 يحير الإدارة الأميركية

نيويورك - أحمد كامل:
تسيطر على خبراء مكافحة الإرهاب حالة من الدهشة بسبب التطور التكنولوجي الذي يميز عدداً من أعضاء القاعدة أو المتعاطفين معها ويجعل 'الحرب على الإرهاب' - ولكن على ساحة الإنترنت - بالغة الصعوبة وقبل أيام عقد معهد بروكينجز للدراسات ندوة بعنوان 'الإرهاب على الإنترنت: كيف طورت القاعدة وسائل إعلامها ودعايتها' وألقى فيها المسؤول السابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي ايفان كولمان مداخلة عن هذه القضية بالإضافة الى عدد من المشاركات التي قدمها خبراء آخرون في الإرهاب·
وقال كولمان انه يعتقد أن 'عناوين المصادر' التي تبث المواد الإعلامية للقاعدة ستكشف في نهاية المطاف ، غير أنه اعترف بأن الإرهابيين طوروا إلى حد بعيد قدراتهم على بث دعايتهم عبر الشبكة الإليكترونية، وان جهود إغلاق عدد من المواقع منيت بالفشل· وذكر كولمان حالة شخص يسمي نفسه 'إرهابي '007 على غرار 'جيمس بوند ·'007 وقال إن 'إرهابي '007 تحول إلى مادة لعمل وحدة خاصة لمكافحة المواقع الإرهابية على الإنترنت في مكتب التحقيقات· وأضاف 'منذ يوليو 2004 ونحن نحاول تعقب هذا الشخص لتحديد عنوانه إلا أننا لم نتمكن من ذلك بعد'·
وأوضح الخبير الأميركي ان الاهتمام بهذا الشخص جاء بعد نجاحه في الاستيلاء على موقع الانترنت الخاص بإدارة المواصلات والطرق في ولاية اركسناس وتحويله إلى موقع للقاعدة· وأضاف: إن جهود تعقب 'إرهابي '007 لا تقتصر على الأجهزة الاميركية، ولكن هناك عدداً من أجهزة المخابرات في العالم يعمل على تحديد مكان هذا الارهابي لاعتقاله·
قد يكون أميركياً
وقال كولمان 'لا نعرف أين هو، وقد ادعى مرة من قبل انه يتواجد في الولايات المتحدة· وقد يكون أميركياً· وفي كل الأحوال فإننا لا نعرف أي شيء عنه وما إذا كان في اليابان أو سيبيريا أو ريتشموند· وقد تسبب هذا الشخص وحده في إلحاق خسائر كبيرة بجهودنا لمكافحة الإرهاب بعمله المتواصل على الشبكة في نشر اشرطة الفيديو التي تبثها القاعدة وجماعات متطرفة أخرى'·
وأوضح كولمان ان 'ارهابي '007 قد لا يكون هو نفسه عضواً بالقاعدة، بل أن المنظمات المتطرفة قد لا تعرفه، إلا أن لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي أدلة مؤكدة تؤكد صلته بما يسمى الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية التي تعد المحرك الأساسي لنشر بيانات المنظمات الإسلامية المتطرفة في عدد كبير من البلدان· وأضاف: إن هذا ينقل بؤرة الضوء إلى شخصين آخرين الأول يسمي نفسه 'صلاح الدين الثاني'، والثاني يسمي نفسه 'أحمد الواثق بالله'· وقال: إن الجبهة التي يقود عملها التكنولوجي هذان الشخصان نجحت في اعتماد وسائل متطورة حتى أنها تنتج الآن أفلاماً وثائقية خاصة بها وتبثها على مواقعها·
المهزلة الدموية
وأشار إلى فيلم على خمسة أجزاء عنوانه 'المهزلة الدموية' أنتجته الجبهة بالاعتماد على شرائط لعمليات نفذها أبومصعب الزرقاوي ضد جنود أميركيين في العراق وعلى لقطات تقدم تعليق محطات التلفزيون الأميركية على كل عملية ومحاولتها خفض أعداد القتل أو إنكار وقوع قتلى من الأصل·
وأشار إلى أن أعداداً كبيرة من الشرائط التي تنتجها الجبهة تعد بهدف تسهيل عمليات تجنيد أعضاء جدد في المنظمات المحلية المتطرفة أو بهدف النيل من معنويات الأميركيين ومن أداء قواتهم المسلحة· وقال: إن الأجهزة الأميركية نجحت في إغلاق بعض المواقع إلا أن هناك مواقع أخرى تستعصي على الاغلاق·
وأوضح أن هذه الشبكة الاليكترونية تلعب دوراً متزايداً منذ عام 2003 في وصل منظمات المتطرفين وتوحيد اتجاههم وامدادهم بالوجهة التي يتعين عليهم سلوكها· وأضاف: في البداية لم نتوقع أن يستفحل هذا النشاط الإعلامي الاليكتروني إلى الحد الذي نراه الآن وكلنا نعلم الآن أن هذه الشبكة تلعب دوراً مركزياً في تنسيق حركة المتطرفين وشحذ معنوياتهم وربطهم بالقيادة الممثلة في اسامة بن لادن وايمن الظواهري'·
ملك للجميع
وأوضح كولمان أن الجبهة قالت إنها ليست موجهة لأحد بعينه وانها تخص المسلمين جميعاً وترحب بتسليط الضوء على جهودهم في الجهاد· وأضاف: إلا أننا لم نتمكن حتى الآن من رصد القنوات التي تصل بها هذه المساهمات إلى 'صلاح الدين الثاني' أو أحمد الواثق بالله'·
وأنكر الخبير الأميركي بصفة قاطعة أن تكون الأجهزة الأميركية قد تعمدت ترك بعض المواقع دون إغلاقها كي نتمكن بدورها من 'إلقاء نظرة' على ما يدور· وقال بهذا الشأن: 'أتمنى لو أن ذلك كان صحيحاً، ولكن الحقيقة هو أن هناك جهوداً مستمرة منذ عامين لمنع انتشار المواقع المتطرفة واننا كما قلت نوفق في منع بعضها ونفشل في حالات أخرى، وهي حالات تتزايد باستمرار'·
وقال كولمان إن الاجهزة الأميركية استعانت في بعض الحالات بأبرز قراصنة الانترنت 'الهاكرز' لفك أسرار المواقع الصعبة إلا أنهم فشلوا بدورهم في الدخول إلى هذه المواقع وإعطابها·
صفر ·· صفر سبعة
الإرهابي 'صفر صفر سبعة' تحول وحده إلى مادة لعمل وحدة أكملها في مكتب التحقيقات الفيدرالي تخصصت في مكافحة المواقع المتطرفة على الانترنت وتمكن 'صفر صفر سبعة' من الاستيلاء على الموقع الاليكتروني لهيئة حكومية أميركية وتحويله إلى موقع للقاعدة والمحققون لا يستبعدون أن يكون أميركياً·
الهاكرز·· والفيلم الوثائقي
صلاح الدين الثاني وأحمد الواثق بالله أنتجا فيلما وثائقيا متطوراً من خمسة أجزاء عن عمليات الزرقاوي في العراق ولا يعرف أحد هويتها الحقيقية·· أجهزة الأمن الاميركية طلبت من بعض أبرز قراصنة الكومبيوتر (الهاكرز) دخول مواقع الارهابيين الاليكترونية وإعطابها فلم يتمكنوا·

اقرأ أيضا

المرصد السوري: "لا دلائل" على هجوم كيميائي في شمال غرب سوريا