الاتحاد

الرياضي

مفاجأة تركيا تؤجل حسم لقب الفرق


رسالة نويبع - سالم الشرهان :
يسدل اليوم الستار على منافسات سباق مصر الدولي الذي كان قد انطلق يوم السبت 11 فبراير الجاري حيث ستختتم المنافسات بإقامة المرحلة السادسة والأخيرة لهذا السباق الذي اشتد التنافس فيه بصورة غير متوقعة تماماً بعد أن كانت الأمور تسير في صالح الأخطبوط الكازاخستاني للظفر باللقب إلا أن المفاجأة المدوية التي أحدثها المنتخب التركي بعد نهاية المرحلة الرابعة بسحبه البساط من تحت أقدام المنتخب الكازاخستاني من خلال خطفه المركز الأول والثالث في المرحلة الرابعة أحدثت انقلاباً مثيراً بعدما بعثرت الأوراق تماماً خاصة وأن المفاجأة التركية لم تخدمه وحده فقط بل خدمت أيضا منتخب سلوفاكيا الذي أصبح قريباً هو الآخر من حصد اللقب الذي تأجل حسمه بأمر تركي حتى نهاية مرحلة اليوم التي بلاشك ستكون مثيرة وقوية بين الثلاثي الطامح للظفر بلقب السباق المصري الدولي· ولكن لربما عانت هذه الفرق صعوبة كبيرة لاسيما وأن سباق اليوم والذي سيكون لمسافة 155 كم ينطلق من نويبع مروراً بطابا ثم العودة إلى نويبع يعتبر أصعب المراحل نظراً لوجود العديد من المرتفعات والمنحدرات الخطيرة طوال خط سير السباق وهذا من شأنه أن يشكل عائقاً كبيراً أمام جميع المتسابقين باستثناء نجوم المنتخب المصري بحكم معرفتهم المسبقة بطبيعة هذه المرتفعات والمنحدرات الأمر الذي قد يسهل من مهمتهم اليوم لتحقيق نتيجة متميزة في هذه المرحلة لتكون بذلك مسك ختام رائع للدولة المستضيفة· لهذا يبقى السؤال الذي يطرح نفسه في أوساط البطولة وهو هل ينجح نجوم المنتخب المصري في استغلال هذه الميزة بالشكل الذي يعطيهم الحق في التقدم خطوه مهمة في جدول الترتيب العام للفرق خاصة وأنهم حتى الأن يحتلون المركز الخامس بعد تقدمهم بنهاية المرحلة الرابعة·
الصراع يحتدم
وعلى غرار اشتداد واحتدام المنافسة على لقب الفرق حيث يشهد هذا الصراع تنافساً ثلاثياً فإن الصراع على لقب الفردي احتدم هو الآخر بين ثلاثة نجوم وهو شترانشوف الكازاخستاني وروبرت من جنوب أفريقيا وكوفاك ماروس من سلوفاكيا حيث يبقى سباق المرحلة الأخيرة اليوم هو الفيصل لتحديد هوية بطل الفردي الذي ومن خلال النتائج التي حققها الثلاثي في المراحل السابقة يعتبر الكازاخستاني شترانشوف الأقرب لحصد اللقب إلا إذا كان لعنصر المفاجأة رأي آخر كما حدث بالنسبة للفرق عندما أجلت مفاجأة تركيا حسم اللقب لصالح الأخطبوط الكازاخستاني الذي كان قريباً من معانقته حتى جاءت مفاجأة الاتراك لتحدث الانقلاب المثير والذي ستتواصل إثارته حتى لحظة نهاية سباق اليوم·
الرابعة بنكهة تركية
