الاتحاد

دنيا

إنذار قضائي لرئيس الحكومة المصرية لمنع عرض فيلم واحد صفر!

إلهام شاهين

إلهام شاهين

وجّه المحامي القبطي نبيل غبريال إنذاراً قضائياً إلى كلّ من د· أحمد نظيف رئيس الحكومة المصرية ود· فاروق حسني وزير الثقافة، وذلك بسبب فيلم ''واحد صفر'' الذي من المقرّر عرضه في الأول من شهر مارس المقبل، مطالباً بعدم عرض الفيلم ووقف تصويره ومونتاجه كونه يُسيء إلى الديانة المسيحية!
كما تمّ إرسال الإنذار القضائي- عن طريق نقابة المهن التمثيلية- إلى بعض المشاركين في الفيلم، وهم: إلهام شاهين بوصفها البطلة الفيلم، المخرجة كاملة أبو ذكري، أحمد الفيشاوي، الممثلة الشابة زينة، المؤلفة والسينارست مريم ناعوم وعلي أبو شادي رئيس الرقابة على المصنفات الفنية!
وقال غبريال في الإنذار إن عرض الفيلم يُشكل ازدراءً للأديان لأن قصة الفيلم تدور حول مسيحية (إلهام شاهين) تمّ طلاقها من زوجها، ثم أحبّت لاحقاً أحد المذيعين الشباب (خالد أبو النجا)، فيقرران العيش معاً، لكنها تفشل في الحصول على تصريح من الكنيسة للزواج منه عندما تكتشف أنها حامل حيث إن التعاليم الكنسية تمنع ذلك لكونها مطلقة! وأضاف غبريال إن الفيلم يُخالف شريعة سماوية وهي تعاليم المسيحية· كما أكد أنه في حال عدم الاستجابة للإنذار، فإنه سوف يتقدّم ببلاغ إلى النائب العام يُطالب فيه بمنع الفيلم من العرض بالإضافة إلى تعويض مدني من الجهات التي تمّ توجيه الإنذار إليها·
واستند غبريال في إنذاره أن الأنبا بويز أسقف كنائس شبرا أعلن عن غضبه من قصة الفيلم، كما اعترض في ذات الوقت على مضمونه وقصته الشيخ جمال قطب رئيس لجنة الفتوى الأسبق في الأزهر الشريف والذي أعلن أنه ليس من المقبول التعرّض للعقائد أو الشرائع ولا استهداف نقدها، معُتبراً ذلك خروجاً على النسق العام وتعدّياً على الخطوط الحمر الضامنة للوحدة الوطنية!
أما إلهام شاهين، فقد أعربت عن أملها في أن يُحدث الفيلم تغييراً في القانون الذي يمنع المطلقات المسيحيات من الزواج ثانية، على غرار ما فعله فيلم فاتن حمامة ''أريد حلاً'' مع قضية الدخول التعسفي لبيت الطاعة، فيما أكد أحمد الفيشاوي أن الفيلم سيُحدث جدلاً واسعاً في المجتمع المصري!
لكنّ ''المضحك'' أن الفيلم يُواجه مشاكل من داخله أيضاً، إذ تُجري حالياً الشؤون القانونية في جهاز السينما التابع لمدينة الإنتاج الاعلامي تحقيقاً في المذكرة التي تقدمت بها المخرجة ضد الممثلة زينة تتهمها فيها بأنها تسبّبت في تعطيل الفيلم لأكثر من مرة بسبب تأخرها عن مواعيد التصوير، ما تسبّب في أضرار مادية تحمّلها الإنتاج تجاوزت مبلغ 20 ألف جنيه حيث سيتمّ تغريم زينة بهذا المبلغ في حال ثبوت إدانتها!
يُذكر أن غبريال كان قد تسبّب سابقاً بأزمة كبيرة لفيلم ''بحب السيما'' حيث حرّك ضده دعوى قضائية وطالب بعدم عرض الفيلم فى مهرجانات دولية، وهو الفيلم الذي شنّت عليه الكنيسة المصرية حرباً ساخنة وامتنع الأقباط عن مشاهدته؛ الأمر الذى كبّد منتجه خسائر كبيرة!

اقرأ أيضا