الاتحاد

الرياضي

هدير محركات الشواحيف يعود للعاصمة غداً


خالد السعدي:
تشهد العاصمة أبوظبي غداً على كاسر الأمواج انطلاق منافسات الجولة الثانية من بطولة الإمارات للقوارب الخشبية السريعة (الشواحيف)، وتحت المظلة التنظيمية لنادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية·
وتعد هذه الرياضة فريدة من نوعها بين بقية الرياضات البحرية، حيث تجمع بين أصالة الماضي وحداثة الحاضر فشكل القارب هو ذلك القارب القديم الذي كان الأجداد يتخذونه وسيلة لكسب قوت يومهم، والمحركات هي من أحدث وأرقى محركات الزوارق في العالم، لتصبح هذه الرياضة والتي استمرت لأكثر من عقد كامل من الرياضات المحبوبة لأبناء الإمارات والخليج العربي·
وقد وصل عدد القوارب المسجلة إلى 22 قارباً مع توقع ارتفاع العدد ليصل إلى أكثر من 30 قارباً من جميع أنحاء الخليج· وتعد جولة اليوم هي الثانية من أصل خمس جولات ستتوزع بين إماراتي أبوظبي ودبي·
وكانت أحداث الجولة الأولى والتي أقيمت في دبي في الثالث والعشرين من ديسمبر الماضي قد شهدت تألق المسعود بقيادة راشد المري وفوزه بالمركز الأول وسط منافسة شديدة من أبرز أبطال اللعبة، وجاء في المركزين الثاني والثالث المجموعة الأطلسية حيث حل ثانياً أطلس''1 بقيادة محمد الروم ومروان العيالي ، وثالثاً أطلس''2 بقيادة مروان المهيري وناصر المهيري·
وقبل جولة الغد نلقي نظرة سريعة على أبرز الفرق المشاركة، فثنائي المسعود أحد الأسود التى تسعى للفوز باللقب، والمجموعة الأطلسية صاحبة أكبر عدد من الألقاب في البطولة، وتأتي مجموعة رهيب الكويتية كإحدى الأرقام الصعبة والتي دائماً ما تحدث المفاجآت وتخلط الأوراق، كذلك وجود نخبة كبيرة من أبطال اللعبة في الإمارات والخليج العربي يجعل التكهن بالفائز غداً عسيراً جداً ، وهو ما سيجعل لجولة الغد رائحة تفوح بنكهة الإثارة والمتعة وقبل كل شيء بعبق الأصالة·
من ناحية أخرى أقفل باب التسجيل في جولة أبوظبي عصر أمس في مقر نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية على كاسر الأمواج ، وسوف تفرض غرامة تأخير على أي زورق يسجل اعتباراً من اليوم وذلك كما تنص اللائحة التي وضعها اتحاد الإمارات للرياضات البحرية ، كما سوف يبدأ الفحص الفني للزوارق المشاركة اليوم للتأكد من صلاحيتها للمشاركة في السباق· إلى ذلك جذبت الرياضات البحرية كعادتها اسماً جديداً ولامعاً في عالم البحار، حيث احتضنت شركة دلما مارين إحدى كبريات شركات استيراد المحركات البحرية في المنطقة، احتضنت برعايتها الكريمة جولة الشواحيف المقامة غداً في أبوظبي وهو ما يؤكد اهتمام الشركات الوطنية بأي ملتقى رياضي وشبابي على أرض الوطن·
في تظاهرة رياضية رائعة تنطلق غداً فعاليات مهرجان أبوظبي ريجاتا (الشراعية الحديثة)، والتي تستقطب ألمع نجوم اللعبة في العالم، وهو الحدث الذي ينظمه نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية للمرة الأولى·
والمثير في مهرجان الشراعية غداً، أن هناك أكثر من سبعين قارباً تتوزع على أربع فئات هي على التوالي: فئة الكروزر أو القوارب الكبيرة ، وهي القوارب التي تستطيع قطع مسافات كبيرة ويصل طولها إلى 24 قدماً مع قيادة أربعة ملاحين، وهي أهم فئة في السباق حيث تم وضع كورس السباق الخاص بها حول جزيرة اللولو، وتحظى بمشاركة العديد من الجنسيات من مختلف دول العالم ، وتختلف أيضاً عن باقي فئات المهرجان في أنها مخصصة للكبار·
ثم فئات التوبر، الأوبتيمست والليزر وجميعها قوارب صغير تختلف في الحجم وتستوعب ملاحاً واحداً، وسوف تقتصر المشاركة في هذه الفئات على أبناء الدولة، وجدير بالذكر أن المنافسة تقتصر في المشاركة على فئة معينة من العمر، فهي مخصصة لصغار السن بين 7 إلى 13 سنة في الأوبتيمست ، وفي التوبر والليزر من 13 إلى 18 سنة ، وسوف يكون المهرجان بمثابة البوابة للعديد من المواهب الإماراتية الشابة للبروز وتحقيق طموحاتهم عبر هذه الرياضة التي يصنفها الخبراء كأهم الرياضات الموجهة إلى صغار السن، بحكم تأهيلهم لخوض غمار المنافسات مبكراً ، وتعويدهم على أجواء البحر والتعامل مع حركة الأمواج واتجاه الرياح·

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو