الاتحاد

دنيا

التشكيلي سليم سخي: جوائز الفن التشكيلي تخلو من لمسات النزاهة

سليم سخي مع أحد آْعماله

سليم سخي مع أحد آْعماله

هادئ، يحاول أن يخفي صخبه الداخلي ليندفع به نحو سطح اللوحة، يعطي المها جمالها الذي يختاره لهذا الحيوان الصحراوي الجميل، عشق الزرقة فتجسدت روائع فنية جعلته واحداً من أبرز الفنانين التشكيليين في السلطنة، فاز بجوائز، وشارك في معارض، شخصية ومشتركة، داخل عمان وخارجها·· هو الفنان التشكيلي سليم سخي، اسم يعرفه التشكيل العماني كصاحب تجربة وخط فني له مزاجه المختلف·· حول تجربته حاورناه، كان قليل الكلام، لكنه مبدع حتى في صمته··
؟ كفنان لك تجربتك الطويلة في الإبداع التشكيلي، ما رؤيتك لمسارك الفني ؟
منذ أن أمسكت الريشة للمرة الأولى كأني حملت رضيعاً مغمض العينين بين يديٌ، تخيلته ناضجاً وطرحاً جديداً ومبتكراً حتى قبل أن يكبر هذا الطفل ويكوّن رؤيته لتقوم على أساس تقنية الشكل ومساحات لونية·
؟ مازلت تعيش ذات القلق منذ أن أمسكت الريشة للمرة الأولى ؟
القلق دائماً ما يؤدي إلى لحظات البهجة وتعزيز الإبداع وتحفيز الطاقة الإبداعية والمهارات الفنية نحو التميز والقلق يجعل الفنان كشمعة تحترق في سبيل الإبداع ولا تعود إلا بالنتائج الإيجابية المحفزة له، واعتبره نشاط خارج نطاق اللوحة·
؟ كيف تواجه قلقك ؟
معرفة النفس على حياتي الفنية تحقق لي التفوق على القلق وتقوي فهمه وتوظيفه للوصول إلى جودة العمل ومهما تراوحت درجة القلق يبقى الدافع للإبداع بكامل تفاصيله في رحلتي الفنية·
؟ هل مازلت لديك ذات اللياقة للرسم كالتي كانت قبل عشر سنوات أو أكثر ؟
إذا كنت قد بدأت بسن مبكرة وفرضت وجودي بتفوق خلال المشهد التشكيلي العماني هذا لا يلغي التألق والنضج سوف يكونان في أوجه مع الممارسة المستمرة والجرأة في الطرح، هذه هي الحياة التشكيلية لا تتوقف عند أي شئ والنضوج يشدني للأمام والتفاؤل بما هو أفضل للمشهد التشكيلي العماني·
؟ أي مدرسة فنية تفضل؟
زمن المدارس الفنية قد ولىّ، اليوم كل فنان له مدرسة، وله أسلوبه الخاص به بنوعية المواد المستعملة بطريقة الطرح ·· الفن تقوده أساليب الفنانين·
؟ أين أنت من المسابقات الفنية؟
في المشهد التشكيلي العماني، كانت الجوائز التي تُمنح لا تحمل لمسات النزاهة حتى لدرجة أنني أصبحت أخشى أن أكون من الفائزين، فالفنان يجب أن يركز على الإبداع وينافس المعوقات الإبداعية التي تعيق بتقديم أنماط إبداعية متميزة·
؟ ألم تعد تغريك بجانبها المعنوي أو المادي؟ أم أن لجان التحكيم لها معايير لا تعجبك؟
لا شك أن للجوائز قيمتها المعنوية العالية وتستحق التعامل معها باحترام من قبل الفنان إذا قابل نفس الاحترام من قبل لجنة التحكيم لا بالمجاملات، كما كان يحصل في بعض الأحيان وسرعان ما تشرق شمس الحقيقة·
؟ كيف هي الحركة التشكيلية في السلطنة؟
الخط البياني للحركة التشكيلية في السلطنة في تصاعد بفضل تفاعلها الإنساني، والبناء دائماً يحتاج إلى وقت طويل من العمل الجاد بعكس الهدم الذي يكون سهلاً وسريعاً·
