الاتحاد

ثقافة

في ختام الأيام الثقافية بعمّان.. شراكة ثقافية للدفاع عن الوجع الفلسطيني

القدس تجمع بين وزيري الثقافة الأردني والفلسطيني (من المصدر)

القدس تجمع بين وزيري الثقافة الأردني والفلسطيني (من المصدر)

محمود إسماعيل بدر (الاتحاد)

اختتمت أمس في المركز الثقافي الملكي بالعاصمة الأردنية عمان، فعاليات «الأيام الثقافية الفلسطينية الأردنية» بحضور وزير الثقافة الأردني الدكتور محمد أبو رمّان، ونظيره الفلسطيني الدكتور عاطف أبوسيف، وجاء تنظيم الحدث الذي استمر أسبوعا، بمناسبة الذكرى الخمسين لإحراق المسجد الأقصى، وإعلان القدس عاصمة للثقافة الإسلامية 2019، وتصدر برنامج الفعاليات معرض للصور عن مدينة القدس وثق من خلال 230 صورة الحق الفلسطيني على أرض الواقع منذ 1880م، عكست في مضمونها مشاهد الحياة العامة، بالإضافة إلى منبر صلاح الدين الأيوبي أوائل القرن الماضي، الحرم الشريف، الطرف الجنوبي، صلاة الجمعة في الأقصى، والطرف الغربي، حارة المغاربة، سوق باب خان الزيت والأسواق التجارية، طريق توزيع الماء في سلوان كأول وقف مائي، والكنائس، باب الساهرة وقلعة القدس المملوكية.
وتضمنت الأيام ندوة مشتركة عن القدس بعنوان «البنية الثقافية والاجتماعية في القدس» أدارها أمين عام وزارة الثقافة الأردنية هزاع البراري، وبمشاركة وزير شؤون القدس فادي الهدمي والباحث يوسف النتشه من فلسطين، وأمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبد الله كنعان من الأردن، وتم خلالها تسليط المزيد من الأنوار الكاشفة على أخبار وواقع القدس في تقارير مفصلة وحوارية ثقافية معرفية لبث الوعي بخطورة ما يجري على أرض الواقع الآن.
في السياق عبر وزير الثقافة الأردني عن سعادته بلقاء الأشقاء الفلسطينيين، وتنظيم فعاليات ثقافية مشتركة تؤكد أهمية استخدام «القوة الناعمة» في الدفاع عن الوجع الفلسطيني، وتكريس الهوية الفلسطينية.
وقال وزير الثقافة الفلسطيني الدكتور عاطف أبوسيف: نحن نقدر دور وزارة الثقافة الأردنية وتعاونها ومبادرتها لإقامة هذه الفعاليات الثقافية. وهذا التعاون المشترك يعكس إدراك الوزارتين لأهمية الثقافة كحامية للهوية الثقافية في القدس، ودورهما لتمكين أهلنا في المدينة المقدسة من مواجهة تحديات الواقع في الداخل الفلسطيني.
وأشار ابو سيف خلال الحفل الختامي إلى أننا بصدد توقيع اتفاقية مشتركة للتبادل الثقافي والشبابي؛ من بينها زيارة خمسين شاباً من الأردن إلى فلسطين، فنحن نريد من شباب وشابات الأردن أن يتعرفوا إلى الواقع الفلسطيني ويعيشوا الحياة مع زملائهم ويطلعوا على معاناتهم خلف الجدار في محاولة شاملة لرسم علاقة ثقافية تكشف الواقع الحقيقي لصمود الشعب الفلسطيني.

اقرأ أيضا

لقاء تعريفي بجائزة «راشد الشرقي» للإبداع