الاتحاد

دنيا

إنتاج دجاج لا ينقل فيروس إنفلونزا الطيور

قام علماء بريطانيون بإجراء تعديل وراثي للدجاج بحيث لا ينقل إنفلونزا الطيور. وعلى الرغم من أن الطائر المعدل وراثياً مرض ونفق جراء العدوى بالفيروس، إلا أن فيروس “إتش 5 إن 1” لم ينتقل إلى الطيور السليمة. وأكد الباحثون في دراستهم التي نشروا نتائجها أمس الأول في مجلة “ساينس” الأميركية أن الدجاج الذي يعدل وراثياً يخدم الأغراض البحثية فقط، وليس الاستهلاك الآدمي.
وحقن الباحثون الدجاج بجين يحتوي على معلومات ضرورية لبناء أحد البروتينات الصغيرة. ويرتبط هذا البروتين بإنزيم يقيد فيروسات “إتش 5 إن 1” ويعرقل من ثم دورة إنتاج الفيروس. وقال الباحثون إن لهذه الطريقة ميزة على التطعيم ضد الفيروس، ذلك التطعيم الذي يحتاج للتجديد دائماً لأن الفيروسات تتطور وتتغير بشكل دائم. كما أن الفيروسات يمكن أن تصبح ذات مناعة ضد الأمصال. وأوضح لورانس تيلي من جامعة كامبريدج أن الجين الذي حقن به الدجاج يشبه جزءًا أساسياً من الخريطة الجينية لفيروسات إنفلونزا إيه التي تتقاطع عندها جميع أصول الفيروس مضيفاً:”لذلك فنحن نتوقع أن يكون لهذا الجين المقلد تأثير فعال ضد أصول فيروس إنفلونزا الطيور وألا يستطيع الفيروس أن يفلت من هذا الجين المقلد من خلال تطوره”. ولا تقتصر أنواع إنفلونزا إيه على أنواع إنفلونزا الطيور المختلفة فقط، بل تشمل أيضاً إنفلونزا الخنازير “إتش 1 إن 1” والعديد من أنواع الإنفلونزا الموسمية. ورغم الجين المقلد، فإن معظم الطيور المعدلة وراثياً نفقت بعد أن انتقلت إليها عدوى فيروس إنفلونزا الطيور مباشرةً، وهي بذلك تكاد لا تتميز عن الطيور التي انتقلت إليها عدوى الفيروس في إطار التجارب. ووُضعت مجموعتا الطيور بعد حقنها بالعدوى مع طيور سليمة لمدة يوم في حظيرة واحدة لاختبار مدى انتقال العدوى إلى الطيور السليمة، فوجد الباحثون أنه في الوقت الذي نفقت فيه جميع الطيور التي انتقلت إليها العدوى بشكل طبيعي، فإن دجاجة واحدة فقط من الطيور التي حقنت بالعدوى هي التي نفقت. ويرى الباحثون أن سبب النفوق ليس له صلة بهذه التجربة. ولا يعرف الباحثون الآلية التي تحول دون جعل الطيور حاملة العدوى الصناعية لا تنقل العدوى رغم أنها مرضت ونفقت.

اقرأ أيضا