صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم المحلية تتماسك أمام عمليات «جني أرباح»

مستثمرون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

مستثمرون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

تماسكت مؤشرات الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، أمام ضغوط بيعية طالت الأسهم «القيادية» المدرجة تستهدف عمليات جني أرباح وتبديل مراكز مالية، بعدما شهدت معظم الأسهم المدرجة ارتفاعات متتالية خلال الجلسات الماضية، فيما تراجعت مستويات السيولة على وقع انتظار المستثمرين لإعلان بقية الشركات عن نتائجها السنوية.
وحافظت معظم الأسهم المدرجة على مكاسبها المسجلة منذ بداية العام الجاري، بفعل حالة التفاؤل التي سادت أوساط المستثمرين جراء ارتفاع وتيرة التوقعات الإيجابية للنتائج السنوية ومستوي التوزيعات النقدية على مساهمي الشركات المساهمة، خصوصاً الشركات المدرجة بقطاعي البنوك والعقار، فضلاً عن زيادة إقبال المستثمرين الأجانب على الشراء.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 398.6 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 225 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3685 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 72 شركة مدرجة، ارتفع منها 23 سهماً، فيما تراجعت أسعار 29 سهماً، وظلت أسعار 20 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسته على ارتفاع بلغت نسبته 0.23% ليغلق عند مستوى 4636 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 72.6 مليون سهم، بقيمة بلغت 121.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1147 صفقات، حيث تم التداول على أسهم 33 شركة مدرجة، ارتفع منها 12 سهماً، فيما تراجعت أسعار 10 أسهم، وظلت أسعار 11 سهما على ثبات عند الإغلاق السابق.
وسجل مؤشر سوق دبي المالي، تراجعاً بنسبة 0.53% ليغلق عند مستوى 3512 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 152.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 277.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2538 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 39 شركة مدرجة، ارتفع منها 11 سهماً، فيما تراجعت أسعار 19 سهماً، وظلت أسعار 9 أسهم عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية، قال جمال عجاج، مدير عام شركة «الشرهان» للأسهم والسندات، إن الأسهم المحلية شهدت خلال جلسة تعاملات أمس تماسكاً أمام ضغوط بيع طالت الأسهم القيادية التي شهدت ارتفاعات متتالية خلال الجلسات الماضية، مؤكداً أن تراجع مستويات السيولة ساهمت في الحد من الخسائر بعدما حافظت أسهم البنوك والعقار على مكاسبها المسجلة بالتزامن مع تزايد التوقعات الإيجابية لنتائج الشركات السنوية.
وأضاف عجاج أن أسهم قطاع البنوك واصلت دعمها المباشر للمؤشرات المالية خلال الجلسات الماضية، نتيجة الأداء الجيد للبنوك خلال العام الماضي، فضلاً عن قيام الشركات العقارية المدرجة بالإعلان عن مشاريع جديدة ساهمت في دفع أسعار الأسهم لارتفاع بعد وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء، متوقعاً استمرار وتيرة الأداء الإيجابي للأسهم القيادية خلال الجلسات المقبلة نتيجة توقع زيادة التوزيعات على المساهمين.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «منازل العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 17.7 مليون سهم، ليغلق عند سعر 0.59 دهم، فيما نجح سهم «أدنوك للتوزيع» في تصدر الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً 22.4 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً عند مستوى 2.73 درهم، رابحاً 8 فلوس عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «جي إف اتش» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، مسجلاً مع نهاية جلسة تعاملات أمس نحو 36.1 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 54 مليون درهم، ليغلق عند سعر 1.47 درهم، فيما جاء سهم «إعمار» في صدارة الأسهم النشطة بالقيمة محققاً تداولات ب 81.3 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 11 مليون سهم، ليغلق السهم مراجعاً عند سعر 7.28 درهم، خاسراً 7 فلوس عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عند اتخاذك قرارا ببيع الأسهم أو شرائها.. استند إلى متابعتك لأداء الشركات ومطالعتك لبياناتها المالية بما تتضمنه من ميزانية عمومية وقائمة الدخل وبيان التدفقات النقدية، ويمكنك الاستفادة في ذلك من الإفصاحات الدورية والبيانات التي تنشر في الصحف أو تعرضها المواقع الإلكترونية للأسواق المالية.

هيئة الأوراق المالية والسلع