الاتحاد

دنيا

رنا العظم: سعيدة بكراهية الجمهور

دمشق ــ عمّار أبو عابد:
رنا العظم وجه جديد أطل على الساحة الفنية السورية، ورغم تجربتها القصيرة فإنها استطاعت أن تكرّس قدراتها الفنية وأن تنوع أدوارها، وهكذا رأيناها شرسة في 'أحلام كبيرة' وضعيفة مستكينة في 'أشواك ناعمة' وطائشة في 'جوز الست'، كما ستظهر في شخصية الثائرة والمتمردة في 'تحولات'·
واللافت في تجربة رنا أنها غادرت المعهد العالي للفنون المسرحية دون أن تتم دراستها فيه، وكادت أن تغض النظر عن مشروعها في التمثيل، لولا مصادفة جمعتها مع مخرجة مسرحية ألمانية معروفة، أعادتها إليه، ثم انطلقت من هناك إلى تجارب فنية عديدة·
ورنا فتاة عملية، تتعاطى مع معطيات الحياة، لا تحلم كثيراً، وتتعامل مع الواقع وتعمل على أساسه، فإن فاتتها فرصة فهي تنسى بسرعة، وتبدأ البحث عن فرصة جديدة، دون أن تتوقف أو تحزن لأنها تحب أن تكسب وقتها!
تفاصيل أخرى في هذا اللقاء:
؟ نبدأ بلقاء المصادفة مع المخرجة الألمانية فريدريكا فيلبيك، ماذا كان تأثيره عليك؟
؟؟ قبل أن أنهي السنة الأولى من دراستي في المعهد، حدثت بعض المشكلات، مما اضطرني لمغادرته، وشعرت بالإحباط، وكنت على وشك أن أتراجع عن طموحي في التمثيل، حتى التقيت مصادفة بالمخرجة الألمانية التي قدمت إلى سوريا لتقدم 'طقوس الإشارات والتحولات' لسعد الله ونوس في مشروع مسرحي سوري ألماني مشترك، وكانت تبحث عن ممثلة ملائمة لشخصية 'ألماسة' فقدمت لها نفسي وجربت أمامها، فأعجبت بأدائي كثيراً، وأعطتني الدور، وشجعتني على التمثيل من جديد، لأن لدي الموهبة·
؟ هل موقف المخرجة الألمانية منك هو ما أعادك إلى التمثيل إذن؟
؟؟ صحيح، فقد أعطاني رأيها دافعاً قوياً وثقة كبيرة، ففريدريكا مخرجة عالمية معروفة، وعندما تثني علي فهذه شهادة أعتز بها، وقد جعلتني أصمم على العودة إلى التمثيل والاستمرار به·
؟ وماذا كان أول دور لك؟
؟؟ كان المخرج حاتم علي ينتقي الممثلين لمسلسل'أحلام كبيرة' فاستدعاني لأداء شخصية 'رهف'·
؟ ولكنه كان دوراً شريراً، فهل كان مناسباً أن تبدئي به كممثلة جديدة؟
؟؟ أخافني هذا الدور كثيراً، فهو صعب جداً، لأن شخصية الفتاة تعاني من الازدواجية، وهي تقوم بأفعال الشر بأسلوب بسيط وغير منفعل، ولا يبدو الشرعلى ملامحها، لكنه يظهر نتيجة أعمالها ودسائسها!
كرهوني جداً
؟ ألم يكرهك المشاهدون في هذا الدور؟
؟؟ بالفعل لقد كرهوني جداً! ولكني سررت بذلك كثيراً، لأن ذلك يعني أنني أديت الشخصية بشكل صحيح، واستطعت أن أبرز الشخصية الشريرة على حقيقتها مما جعل المشاهدين يكرهون هذه الشخصية وليس رنا العظم!
؟ وقفت في 'جوز الست' أمام الفنانين أيمن زيدان وسوزان نجم الدين، فهل استفدت من خبرتها ونجوميتهما؟
؟؟ استفدت كثيراً، لأنهما قدما لي نصائح ثمينة من نتاج خبرتهما، وأنا كثيراً ما ألجأ إلى الأستاذ أيمن زيدان لاستشارته وطلب النصح، كما أفعل ذلك مع الفنانة سوزان نجم الدين، والفنانة سامية الجزائري·
؟ وماذا عن الفنانات والفنانين الشباب، ألا تتبادلون النصح؟
؟؟ للأسف فإن كلا من هو في عمري من الفنانات والفنانين لا يقدمون النصح أبداً، ولا يبدون أية ملاحظة إيجابية، لكن الفنانين الكبار يفعلون ذلك لحسن الحظ·
؟ كيف رأيت نفسك في' التغريبة الفلسطينية'، وماذا أضاف لك هذا الدور؟
؟؟ أديت شخصية ابنة أبو عزمي، وهو قائد الثورة الفلسطينية الريفية في المرحلة الأولى، وهي فتاة هادئة وطيبة ولا تتكلم كثيراً، وتعبر بوجهها أكثر مما تتكلم، وهذا التعبير بالوجه أصعب بكثير، والممثلة القادرة على أن تجسد الحالة من خلال الإيماء هي ممثلة بارعة، لذلك كان هذا الدور تحدياً كبيراً لي، وأديته بحماس، وأعتقد أنه أضاف إلي وإلى رصيدي المتواضع الكثير، وقد سمعت كلمات إطراء عديدة على أدائي له في الوسط الفني·
كدت أشنق نفسي!
