جمعة النعيمي (أبوظبي) أطلق الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان «فريق واجب التطوعي» الذي يقام تحت رعايته ورئاسته الفخرية للعمل التطوعي، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني. وأوضح الشيخ خليفة بن محمد أن رؤية الفريق هي «التطوع رسالة وطنية» ورسالة الفريق «خدمة المجتمع»، فيما يهدف إلى رد جميل الوطن على الشباب، واستثمار أوقات الفراغ بما يخدم الناس، وتأكيد الولاء للوطن والقيادة الرشيدة، وتعزيز الانتماء الوطني، ومساعدة الآخرين وإبراز المنجز الوطني، وتحفيز العمل التوعوي لدى جيل الشباب. وأشاد بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في إطلاق شعار «عام زايد»، مؤكداً أن إحياء دولة الإمارات «عام زايد» الذكرى المئوية لميلاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» يجسد قيم الوفاء الأصيلة الضاربة في عمق ثقافة المجتمع الإماراتي لهذه الشخصية الاستثنائية العظيمة، مشيراً إلى أن الفريق اختار اسم «واجب» ليقدم الواجب الذي يستطيع عليه وفاء للوطن وقيادته الرشيدة. حضر إطلاق الفريق في أبوظبي أنجال الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان: الشيخ خالد والشيخ محمد والشيخ طحنون، والكاتبان الدكتور سالم عمير الكتبي، وعبدالله عبدالرحمن الحمادي، وأعضاء مجلس أمناء فريق واجب التطوعي. من جهة أخرى، بارك الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان إطلاق منصة الإمارات للتطوع، حيث قام بالتسجيل فيها، وتسجيل فريق واجب التطوعي بها ضمن منصات التطوع الإماراتية، موضحاً أن الإمارات وهي تحتفي باليوم العالمي للعمل الإنساني تقدم تجربة مميّزة في العمل التطوعي التي جبلت عليها منذ القدم، ليس لأنها تجسّد ما يتمتع به مجتمعها من قيم العطاء والتضامن والتكافل فقط، وإنما لأن العمل التطوعي هو أحد مظاهر النشاط الخيري والإنساني الذي تمارسه على الصعيد الخارجيّ، في ظل حرص حكومة دولة الإمارات واهتمامها ودعمها اللامحدود للعمل التطوعي ومؤسساته، ولجهود جمعيات النفع العام التطوعيّة وبرامجها. وتشمل مجالات التطوع في الفريق ، التطوع الوطني من خلال تنظيم فعاليات في الأيام الوطنية، وهي: اليوم الوطني، ويوم الشهيد، ويوم توحيد القوات المسلحة، ويوم المرأة الإماراتية ويوم العلم وغيرها، وإبراز الشخصيات الوطنية والمتميزة، وتقديم العون والدعم الصحي للمحتاجين، وتنظيم الفعاليات الداعمة لأصحاب الهمم، إضافة إلى التطوع البيئي والتطوع الدولي.