الاتحاد

الاقتصادي

شركات الإنترنت تزاحم الاتصالات في الفضاء

برشلونة-رويترز: عندما طالب مسؤولو الجهات التنظيمية الاميركية بعد هجمات 11 سبتمبر بأن تحتوي أجهزة الهاتف المحمول على رقيقة ارشاد لاسلكي الكترونية تبث اشارات تحدد موقع المستخدم فإنهم فتحوا امام شركات الاتصالات والتكنولوجيا مجال نشاط جديدا واعدا· وتستخدم بالفعل شركتا سبرنت نكستل وفرايزون هذه التقنية لمساعدة الشركات على تحديد موقع موظفيها على الطرق ومساعدة المسافرين الذين يخططون لقضاء رحلة في عطلة نهاية الأسبوع مقابل تحصيل 15 دولارا شهريا نظير خدماتها·
لكن شركة جوجل وشركات خدمات الانترنت الأخرى بدأت الآن تخطو إلى الحلبة مهددة بتقليص حصة شركات الاتصالات في السوق رغم أنها تعرض فرصا للتعاون في تقديم أنواع جديدة من الخدمات· ولدى جوجل وياهو ومايكروسوفت ميزة على شركات الاتصالات بفضل تكاليفها المنخفضة وقدرتها على الوصول إلى أي عميل لديه متصفح للانترنت وهو ما بات بشكل متزايد ميزة أساسية في الهواتف المحمولة· وقال مارك بيكر من مؤسسة أتوس كونسلتنج الاستشارية 'لا توجد شركات أفضل تجهيزا لسرقة الريادة في هذا المجال من شركات خدمات الانترنت'·
وقال فيلكس اوبردورفر المحلل لدى بنك فورتيس إن تلك الشركات يمكنها ان تطور الخدمات ذاتيا لكن ربما تفضل شراء برامج أسماء راسخة في مجال الملاحة وتحديد المواقع مثل توم توم أو شركات برمجيات مثل راوت 66 في هولندا وتيلماب في اسرائيل أو نافيكور وواي فايندر في السويد· ولقي نشاط تقديم خدمات تحديد المواقع دفعة قوية من التوجيه ئي911 الذي أصدرته الولايات المتحدة الذي يهدف إلى مساعدة عمال الطوارئ في تحديد مواقع الأشخاص الذين يحتاجون إلى عونهم·
واستجابة لهذا القرار تبيع شركات خدمات الاتصالات المحمولة الأميركية في الولايات المتحدة الآن هواتف محمولة مزودة بشريحة الكترونية خاصة بالنظام العالمي لتحديد المواقع 'جي·بي·اس' الذي يحدد بدقة موقع مستخدم الهاتف اضافة إلى برمجيات لتسريع عملية تحديد الموقع· والبرنامج الذي يساعد نظام جي·بي·اس ومن ثم يطلق 'ئي·جي·بي·اس او' النظام العالمي المعزز لتحديد المواقع يستخدم في الخدمات التي تقدمها شركتا سبرنت وفرايزون للهاتف المحمولة·
وقبل سبع سنوات فقط كانت أنظمة الملاحة التي تستخدم تقنية جي·بي·اس مقصورة على السيارات الفاخرة وكانت ترفع سعر السيارة المزود به بنحو ثلاثة آلاف دولار أو أكثر· وبحلول عام 2002 انخفضت أسعار انظمة الملاحة التي ظلت مساعدا لقيادة السيارات في المقام الأول دون حاجز الألف دولار لجهاز كمبيوتر بحجم كف اليد متصل بوحدة جي·بي·اس·
واليوم يكلف جهاز ملاحة مستقل من توم توم أو جارمين والذي يمكن للمستخدم أن يحمله معه في أي مكان نحو 300 دولار وتقدر الشركات إن 14 مليون وحدة ستباع هذا العام وحده· والآن مع تزويد أجهزة الهاتف في الولايات المتحدة والعديد من الأسواق الآسيوية برقائق نظام جي·بي·اس بدأ التركيز يتحول مجددا عن الأجهزة ورقائق الذاكرة سعة واحد جيجابايت التي يمكنها تخزين خرائط لقارات كاملة إلى خدمات الملاحة وتحديد المواقع·
ويصب هذا في مصلحة شركات الإنترنت ويهدد نشاطا مربحا لشركات صناعة الأجهزة·وتشارك كل الشركات الرئيسية في مجال تكنولوجيا الملاحة وتحديد المواقع في مؤتمر الجيل الثالث من هواتف جي·اس·ام الذي يعقد هذا الأسبوع في برشلونة وهو أكبر معرض تجاري في العالم لاتصالات الهاتف المحمول فيما تضع نصب اعينها صناعة الهاتف المحمول التي تبلغ مبيعاتها 810 ملايين وحدة سنويا· وقال بانو فوريلا المدير التنفيذي لشركة نافيكور الفنلدنية لبرمجيات الملاحة وتحديد المواقع 'كل شركات الملاحة وكل شركات الانترنت في هذا العالم مهتمة بهذا القطاع·
ويساور مشغلو شبكات المحمول القلق من أنهم ربما يجدون انفسهم قريبا يقومون بدعم أسعار أجهزة هاتف مرتفعة الثمن وتحديث شبكاتهم لادخال تكنولوجيا تحديد المواقع فيما يبدأ جوجل في عرض خدمات ملاحة وتحديد مواقع مجانية يغطي تكلفتها المعلنون عن مناطق ومنشآت التسوق· وتقدم جوجل حاليا على مواقعها المحلية المتاحة في الولايات المتحدة وبريطانيا خدمات نظام ملاحة وتحديد مواقع مجانية مصحوبة بمعلومات عن الشركات والخدمات المحلية عبر أجهزة الكمبيوتر·
كما خطت الشركة أولى الخطوات التجريبية لتقديم الخدمة عبر الهواتف·
وأدركت شركات الاتصالات حول العالم التهديد وتبحث كيفية التعاون مع شركات مثل جوجل بدلا من محاولة منافستها·
وقال كريس ويد من كمبريدج بوزيشننج سيستمز 'سي·بي·اس' وهي شركة بريطانية تقدم تكنولوجيا تحديد المواقع 'هناك محادثات مكثفة تجري بين شركات الاتصالات·البعض لا يعرف حقا كيف يمكنه الاستثمار في خدمات تحديد المواقع'· وعلى أكتاف الجهود الأميركية تبنت شركات الاتصالات اللاسكلية بتقنية سي·دي·ام·ايه في كوريا الجنوبية تلك التكنولوجيا بالفعل من خلال تقديم خدمات تسمح للمستخدمين بمعرفة مكان صديق أو قريب· وتكنولوجيا سي·دي·ام·ايه او تكنولوجيا الوصول المتعدد عبر تقسيم الشفرات تكنولوجيا تسمح لعدة مستخدمين بالاتصال في نفس الوقت عبر نفس التردد على موجة ما بما يتيح رصد اماكن البث· وفي اليابان تعتبر خدمات تحديد المواقع عبر الهواتف المحمولة نعمة من السماء للمشاة وقادة السيارات الذين يعانون من النظام المعقد للعناوين وأرقام المنازل في البلاد·
وتدرس شركات الاتصالات العاملة بتقنية دبليو·سي·دي·ام·ايه وجي·اس·ام القياسية لاتصالات الهاتف المحمول والتي يستخدمها 1,7 مليار من بين 2,2 مليار مستخدم للهواتف المحمولة في العالم المنافسة لتقنية سي·دي·ام·ايه كيفية امكان مضاهاة خدمات تلك التقنية المنافسة·
ويمكن للشركات التي تستخدم تقنيتي دبليو·سي·دي·ام·ايه وجي·اس·ام أن تتصل بنظام مشابه لتحديد الموقع يطلق عليه ئي·جي·بي·اس النظام العالمي المعزز لتحديد الموقع الذي يستخدم رقيقة الكترونية ثمنها 16 دولارا يمكنها تحديد الموقع بدقة الى حد ما خلال 30 ثانية في المناطق المفتوحة التي يتوافر فيها مجال رؤية جيد للأقمار الصناعية·
وحتى عندما تنقطع الاشارة وهي مشكلة تحدث في المناطق المغلقة أو في البنايات المرتفعة يمكن لبرنامج ثمنه دولارا واحدا من شركات مثل سي·بي·اس تحديد موقع الهاتف المحمول في نطاق 100 أو 200 متر خلال أربع ثوان عن طريق نقل الاشارات من هوائي هاتف محمول الى آخر·وهذا نطاق كاف بالنسبة لكثير من عمليات البحث المحلية·

اقرأ أيضا

سامسونج تؤجل طرح هاتفها القابل للطي في الأسواق بسبب مشكلات فنية