الاتحاد

عربي ودولي

القوات العراقية تتأهب لشن عملية واسعة في الأنبار

الاتحاد

الاتحاد

سرمد الطويل، باسل الخطيب (بغداد، أربيل)

أفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار بالعراق، أمس، بأن القوات الأمنية تتأهب استعداداً لشن عملية أمنية واسعة النطاق تتركز على المناطق الصحراوية وفق معلومات تشير إلى أن هذه العملية هي «الأوسع» منذ تحرير المناطق الغربية. وقال المصدر إن «القوات الأمنية، تتأهب لاقتحام المناطق الصحراوية ذات التضاريس المعقدة وبدعم من طيران الجيش في عملية هي بحسب المعلومات المتوفرة الأوسع منذ تحرير المناطق الغربية من تنظيم داعش الإرهابي، بالتزامن مع قيام طيران الجيش بعمليات استطلاعية على مناطق واسعة غربي الأنبار». وأضاف أن «العملية الأمنية سوف تشمل محاور مختلفة لتطويق المناطق الصحراوية ومن ثم اقتحامها»، مبيناً أن «القوات الأمنية أكملت استعداداتها لشن العملية التي تشمل مساحات واسعة من المحافظة وبإشراف مباشر من قبل القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي»، ولم يعط المصدر المزيد من التفاصيل حول العملية لدواع أمنية.
من جانب أمني آخر، أكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس ديالى صادق الحسيني، أمس، أن قوات الجيش أبادت خلية حمرين الانغماسية شمال شرق المحافظة. وقال الحسيني إن «الخلية الإرهابية التي هاجمت إحدى نقاط تمركز الجيش في قرى كشكول قرب ناحية قره تبه (90 كم شمال شرق بعقوبة) يوم أمس تسمى خلية حمرين الانغماسية وهي من أبرز خلايا تنظيم داعش الإرهابي».
وأضاف الحسيني، أن «الخلية والتي يبلغ عددها 6 بينهم 4 انتحاريين مع مصور تم إبادتها بالكامل من قبل قوات الجيش بعدما جرى تطويقها من 3 جهات، لافتاً إلى أن تنظيم داعش الإرهابي تعرض إلى ضربة قاصمة أخرى بفقدانه أبرز خلايا الانغماسيين لديه».
في السياق، أكد مصدر عسكري في ديالى أن حصيلة حصاد قادة تنظيم داعش الإرهابي من خلال العمليات والكمائن الأمنية التي نفذت في العام الحالي بلغت 43 قتيلاً.
وقال المصدر إن غالبية قتلى قادة التنظيم الإرهابي هم من المحافظات الأخرى وفقاً للمعلومات التي تم التوصل إليها من خلال تدقيق هويات القتلى المطابقة للمعلومات المتوفرة لدى الأجهزة الاستخبارية في شرطة ديالى. وأضاف أن الضربات الموجعة التي وجهتها القوات الأمنية ومن خلال الطلعات الجوية التي استهدفت مضافات التنظيم الإرهابي وأوكارهم خاصة في المناطق الحدودية مع ديالى أضعفت قدراته القتالية.
من جانب آخر أعلنت وزارة الداخلية، عن تدمير 4 أوكار لتنظيم «داعش» في محافظة كركوك. وقالت الوزارة، في بيان، إن مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية «ضبطت 4 أوكار لتنظيم داعش الإرهابي في محافظة كركوك وقامت بتدميرها»، مشيرة إلى أنها «عثرت داخل تلك الأوكار على ملابس عسكرية و3 صواريخ قاذفة ضد الدروع وقذيفتي هاون وحشوة هاون ورمانة يدوية فضلاً عن أوراق مدون فيها صرف مبالغ مالية لعناصر داعش». وأعلن مسؤول بالحزب الديمقراطي الكردستاني، أمس، أن جنديين اثنين قتلا وجرح ثالث في هجوم شنه مسلحو «داعش» على مواقع للجيش العراقي في حدود ناحية قضاء خانقين بمحافظة ديالى، فيما بين أن 3 من مسلحي التنظيم الإرهابي قتلوا في الهجوم، داعياً إلى ضرورة عودة قوات البيشمركة إلى القضاء للمحافظة على أمنه واستقراره.
وقال كمال إبراهيم، إن مسلحي داعش «هاجموا أحد مواقع الجيش العراقي في قرية كشكول التابعة لحدود ناحية قرتبة لقضاء خانقين المتنازع عليه ما أدى إلى مقتل جنديين وجرح ثالث»، مشيراً إلى أن الاشتباك بين الطرفين أسفر أيضاً عن «مقتل 3 من الدواعش المهاجمين». وأضاف إبراهيم، أن أهالي المنطقة «اضطروا إلى حمل السلاح وتنظيم دوريات ليلية للدفاع عن أنفسهم بمواجهة تفاقم تحركات داعش في المنطقة»، داعياً إلى ضرورة «عودة قوات البيشمركة إلى القضاء للمحافظة على أمنه واستقراره».

39 جريحاً بانفجار دراجة نارية
أفادت مصادر أمنية عراقية بإصابة 39 شخصاً جراء انفجار دراجة نارية مفخخة، مساء أمس في قضاء المسيب جنوبي العاصمة العراقية بغداد. وقال مصدر أمني محلي إن «دراجة نارية مفخخة استهدفت مجموعة من المدنيين في قضاء المسيب التابع لمحافظة بابل».
وأضاف المصدر أنه «لم يعرف حتى الآن ما إذا كان هناك قتلى في التفجير أم فقط مصابون»، فيما ذكر ناشطون أن التفجير استهدف سوقاً في المسيب. من جانبه، نقل موقع «السومرية نيوز» العراقي عن مصدر آخر أن عدد الجرحى بلغ حتى الآن 39 شخصاً، لافتاً إلى أنه تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج. وأوضحت مصادر في قيادة شرطة بابل أن عبوه ناسفة مزروعة بدراجه نارية انفجرت في سوق منطقة المسيب. وأضافت المصادر أن الانفجار «تسبب بأضرار مادية في المحال التجارية».

 

اقرأ أيضا

إيطاليا وفرنسا تتفقان على آلية جديدة لتوزيع المهاجرين