جاءت نهاية المرحلة الرابعة والتي انطلقت من شرم الشيخ وانتهت في نويبع وكانت لمسافة 165 كم بنكهة تركية عندما تمكن نجوم المنتخب التركي من بسط سيطرتهم على السباق ومبعدين بالتالي محترفي الأخطبوط الكازاخستاني عن طريقهم تماماً وهذا ما لم يحدث في المراحل الثلاث الماضية التي شهدت سيطرة شبه مطلقة لنجوم كازاخستان لكن في هذه المرحلة تغيرت الأمور حيث شهدت المرحلة انقلاباً مثيراً تمثل في اقتحام التركي شانليف للمقدمة محتلاً المركز الأول قاطعاً المسافة في زمن وقدره 4,48,34 ساعة وهو نفس توقيت صاحبي المركزين الثاني والثالث حيث جاء نجم منتخب جنوب أفريقيا ايمبي داريل في المركز الثاني وحل التركي الآخر مامي روف في المركز الثالث، لتشتعل المنافسة بهذه النتائج المفاجئة على لقب سباق مصر الدولي للفرق·
اللعب على سطر وترك سطر
يبدو أن منتخبنا دخل سباق مصر رافعاً (شعار اللعب على سطر وترك سطر) وهذا ما أفرزته النتائج خلال المراحل السابقة فتارة يقدم نجومنا مستوى جيداً يدفعهم للتقدم إلى الأمام وتارة أخرى يتراجع المستوى وبالتالي يتراجع المنتخب خطوه إلى الخلف مما يدعو ذلك للاستغراب· فها هو المنتخب يتراجع إلى الخلف بعد نهاية المرحلة الرابعة حيث استقر في المركز التاسع في جدول الترتيب مع أنه كان يحتل المركز الثامن بنهاية المرحلة الثالثة، صحيح أن المنتخب كما صرح الإداري سالم الشحي قبل شد الرحال إلى جمهورية مصر العربية للمشاركة في هذا الطواف بأنهم ذاهبون من أجل للاحتكاك واكتساب الخبرة لا للمنافسة· ولكن ذلك لايمنع من التمثيل المشرف من خلال تحقيق نتائج جيدة تترك الانطباع الجيد لدى الجميع عن التطور الذي وصلت إلية رياضة الدراجات الإماراتية في السنوات الأخيرة، فلهذا نتأمل من نجومنا أن يقدموا كل ما لديهم فيما تبقى من مراحل لكي يدفعوا بأسم الإمارات إلى مركز يكون أفضل من المركز الحالي بين الدول المشاركة وهم قادرون في تصورنا لتحقيق ذلك نظراً للإمكانات الكبيرة التي يتمتعون بها·
شتان الفارق
شتان الفارق ما بين الصحافة الإماراتية والصحافة المصرية قالها الجميع على خلفية التجاهل التام من قبل الصحافة المصرية عن تغطية منافسات سباق مصر منذ البداية عكس الصحافة الإماراتية التي تواجدت في قلب الحدث رغم أن البطولة تقام خارج نطاق الإمارات وقد علق أحد الأخوان المصريين(طلب عدم ذكر أسمه) بأن هذا ليس غريباً فالصحافة المصرية للأسف الشديد لاتهتم إلا بكرة القدم المصرية تحديداً وخاصة لناديي الأهلي والزمالك، أما الصحافة الإماراتية فهي نموذجاً رائعاً للصحافة الشاملة حيث تقوم بتغطية كافة البطولات ولجميع القارات على حد السواء وكان آخرها تلك التغطية المتميزة التي قامت بها لبطولة أمم أفريقيا والتي تفوقت بها على الصحافة المصرية نفسها·
العودة إلى شرم الشيخ
ستعود الوفود المشاركة بعد نهاية السباق مباشرة إلى مدينة شرم الشيخ مجدداً وذلك لإقامة الحفل الختامي التي أعدته اللجنة المنظمة والذي سيتم خلاله تتويج بطل سباق مصر الدولي ووصيفه وصاحب المركز الثالث بالإضافة إلى تتويج بطل الفردي وكذلك تبادل الهدايا والدروع التذكاريه بين كافة الوفود التي ستبدأ بالمغادرة صباح غد السبت عائدة إلى بلادها بعد المشاركة في سباق مصر الدولي الذي انطلق يوم السبت 11 فبراير الجاري·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي