الاتحاد

دنيا

«مهرجان النهضة النسائي الثاني» يرسخ مفهوم البيئة المحلية في مشاهد تراثية

تواصل جمعية النهضة النسائية، فرع الليسيلي، احتفالها بمرور خمس سنوات على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء رعاه الله، مقاليد الحكم في إمارة دبي، وذلك تحت شعار “قيادتنا ريادتنا”. وذلك في أجواء تراثية غنية بالفعاليات والأنشطة وتحت إيقاع الترانيم الشعبية التراثية، التي تصدح به ساحة الجمعية، والتي اتشحت بالتراث وتفاصيل البيئة المحلية الحاضرة في زوايا المكان، مع المشاهد القديمة التي سجلت على الجدران ذكريات الماضي، وكذلك حركة الأسواق الشعبية القديمة الحاضرة في الأذهان والتي نجدها مجسدة في إطار بسيط في أحضان الجمعية، من خلال الدكاكين المتراصة والتي تحمل في طياتها مختلف البضائع التي أبدعتها أنامل الأمهات قديما، لتعبر عن معاني الترابط والتواصل الاجتماعي.
حول هذه التظاهرة الاحتفالية التي احتضنتها جمعية النهضة فرع الليسيلي، تقول اليازية خليفة مديرة الفرع: يعتبر هذا المهرجان لمسة وفاء لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عرفاناً بالعطاء اللا محدود الذي يقدمه سموه لوطنه ومواطنيه وجميع من يعيش على تراب هذا البلد الكريم المضياف، حيث ضم مهرجان النهضة الثاني الكثير من الفعاليات الشائقة والمتنوعة من أهمها قرية النهضة التراثية التي شملت بدورها العديد من الأنشطة بمشاركة داعمة للمهرجان مثل القيادة العامة لشرطة دبي والقيادة العامة لشرطة أبوظبي وبلدية دبي، كما ضمت القرية معرضاً للصور النادرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، إضافة إلى ركن للورش الفنية والأعمال الإبداعية، وركن الألعاب الشعبية والحرف اليدوية التي تعبر عن الموروث الشعبي الأصيل لشعب الإمارات.
وتأكيداً لدور الأنامل المبدعة تقول اليازية: نظم الفرع في القرية معرضاً للأسر المبدعة وركنا للحناء وركنا آخر لأعمال الكورشيه اليدوية بالإضافة لجلسة الشواب التي قدم خلالها الفنان الإماراتي علي التميمي الكثير من الألغاز الشعبية والأمثال والعادات الإماراتية الموروثة، بالإضافة إلى ركن خاص بالألعاب والمأكولات الشعبية. وكان ذلك على إيقاع الفرق الشعبية التي قدمت عروضاً تراثية في فن اليولة والحربية وعرض زهبة العروس والمزافن بالسيف.
كما اختتمت فعاليات المهرجان بمسيرة المحبة النسائية التي انطلقت من منطقة المرة بالليسيلي في موكب تتقدمه الفرقة الموسيقية والخيالة ومن ثم النساء والأطفال لمسافة 4 كيلو مترات، وقد انطلقت في تمام الساعة الخامسة.
وفي نهاية حديثها أثنت اليازية على الرعاية الكريمة التي حظي به المهرجان من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم – ولي عهد دبي – وذلك في إطار حرصه الدائم على المساهمة في دعم تنمية المجتمع، كما تقدمت بخالص الشكر والامتنان إلى مشاريع قرقاش على رعايتهم الرسمية لهذا الحدث، والتي تدل على تقديرهم لدور الجمعيات النسائية ودورها الفعّال في بناء نهضة المجتمع. كما أكدت حرص مهرجان النهضة الثاني على دعم أنشطة الجمعيات النسائية وفعالياتها في تعاون تام يرسخ مفاهيم التواصل ويوطد أواصر الروابط بين جهات الدولة المختلفة التي تحقق أهداف الجمعية السامية في خدمة المرأة والطفولة بشكل خاص والمجتمع بشكل عام.

اقرأ أيضا