الاتحاد

دنيا

دولاران··· لاصطياد لوبستر


ترجمة- فتحية البلوشي:
يبدو أن هوس الناس بالتهام سرطان البحر (اللوبستر) أو 'الاستكوزا' الذي يعرف في الخليج باسم أم الروبيان لن ينتهي برغم كل التحذيرات التي يطلقها الأطباء عن أضرارها وعن كونها من أغنى الأطعمة بالكوليسترول فكل 100 غرام لوبستر يحتوي على 100 ملغ من الكوليسترول، فمؤخرا ظهر ابتكار آخر ينضم للصرعات التكنولوجية الغريبة، آلة بيع اللوبستر هذه تمنحك 30 ثانية لاقتناص روبيانك الخاص مقابل دولارين تقذف بهما إليها ··!
كلنا نعرف هذه الآلة ذات المخالب، تلك التي نديرها بمرح طفولي محاولين اقتناص لعبة أطفال جميلة بها لنهديها لأنفسنا، هذه اللعبة صارت اليوم حوض أسماك كبير تعيش فيه مجموعة من 'اللوبستر الأحمر' أغلى أنواع المأكولات البحرية التي يحب الناس التمتع بها··
يتسع خزان هذه الآلة التي بدأت تلقى رواجا في الولايات المتحدة الأميركية لثلاثين رطلا من أم الروبيان (الاستكوزا) ومزودة بجهاز مذيب للأوكسجين في الماء من أجل توفير أفضل فرص الحياة لهذا اللوبستر، كما أنها مصنوعة من مواد غير قابلة للصدأ وبها أجهزة تحكم خاصة مثل أحواض السمك المنزلية·
ولا تخلو الآلة من عنصر المرح فهي تطلق أصواتا وضحكات استهجان ساخرة عندما يخسر زبون ما اللعبة ، بينما تتلألأ بالأضواء والموسيقى المرحة بمجرد أن ينجح الزبون باصطياد اللوبستر خاصته·
وعادة ما توضع هذه الآلات بجوار المطاعم التي تمنح الزبون فرصة لطهي اللوبستر مجانا مقابل أن تحتفي به كنجم الصالة أو ملك اللوبستر في حركة دعائية لها أويمكن أن تطهو هذه المطاعم اللوبستر مقابل أجر الخدمة فقط إذا أراد أن يحمل عشاءه للمنزل·
ويقول مروجوا بيع لعبة اللوبستر هذه: يمكن وضع الآلة كديكور مكمل لأي مطعم مع إدراج بند 'اللوبستر الحي' في قائمة المطعم، وهذا بالطبع سيمنح المطعم جمالية خاصة ويجبر الزبائن على قضاء وقت أطول في المطعم محاولين اصطياد اللوبستر، وهكذا تزداد مبيعات المشروبات مع زيادة دخل الآلة·
وعادة ما يصل دخل مثل هذه الآلات إلى 500 دولار في الأسبوع إذا وضعت في مكان يشهد حركة تجارية جيدة، وهكذا تغطي هذه الآلات تكاليف شرائها في فترة قصيرة بل وتغطي تكاليف العناية بها أيضا·
المثير في هذه الآلات أنها توضع في أي مكان تماما كآلات بيع المشروبات الغازية·· لكن على زبون هذه الآلات أن تتعامل بحذر مع اللوبستر إلى أن يصل للمنزل ويشويه ثم يتناوله بالهناء والشفاء·

اقرأ أيضا