الاتحاد

يوجي يحارب الأشرار


يو·· جي·· أوه·· جوي ويلير·· المحارب الشرس·· السحر القديم· يامي يوجي·· محارب الوحوش·· هذه الكلمات ربما لا نستغرب أن نسمعها في الأفلام الخيالية لكن أن تكون بين أبنائنا يتداولونها فيما بينهم في لعبة فهذا أمر غريب·
هذه الكلمات الغريبة سمعتها خلال زيارة أسرية لدى تجمع الأبناء معاً في لعبة تشبه الورق (الجنجفة) مع اختلاف في قوانينها·· طرحت عليهم سؤالاً حول اللعبة وأين تعلموها·· فكانت الإجابة من خلال إحدى المحطات الفضائية (العربية) التي تهتم بالأطفال وثقافتهم·
وعرضوا علي مشاهدة حلقات من المسلسل لما يحتويه من عناصر جذب وقوة للأبطال في محاربة الأشرار على حسب ما يشاهدون·· واللعبة عبارة عن لعبة ورق لمحاربة الوحوش عند تحرير المجارب لقوة وسحر قديمة تنتقل اللعبة الى مستوى آخر·
ومن خلال شبكة الإنترنت بحثت عن المحطة وبرامجها اليومية وخاصة يو·· جي·· اوه·· ومن خلال سرد تفاصيل شخصيات الحلقات وجدت وصفاً مختصراً لثلاث شخصيات ربما تكون أساسية هي (جوي ويلير) وحسب ما ذكر من وصف فهو 'كان في الماضي ولد شارع متمرد لكنه تعلم قيمة الصداقة وأصبح صديق يوجي الوفي بالرغم من تسرعه وكثرة جداله أحياناً لكنه يملك قلباً من ذهب'·
أما يامي يوجي 'قد يبدو مولع عادي باللعبة ولكن لا تدفع طبعه الهادئ يخدعك! بشحنة من السحر القديم· اختير يوجي ليمنع ألعاب الأشباح الشيطانية من العودة الى العالم·
والثالث سيتو كايبا محارب الوحوش الخبير وخصم يوجي الرئيسي في المحاربة· هو ليس كغيره من طلاب المدرسة، غني جداً ويملك شركة عالمية قد يدفعه طموحه الزائد الى الجشع والأنانية، لكن مع ظهور الأشباح قد يدرك كابيا أنه يحتاج الى حلفاء لتحقيق النصر·
وفي فضول جلست أتابع وأتأمل أوراق اللعبة فإذا بها تحتوي على أشكال خيالية ووحوش غريبة الشكل وإذا بي أنصدم بعدد من الأوراق تحتوي على السيوف والمقابر والأدهى نجمة إسرائيل·· واضحة وضوح الشمس·
في الواقع إذا كنا في عصر العولمة والانفتاح فهذا يتوجب علينا أن نكون أكثر انفتاحاً على أبنائنا وأن نفتح آذان القلوب وبصائرها لما يدور حولنا حتى نستطيع أن نساعد أبناءنا وننبت في داخلهم الوعي وننمي عقولهم لتكون أكثر إلماماً لما يدور حولها·· وإذا كانت الأجواء مفتوحة علينا ولا يمكن أن نصد كل شيء عن أبنائنا فكرياً فلابد من تأصيل الروابط الأسرية ومشاركة الأهل أبنائهم فيما يتلقونه من معرفة وتجربة حتى لو من بعيد ولا نتركهم دون توجيه رسائل إليهم بين فترة وأخرى·
رسالة الى الآباء والأمهات: كونوا أكثر قرباً من أبنائكم لتتعرفوا على ما في عقولهم وكيف يفكرون وما هي نظرتهم فيما يبدور حولهم وحتى تجنبوهم الأفكار·
محمد مدني

اقرأ أيضا