الاتحاد

عربي ودولي

برلين تطلب إطلاق الرهينتين الألمانيين


برلين- وكالات الأنباء: عكف الخبراء في وزارة الخارجية الألمانية على تحليل شريط مصور بثته قناة 'العربية' الفضائية مساء أمس الأول هددت فيه جماعة تحتجز مهندسين ألمانيين في العراق منذ يوم 24 يناير الماضي للمرة الثانية بقتلهما ما لم تقطع ألمانيا جميع أنواع العلاقات مع العراق وتسحب الشركات الألمانية العاملة هناك·
وذكرت وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن مصدر وصفته بأنه 'محرر مسؤول' في القناة أن الرهينتين توسلا المساعدة من الحكومة الألمانية وقالا عبارات مناشدة حارة مثل 'أرجوك ساعدني' و 'نرجوكم ساعدونا ونفذوا مطالبهم' باللغة الألمانية·
ظهر المهندسان الرهينتان رينيه بروينليش وتوماس نيتسشكه وقد جثيا على ركبتيهما وقيدت أيديهما ووقف خلفهما رجال مسلحون يرتدون ملابس سوداء·
وبدا في لقطة غير واضحة أنهما يرتديان حلتين برتقاليتين مماثلتين للباس السجناء في السجون الاميركية المرتبط في الاذهان حول العالم بصور المسلمين المحتجزين في قاعدة 'جوانتانامو'· واكتفت الجماعة الخاطفة التي تسمي نفسها 'أنصار التوحيد والسنة' بذكر أن هذا هو 'الانذار النهائي' قبل قتلهما وكان التاريخ على الشاشة يشير إلى يوم السبت الماضي·
ووصف وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير الشريط الجديد بأنه 'دليل بشع على الاهانة البشرية يبعث على الصدمة'· وجدد مناشدته للخاطفين الإفراج عن الرهينتين سالمين· وقال 'لا أملك سوى التأكيد على أننا سنواصل مساعينا لإيصال الرجلين لبر الأمان في أسرع وقت ممكن· نبذل كل ما في وسعنا، فيما بدأ فحص الشريط'· وأكد وزير الدولة بوزارة الخارجية الألمانية جيرنوت إرلر تواصل الجهود الرامية للاتصال مع الخاطفين، قائلا 'إن هذه المهمة هي الهدف الاساسي في الوقت الحالي'· وأضاف أن الشريط الجديد له جانبان فهو يمثل من ناحية 'تصعيدا للتهديد الاليم' ومن ناحية أخرى يعد أول دليل على حياة الرهينتين·
وبعد ساعات من إذاعة الشريط المصور، نظم نحو 400 شخص في صلوات في إحدى كنائس مدينة لايبزيج في شرقي ألمانيا· وقال أصدقاء وزملاء المختطفين إنهم سيواصلون أداء الصلاة حتى إطلاق سراحهما وأبدوا شعورا بالارتياح على الاقل لانهما مازالا حيين· وقالت سيندي بروست زوجة رينيه بروينليش 'لقد كانت صدمة شديدة ثانية لكن الجانب الايجابي في رؤية الشريط هو أنه مازال على قيد الحياة'· وقرأ قس الكنيسة بصوت مرتفع خطابات التضامن من مختلف أنحاء ألمانيا· وقال 'إن الشريط علامة على الامل· إنهما لايزالان على قيد الحياة'· وأضاف أن الشريط يشير أيضا إلى أن الخاطفين ربما يكونون مستعدين للحوار، موضحا أنه 'بمجرد الدخول في حوار نأمل في أن تكون نهايته سعيدة'·

اقرأ أيضا