الاتحاد

الاقتصادي

موانئ دبي تنتزع درة الامبراطورية البريطانية


إعداد - أيمن جمعة:
أعادت موانئ دبي رسم خريطة الشحن البحري على مستوى العالم بعدما أقنعت حملة الاسهم الرئيسيين في شركة 'بي آند أو' البريطانية للموانئ والعبارات وبأغلبية ساحقة على الانضواء تحت لوائها، لتتوزع عمليات ادارة الموانئ ومناولة الحاويات والشحن على مستوى العالم بين أربع شركات عمالقة، هي بالترتيب 'هاتشيسون وامبوا' من هونج كونج ثم 'بي اس ايه انترناشونال' من سنغافورة، ثم 'هيئة موانئ دبي بي اند أو'، واخيرا شركة 'ايه بي ام' الدنماركية·
وأعلن السير جون باركر رئيس 'بي آند أو' في نهاية سلسلة اجتماعات لاقرار صفقة الاندماج ان 99,52% من حملة الاسهم العادية وافقوا على العرض الاماراتي وقيمته 3,9 مليار جنيه استرليني بما يعادل 26,5 مليار درهم (7,2 مليار دولار) أي 520 بنسا للسهم الواحد· وأضاف 'الاندماج يمهد الساحة لظهور ثالث أكبر مجموعة عالمية لادارة وتشغيل الموانئ والحاويات'·
واستضاف مركز مؤتمرات ويمبلي الاجتماع الحاسم الذي بارك الصفقة والذي استمر ساعتين ونصف الساعة، وشارك فيه نحو 150 من كبار المستثمرين في واحدة من أعرق الشركات البريطانية، وظهرت بعض الأصوات التي انتقدت الصفقة لكنها لم تستند الى مبررات اقتصادية بل عكست صعوبة تقبل انتقال ملكية هذه الدرة التي وصفها بعض الحضور بانها 'البحار الذي بنى الامبراطورية البريطانية' من لندن الى الشرق الاوسط، وقاد هذا الاتجاه الكابتن ديفيد هاوكر، لكن باركر رئيس بي آند أو رفض تماما هذا المنحى في الانتقاد·
وقال باركر 'تاريخ بي آند أو نفسه يكشف اننا قمنا بشراء 125 شركة، ولنا عمليات في 19 دولة ونحصل على 92% من أرباح التشغيل من أنشطة موانئ خارج المملكة المتحدة، و8 % فقط من أرباحها تأتي من عمليات في بريطانيا·· فلماذا نرفض عمليات الاندماج اذن؟'·· ومضى يقول 'ليس من السهل علينا التفريط في بي آند أو·· فقد أمضيت 40 عاما من عمري في الانشطة البحرية لكن مشاعري هذه يجب ألا تحول دون ان أتقدم بالنصائح الصادقة لحملة الاسهم'· وأبدى باركر تفاؤله بمستقبل الشركة الجديدة قائلا 'اندماج هيئة موانئ دبي مع بي اند او سيجمع بين منطق استراتيجي ويفتح فرصا مهمة لانشطة الشركتين والعاملين فيهما'·
وأشاد اللورد ستيرلينج مهندس النهضة الحديثة في بي آند أو والذي تولى رئاستها طيلة 22 عاما وحتى مايو الماضي، بالصفقة قائلا 'دبي من أعظم المدن في العالم·· وانا متأكد من ان الصفقة ستصب في مصلحة الشركة لانه لو قام أحد بشق صدور أعضاء مجلس ادارة الشركة لوجد اسم بي آند أو محفورا في قلوبهم'·
وقال متحدث باسم الشركة ان الصفقة حصلت أيضا على موافقة الهيئات التنظيمية العالمية نظرا لضخامتها، بما في ذلك اللجنة الاميركية للاستثمارات الخارجية، وبهذه الصفقة انتهت فعليا 165 عاما من 'استقلال' الشركة البريطانية التي وصفتها مارجريت ثاتشر ذات يوما بانها ليست مجرد شركة عادية بل 'الدرة الحقيقية للامبراطورية البريطانية'·
وذكرت بي آند أو في بيان على موقعها بالانترنت انها قامت بتسليم قرارات الاجتماعات الى هيئة الخدمات المالية في لندن، وان الخطوة النهائية من الاتفاق تتعلق بالحصول على موافقة من المحكمة العليا خلال جلسة تقرر موعدها يوم 27 فبراير الحالي، وان من المتوقع ان تتسلم هيئة موانئ دبي الشركة في الثاني من مارس·
وسيكون آخر أيام تداول أسهم بي آند أو هو الثاني من مارس، وسيحصل المستثمرون على أموالهم بحلول السادس من الشهر نفسه، وتفيد الارقام ان سعر السهم مستقر في بورصة لندن عند 516,75 بنس· وتتيح الصفقة لموانئ دبي التواجد في مختلف انحاء العالم وفي مناطق لا تتمتع بحضور قوي فيها حتى الآن مثل اميركا واوروبا واستراليا والهند·

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020