الاتحاد

دنيا

يحيى الفخراني: أحتاج للشحن كممثل ··وأرفض الهجوم على الزعيم

يحيى الفخراني (يمين) في مشهد من مسرحية الملك لير

يحيى الفخراني (يمين) في مشهد من مسرحية الملك لير

الصورة هي اللغز، والذين يطالعونها سيجدون صعوبة بالغة في التعرف على صاحبها، فالأجيال الجديدة بل السابقة عليها حتى أكثر من قرن من الزمن لا تعرف شيئاً عن والي مصر محمد علي باشا الذي كان بداية سلالة حكم الأسرة العلوية في مصر إلى أن قامت ثورة 23 يوليو 1952 ووضعت نهاية لهذه السلالة الملكية·
وحتى لا يسترسل الخيال في الجزم بأن هذه الصورة لمحمد علي باشا، نقول إنها للنجم المصري يحيى الفخراني الذي ''تلبّسته'' شخصية محمد علي استعداداً لتصوير الفيلم الذي يحكي حياة باني مصرالحديثة، وهو للمخرج السوري حاتم علي (مخرج مسلسل ''الملك فاروق'') وتأليف وسيناريو د· لميس جابر (زوجة الفخراني)·
وقد استعان الفخراني في هذا العمل الضخم بماكيير إيراني استطاع أن يصنع منه نسخة تكاد تكون طبق الأصل عن محمد علي باشا، لكن الفخراني يقول: الأمر لا يتوقف عند الملامح إذ أن المهمة الأكبر التي تقع على عاتقي هي إٍقناع المشاهد بأني محمد علي باشا من خلاله روحه وسلوكياته، وهذا تطلب مني قراءات كثيرة في سيرته الذاتية تجاوزت حدّ الاطلاع التاريخي العابر على الأحداث· ومن هذه المحطة انطلق حوار ''دنيا'' مع يحيى الفخراني:
؟ هل مسرحية ''الملك لير'' تخدم فيلم ''محمد علي''؟
؟؟ ''لير'' قدّم هذه الخدمة لكل الأعمال التي أدّيتها لا ''محمد علي'' فحسب·
؟هل أثر فيك أحد مشاهد الفيلم؟
؟؟ هناك مشهد غريب صوّره فيه الأجانب وهو يُدخّن الشيشة بينما تجري مذبحة القلعة، فإذا به يسخر منهم ويتعجب كيف تَصَوَّر هؤلاء أنه كان يجلس هكذا بينما الرصاص ينهال من حوله! وهناك حوار دار مع أحد الفرنسيين حول المذبحة، فذكره بمذبحة الفرنسيين في حيفا التي ارتكبها جيش نابليون ضد العزل، كما كان يتحدّى الأجانب أن يكون عندهم كفاءات ومتعلمون مثل الموجودين في قصره·
؟ماذا عن باقي أبطال الفيلم؟
؟؟ هناك من وقع عقوداً بالفعل مثل ميرفت أمين التي تقوم بدور ''أمينة هانم'' زوجة ''محمد علي'' وأنا سعيد بوجودها إذ ما زلت أذكر مشاركتي لها في فيلمي ''عودة مواطن'' و''امرأتان ورجل''، وهناك لبلبة التي تقوم بدور ''أم مرزوق'' زوجة أحد كبار المماليك، وصابرين التي تقوم بدور فلاحة مصرية وهو دور مهم وجميل، ويسرا اللوزي ابنة ''محمد علي'' من الجارية ''سلمى'' التي تقوم بدورها غادة عبد الرازق، وجمال سليمان الذي يقوم بدور ''إبراهيم باشا'' ابن محمد علي إذ عندما يكون عمري ثمانين عاماً فمن الطبيعي أن يكون لي ولد في سن جمال؛ وأنا سعيد فعلاً بمشاركته في الفيلم·
؟هناك معركة مهمة خاضها ''محمد علي'' مع عمر مكرم، فمن الذي سيقوم بدوره؟
؟؟ عبد العزيز مخيون هو المرشح لدور عمر مكرم، لكنّ السيناريو لا يخوض كثيراً في هذه العلاقة·
؟ هل يُعطيك نجاح مسرحية ''الملك لير'' ثقة في نجاح فيلم ''محمد علي''؟
؟؟ أنا أسعد بتقديم عمل فيه جهد وبمستوى جودة أرضى عنه، أما مسألة النجاح فهي قدرية، ومتعة الفنان ليست في النجاح ولكنها في أن يبذل مجهوده لتقديم عمل جيد، وكثيراً ما قدّمت أعمالاً لم تحقق نجاحاً وقت تقديمها غير أنها بقيت في تاريخي وأصبحت أهم مئة مرة من أعمال نجحت عند تقديمها·
؟لاحظنا تشددك في مواعيد عرض ''الملك لير''؟
