صحيفة الاتحاد

الإمارات

انطلاق الدورة الصيفية التطوعية لطلبة المدارس

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .. بدأت اليوم فعاليات الدورة الصيفية التطوعية التأسيسية والمتقدمة لطلاب وطالبات المدارس التي تنظمها هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية وتستمر أربعة أسابيع وذلك استجابة لرغبة أولياء الأمور وأبنائهم الذين أبدوا انتمائهم وولائهم للوطن وقيادته الحكيمة من خلال جوانب وأنشطة مختلفة، وبعد نجاح الدورات السابقة.

واستقبل مركز تدريب سيح اللحمة في مدينة العين ومدرسة خولة بنت الأزور طلاب وطالبات مدارس الدولة المنضمين للدورة التي جاءت تلبية لرغباتهم في المشاركة والاستفادة من البرامج التي تؤكد القيادة الرشيدة توفيرها بهدف حسن الاستفادة من أوقات الفراغ بما فيه مصلحة الفرد والمجتمع والوطن.

ونسقت الهيئة مع وزارة التربية والتعليم لتحديد الراغبين في المشاركة حيث تعد الدورة فرصة ثمينة لإعداد الطلبة وتجهيزهم ذهنياً وبدنياً بطابع حيوي يستند إلى المغامرات المحفزة والتدريبات المنتظمة، إضافة إلى زيادة وعيهم بثقافتهم وتاريخهم.

ويخضع الملتحقين للدورة - التي تستهدف طلاب وطالبات المدارس من الفئة العمرية من 13 إلى 16 عاماً - ببرنامج خاص يتضمن جوانب وأنشطة مختلفة تهدف لتعميق الوعي وتنمية الولاء وتعزيز روح الانتماء لدى المتدربين وصقل قدراتهم لتحمل المسؤولية والاعتماد على النفس وتنمية المهارات القيادية لديهم على أيدي أمهر المدربين والمدربات الذين يحظون بخبرات ومهارات عالية في مختلف مجالات التدريب الرياضي والاجتماعي بجانب اختصاصيي واختصاصيات التغذية الذين يضعون النظام الغذائي الصحي والمتوازن للمشاركين.

وأكدت هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية على الإهتمام الكبير الذي توليه القيادة الحكيمة وحرصها المستمر على دعم وتنظيم البرامج والأنشطة الصيفية لطلبة المدارس في نهاية العام الدراسي، بهدف استثمار أوقاتهم وتعميق الهوية الوطنية والانتماء للوطن وقيادته واحترام الأنظمة والقوانين، ومن ثم إعداد جيل من الشباب على درجة عالية من الوعي والثقافة باعتبارهم ثروة الوطن وعدته للمستقبل.

وأشارت إلى أن عملية بناء شخصية الطلبة تتطلب تضافر جميع الجهود من المؤسسات كافة، وفق أسس علمية قادرة على صنع جيل جديد من الطلاب الذين سيحملون لواء القيادة في المؤسسات الحكومية والخاصة كافة.

وأعدت القيادة العامة للقوات المسلحة كل الإمكانات للدورة من فحوص طبية كاملة التي تم قبول الطلبة على ضوء نتائجها ومن ثم خوض التجربة الفريدة.

وفي مركز تدريب سيح اللحمة بمدينة العين أجريت للطلبة المنضمين للدورة الترتيبات المعتادة لانضمامهم وبدء التدريب.. فيما حضرت الطالبات إلى مدرسة خولة بنت الأزور بصحبة أولياء أمورهن الذين أجمعوا على أهمية هذه الدورات في صقل شخصية الفتيات وتعليمهن المسؤولية وغرس حب الوطن والانتماء في نفوسهن، من خلال أجواء التدريب .. مؤكدين أنها فرصة كبيرة للفتيات لتمضية أوقات فراغهن في أشياء مفيدة، بعيداً عن الأجهزة الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت مجموعة من أولياء الأمور الطلاب والطالبات الملتحقين بالدورة أهمية الدورة الصيفية العسكرية ودورها في تنمية مهارات أبنائهم وبناتهم وصقل شخصياتهم وإعدادهم مبكراً للقيادة والريادة بما ينعكس على استكمال مسيرتهم التعليمية بتميز وتفوق واضطلاع بدور رئيسي في خدمة الوطن، في ظل الدعم المتواصل الذي تقدمه قيادة الدولة الرشيدة مؤكدين أن الدورات الصيفية ما هي إلا تأهيل مبكر لإعداد أجيال وطنية ترتقي بالوطن وتدافع عنه وتحافظ على ترابه.