؟ ماذا عن تواصل الأجيال الفنية؟
الأجيال المتعاقبة هي سلسلة متصلة ومتواصلة وكل جيل حسب ظروف ومعطيات زمنه يخطو خطوات بنائه في الحركة التشكيلية الجادة والمتماسكة، دون التحرر من الإرث الحضاري للبلاد وتحمل حجم المسؤولية التي تترجم إلى إنجازات على الساحتين المحلية والدولية·
؟ هناك جيل من الرواد ·· ألا تضع نفسك منهم ، هل المقولة صحيحة أم أن الريادة كانت للأكبر عمراً؟
خطوات البداية للحركة التشكيلية في البلاد كبوابة فتحت على أجواء الفضاء العماني محلقاً في سمائها لكتابة تاريخ دخول التشكيل واستيقظت على هذا التحدي على مواجهة أبعاد ردة فعل المجتمع لهذا النوع من التعبير الإنساني الراقي الأقرب إلى نفسه ·
؟ ماذا عن السياق الرمزي في الحركة التشكيلية العمانية؟
عندما تتعمق رؤية الفنان فيما يطرح من خلال السياق الرمزي الذي يبتكره من معطيات التفرد التي تنعم بها بلادنا من بيئة جغرافية وتراث حضاري وعادات وتقاليد، تعطي للفنان العماني الشكل والمضمون وتساعد على إكساب تميز ننطلق منه إلى الإبداع ·
؟ هل فعلاً تمكن الفنان العماني من القبض على الوعي الفني ، وأصبح للسريالية معنى ما ·· أم أنها حالة تيه فحسب؟
المدرسة السريالية حالها حال باقي المدارس التي ظهرت في القرون الماضية ولم تعد لها وجود، حيث مسيرة الفن لا تخلو من التجديد والابتكار والفن التشكيلي دائم التجديد ولا يتوقف عند مدرسة معينة مهما كانت مكانتها، والابتكار في الفن أبوابه مفتوحة لا تقفل في وجه أي فنان بل يشده إلى الأمام نحو التقدم·
؟ماذا أغراك في حيوان المها الأنيق؟
محبتي وقناعتي فيما أطرح ليست لوناً أو خطاً أو كتلة من منحوتة أنجزه، إنها شعور عظيم وقمة السعادة أنطلق منه إلى كل ما هو يخاطب نفسي ومشاعري وأعبر عنه بانفعال صادق وصعب ··محبة المها عبارة عن مزيج من الحب والسلام والأرض والعودة ·· وهي مرآة عاكسة لنفسي التي تدفعني وتفرض علي اختياراتها وقراراتها·
؟ كيف تطور معك فنياً؟
رحلة البحث والابتكار للتعبير عن المشاعر الصادقة تتطور بالصفاء والتأمل لعمل أجواء حالمة تتلاشى فيها الحدود التي تفصل ما بيني والمها ·· لا شك في أن التراكم النوعي يؤدي إلى النضوج ·
؟ ألم تخش التكرار؟
الموضوع الواحد كطرح فني يعتبر من التحديات الصعبة وعندما يجد الفنان نفسه في طرح كهذا رغم تمكنه من الأساليب الأخرى لهو دليل على أن السيطرة متبادلة بين الفنان والموضوع ·· وقد طرحت الموضوع بعدة وسائط من الاشتغال ومن بينها عمل سينمائي روائي قصير، علاوة على لوحات ومنحوتات، مزيج من التقنيات لموضوع واحد دليل على عمق الجوهر القوي للمها·
؟ أين يقف الآن في لوحاتك؟
دائماً يعطيني شعوراً من العراقة والعصرنة تناسب همومي بقابلية تشكيلية مستمرة·
؟ دائماً هو محاصر وراء النوافذ، وأضلاعه المغلقة ·· هل خططت لذلك عن وعي؟
كان مخططاً له في اللاوعي فهو مزيج بين مخزون الذاكرة والأسلوب المعاصر، جسد بتميز غني بإسهامات في الحركة التشكيلية العمانية·

اقرأ أيضا