؟؟ أفعل ذلك في كل مسرحياتي، وأحيانا نقدم المشهد الأول لجمهور قليل نسبياً لأجد الصالة ممتلئة بعد انتهاء المشهد في فترة تعتيم المسرح، وأنا أصرّ على احترام موعد فتح الستار وأحترم من جاء في موعده فعلاً·
؟كثيرون لاحظوا عدم اهتمامك بإيرادات الشباك!
؟؟ أنا أقدّم عرضاً وهذا كل ما يشغلني وما يجب أن أهتم به، وعندما كنت أقدّم مسرحية ''البحر بيضحك ليه'' كانوا يحضرون لي إيرادات كل ليلة؛ وكذلك إيرادات باقي الفرق الأخرى، لكني لم أهتم بذلك وقلت لهم إن هذا الأمر لا يعنيني كممثل·
وافترض أن الإيرادات كانت ضعيفة، فهل يجب أن يُحبطني هذا؟ دعني أخبرك أن أدائي يكون أفضل في الليالي التي لا تمتلئ فيها الصالة، وتنتقل هذه الروح لكل زملائي، فالجمهور وسيلة مهمة للدعاية لأنه لو استمتع بالعرض فسوف يخرج ليقوم بالدعاية له بنفسه؛ وهي أحسن دعاية من وجهة نظري ·
؟ ما الحدّ الأدنى للجمهور الذي يمكن أن تعرض له؟
؟؟ لم أجرّب أن يكون الجمهور قليلاً جداً إلى درجة تجعل سؤالك يخطر في بالي، لكن لو كان في الصالة متفرج واحد فمن حقه أن يُشاهد العرض إذا أصرّ على ذلك، وأتصور بأني سوف أبلغه بحقه في أن نقدم له العرض حتى لو كان وحده؛ لكن ربما أستأذنه في أن يأتي في اليوم التالي!
؟عبقرية شكسبير تكمن في تقديمه عملاً يبدو كأنه مكتوبٌ الآن، هل هذا صحيح؟
؟؟ بالتأكيد لأن العمل الفني الصادق يصلح لكل وقت، وهناك عبارات تأتي على لسان ''الملك لير'' كأنها مكتوبة عن أوضاع حالية إلى درجة أني أسمع آهات الاستحسان من الجمهور نظراً لمطابقة ما كتبه شكسبير لأوضاع يشعر بها المتفرج في حياته اليومية إذ إن النفس البشرية لا تتغيّر؛ كما أن التاريخ يُعيد نفسه لكوني مؤمناً بأن دورة التاريخ تتكرر والأخطاء تتكرر؛ وهذه هي مشكلتنا كعرب!
؟ لماذا رفضت المشاركة بالملك لير في مسابقة المهرجان القومي المصري للمسرح؟
؟؟ لم أرفض، لكن ربما ينظر إلى العرض باعتباره حالة خاصة، ولم تعرض عليَّ أصلاً المشاركة في المهرجان·
؟لماذا اضطررت للاستغناء عن واحد من أهم مشاهد المسرحية الذي تحمل فيه ابنتك ''كورديليا'' ميتة وأنت تصرخ باكياً؟
؟؟ بسبب عدم ملاءمة مسرح ''ميامي'' لهذا المشهد، لذلك قرّرت أن لا أقدّم المسرحية إلا على خشبة المسرح القومي· وقد كان مقرراً أن نعرضها إثر شهر رمضان الماضي، لكنّ المسرح القومي احترق للأسف؛ وكانت مأساة بالنسبة لي إذ شعرت بالمرارة لما أصاب المكان الذي ارتبطتُ به عاطفياً منذ أن كنت طالباً في الجامعة؛ ولي فيه ذكريات جميلة إلى درجة أني رفضت أن أعيد عرض المسرحية حزناً على ما حدث·
؟ كيف عدت إذاً؟
؟؟ لقد طلب مني د· أشرف زكي إعادة العرض؛ فقبلت معتبراً ذلك نوعاً من ''التسخين'' لطاقات الممثل عندي قبل أن أبدأ تصوير فيلم ''محمد علي'' حيث لا يوجد أفضل من المسرح
''الملك لير'' بالذات لشحني كممثل، ناهيك عن أنها فرصة للياقة تجعلني قادراً على استحضار أدواتي بسرعة وتلميع صوتي·
؟ هل ستُقدّم مسلسلاً رمضانياً هذا العام وأنت مشغول بتصوير الفيلم؟
؟؟ سيكون صعباً لو بدأ تصوير الفيلم في الوقت المحدد، وان كنت متخوفاً من تأخر الشركة المنتجة للفيلم في التجهيز لبدء التصوير حيث لم يبدأ بعد بناء الديكور!
؟أخيراً·· تعرّض عادل إمام إلى هجوم بسبب آرائه السياسية، هل هذا يؤكد صحة موقفك الرافض لحديث السياسة؟
؟؟ أنا ضد مهاجمة عادل إمام لمجرد أنه أبدى رأيه، ومن غير المعقول أن يصل الأمر إلى درجة التكفير، فضلاً عن أن عادل ليس قائداً سياسياً مطلوباً منه أن يحارب أو يمنع الحرب·

اقرأ أيضا