؟ ما قصة الحادثة التي تعرضت لها أثناء تصوير مسلسل 'أمهات'؟
؟؟ كنت أقوم بشخصية هديل التي حاولت شنق نفسها، وأثناء أدائي للمشهد 'علق' الحبل بعنقي، وكدت أن أختنق لولا أن هرع الزملاء والفنيون لإنقاذي·
؟ وهل أعدت تصوير هذا المشهد؟
؟؟ رغم ما تعرضت له، والرعب الذي حل بي، أعدت تصويرالمشهد بعد نصف ساعة من الحادث ، وهذه المرة لم 'يعلق' الحبل بعنقي!
؟ تشاركين الآن في مسلسل 'تحولات'، فما هو جديد الدور الذي تؤدينه، وهل تعتبرينه فرصة مهمة؟
؟؟ جديد هذا الدورأنني سأعمل باللهجة الفلسطينية، صحيح أنني شاركت في التغريبة لكني لم أتكلم كثيراً، أما هنا فأنا أجسد دورفتاة فلسطينية جامعية تحمل هماً ثورياً، ولديها هدف لهذا تقررأن تذهب إلى الجنوب كي تناضل، وأنا أعتبر هذا الدور فرصة بلا شك، لكنها غير مكتملة، لأن مساحة دوري صغيرة·
أحب أدوار الشر
؟ مع أنك مازلت في أول الطريق، لكنك قدمت الكوميديا والتراجيديا، فإلى أي منهما تميلين أكثر؟
؟؟ كلاهما جميل، ولكني شعرت أني أحب أدوارالشر أكثر، مع أنني لا أحب أن أكون شريرة، لكن هذه الأدوار تحتاج مني إلى جهد أكبرلأنها بعيدة عن شخصيتي، أما الفتاة الطيبة فهي تشبهني·
؟ كيف تؤثرعليك أجواء المنافسة بينك وبين بنات جيلك من الممثلات؟
؟؟ هناك منافسة بالطبع، وهناك العديد من الفتيات الجديدات الموهوبات، والتلفزيون بحاجة إليهن جميعاً، لأنه يحتاج إلى وجوه جديدة وجميلة، وهناك أدوار تتطلب وجوهاً جميلة، بينما هناك أدوارلا تحتاج إلى ممثلات موهوبات، وبين هذا وذاك تشتد المنافسة، وفي البداية كنت أعاني من مشكلة كيف أدخل هذه المنافسة الكبيرة، لكن أساتذتي وزملائي شجعوني، وقيل لي إن لدي مواصفات مختلفة تميزني سواء في شكلي أو في أسلوب أدائي·
؟ وكيف تعملين على تنمية قدراتك؟
؟؟ عملي كممثلة يكسبني خبرة بالتأكيد، لكني بالتوازي مع ذلك أعمل على نفسي في نواح أخرى، فأنا أقرأ، وأمارس الرقص لأحافظ على الليونة، كما أستمر في تعلم الموسيقى وفن الإلقاء·
؟ قلت إنك تحبين أدوار الشر، لكنك رفضت مؤخراً دوراً شريراً، فلماذا؟
؟؟ هذا صحيح، جاءني دور الشريرة مؤخراً لكني لم أحبه، لأنه ليس قوياً، وأنا أحببت دور الشريرة في 'أحلام كبيرة' لأنه استفز قدراتي، وجعلني أجتهد عليه، لكني بشكل عام أفضل الدور القوي وذا الحضورلا سيما في الأعمال التاريخية، فهذا ما يستهويني لأن ملامحي تعبر عن القسوة والقوة·
أضطر للرفض
؟ ما هي خطوطك الحمراء، ومتى تقبلين الدورأو ترفضينه؟
؟؟ أنا لست حتى الآن في موقع من تقبل أو ترفض أنني لازلت في أول الطريق، ولكني أضطر أحياناً للرفض!·
؟ ومتى حدث ذلك؟
؟؟ عرض علي ثلاثة أدوارولم أقبل بها لسبب بسيط وهي أنها أدوارهامشية، وأنا يمكنني أن أقوم بأي دور شريطة أن يكون مؤثراً في مجرى الأحداث، ولا يهمني إن كان كبيراً أو صغيراً، لأنني بحاجة إلى أن أثبت موهبتي وقدراتي، أكثر مما أحتاج إلى الظهورالمتكرركي يعتاد الناس على رؤيتي وأصبح معروفة أو ـ كما يقولون ـ مشهورة!
؟ وماذا تعني لك الشهرة؟
؟؟ الشهرة مغرية، وكل الفنانات والفنانين يحبون الشهرة، فالإنسان عندما يصبح مشهوراً فهذا يعني أن ما في داخله قد كبر، ووصل إلى الناس، فأصبح مشهوراً، لكن شهرة عن شهرة تختلف، وأنا لا أحب أن أصبح مشهورة بتكرار ظهوري، بل أتمنى أن أكون مشهورة من خلال ما أقدمه من إبداع وتميز·
؟ ما الذي يقدمه لك الفن؟
؟؟ أنا لا أريد أن يكون الفن بالنسبة لي مجرد مهنة، بل أريد منه أن يكون رسالة، وإذا كان التمثيل يتحول مع الزمن إلى مهنة، فأنا أحاول ألا يكون مهنتي بل مجرد شيء أحبه، لا مهنة أجمع منها نقوداً!
؟ كيف تصف رنا العظم نفسها الآن؟
؟؟ فتاة متمردة، طموحة وعملية، حالمة ورومانسية وجريئة·
؟ وما هي حكمتك أو مقولتك في سن الشباب؟
؟؟ العالم بحاجة إلى مجانين وثوار، لأن هؤلاء هم من يصنعون الحب والمجد·

اقرأ أيضا