الاتحاد

الإمارات

«طلبة الطب» يفحصون السكري وضغط الدم وكتلة الجسم مجاناً للجمهور في العين

طالبتان في كلية الطب تجريان فحصاً طبياً لمواطن (تصوير يوسف السعدي)

طالبتان في كلية الطب تجريان فحصاً طبياً لمواطن (تصوير يوسف السعدي)

شارك 130 طالباً وطالبة بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات في إجراء فحوص الكشف عن السكري وضغط الدم وقياس كتلة الجسم ونسبة النيكوتين في الدم لدى زوار مركز بوادي مول في العين على مدار 3 أيام خلال الأسبوع الماضي ضمن حملة “نحو مجتمع صحي”.
ولفت الطالب ناجي المستكا رئيس لجنة التوعية الصحية إلى أن الحملة التي استهدفت حوالي 3 آلاف شخص تأتي ضمن برامج لجنة التوعية الصحية بالجمعية الطبية الطلابية في الكلية لخدمة المجتمع المحلي والرامية إلى تفعيل جهود الطلبة في التعريف بالأمراض المنتشرة وسبل مواجهتها والوقاية منها.
وأضاف المستكا أن الحملة التي تم تنفيذها خلال الفترة المسائية، لاقت تجاوباً وتفاعلاً كبيرين من أفراد الجمهور الذين خضعوا لفحوص روتينية للكشف عن مرض السكري وضغط الدم وقياس كتلة الجسم وقياس نسبة النيكوتين في الدم لدى الأشخاص المدخنين.
وأشار المستكا إلى أن الحملة تهدف إلى زيادة درجة الوعي لدى الجمهور حول كيفية الوقاية من الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم وداء السكري والسمنة والتي قد تؤثر على القلب والأعصاب والأوعية الدموية، مع التركيز على دور الرياضة والغذاء الصحي في مكافحة هذه الأمراض.
وأشار المستكا إلى أن تركيز الحملة هذه المرة على فحوص قياس ضغط الدم ونسبة الجلوكوز في الدم ومؤشر كتلة الجسم ونسبة النيكوتين في الأشخاص المدخنين نظراً لخطورة الاكتشاف المبكر لهذه الأمراض، لافتاً إلى أن الحملة أسفرت عن اكتشاف عدد من الحالات الإيجابية التي لم يكن يعلم أصحابها بحقيقة إصابتهم بها، وتم توجيههم نحو المراكز والعيادات التخصصية لاستكمال إجراءات الفحص والتأكد من حقيقة الإصابة. كما تضمنت الحملة إقامة نقاط لنشر الوعي الصحي لدى جمهور الرواد، حيث قامت مجموعات من الطلاب والطالبات بتوعية الجمهور بأهمية هذه الفحوص للكشف عن الأمراض في وقت مبكر حتى يتسنى للمصابين الوقاية من مضاعفاتها وتزويدهم بالمعلومات الكافية عن أعراضها ومخاطرها وكيفية الوقاية من هذه الأمراض.
وتضمنت الحملة كذلك توزيع نشرات وكتيبات لبيان أهمية دور التغذية الصحيحة وممارسة الأنشطة الرياضية على صحة الأفراد بوجه عام، مع تزويد الجمهور بالمعلومات الكافية عن هذه الأمراض حتى تتكون لديه فكرة وافية حولها.
وأكد رئيس لجنة التوعية الصحية بالجمعية الطلابية الطبية أن الحملة ترمي ضمن أهدافها إلى تعزيز دور الطلاب والطالبات في رفع مستوى الوعي الصحي لدى أفراد الجمهور حول القضايا والتحديات الصحية التي تواجه المجتمع باعتبارها تأتي على رأس اهتمامات الجمعية الطبية الطلابية في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات.
من جهته، قال الطالب محمد عبد الرضا علي مسؤول العلاقات العامة بلجنة التوعية الصحية، إن الحملة تأتي ضمن الفعاليات المجتمعية التي تنظمها لجنة التوعية والتثقيف الصحي بالجمعية الطبية الطلابية بالكلية بهدف رفع درجة الوعي المعرفي لدى الجمهور بأهمية اتباع أنماط صحية حياتية سليمة للوقاية من الأمراض المزمنة المنتشرة في مجتمع الإمارات.
وأوضح الرضا أن اختيار شعار الحملة “نحو مجتمع صحي” جاء لتأكيد دور الفرد في اتخاذ القرارات الصحيحة بشأن حالته الصحية وحياته المستقبلية وأهمية توسيع المشاركة المجتمعية في الحملة التي حظيت بدعم ورعاية عدد من الشركات الوطنية المعنية على راسها شركة الخليج للصناعات الدوائية “جلفار”.
ولفت مسؤول العلاقات العامة بلجنة التوعية الصحية الطلابية إلى أن الجمعية كانت نظمت ضمن برامجها العام الماضي عدة حملات للتوعية أبرزها حملة للتوعية بالمخاطر الصحية المترتبة على سوء استخدام الأدوية، وحملة التوعية بمرض الالتهاب الكبدي الوبائي، وبعض الحملات الأخرى التي تضمنت مناشط وفعاليات مختلفة تمت إقامتها في بعض المراكز التجارية الكبيرة المعروفة في المدينة.
ولفت الرضا إلى أن لجنة التوعية الصحية الطلابية بكلية الطب بجامعة الإمارات تخطط لتنفيذ عدد من الحملات الأخرى الشبيهة في المرحلة المقبلة للتعريف ببعض الأمراض الأخرى المنتشرة في الدولة وبأعراضها ومضاعفاتها وسبل الوقاية منها تشمل أمراض السرطان والأمراض الجنسية وأمراض السمنة والأمراض الوراثية والأمراض الأخرى الناجمة عن نقص فيتامين “د” عند الأطفال.

اقرأ أيضا