الاتحاد

دنيا

مُنتجات الألبان وسيلة سحرية للحفاظ على الوزن

إعداد- مريم أحمد:
هل لا زلتِ تبحثين عن أحدث طرق لإنزال الوزن، أو برامج المحافظة عليه؟
إذا كنتِ كذلك، فإن من الأفضل أن تتوقفي عن هذا، لأنه لا توجد حتى الآن طريقة، أو أسلوب غذائي يضمن لك ذلك بنسبة مائة في المائة· وكوني على قناعة تامة بأن النظام الغذائي الصحي، والتمارين الرياضية المنتظمة هي أفضل طريقة ورِهان لإنقاص الوزن الزائد· ومع ذلك، يوجد عامل ليس بجديد علينا، لكنه يساعدك على الحفاظ على الوزن الذي ترغبين به· وذلك العامل الغذائي الذي نتحدث عنه هو منتجات الألبان، وعلى وجه أخص الكالسيوم الذي تحتويه·
أشارت إحدى الدراسات الحديثة التي أجريت مؤخرا، الى أن منتجات الألبان قليلة الدسم، كالحليب والجبن والزبادي، تمتلك القدرة على التحكم في دهون الجسم· وأوضحت المذكرة الشاملة التي تم إصدارها اعتمادا على نتائج خمسة أبحاث علمية، أُجْرِيت على نحو 780 امرأة تستهلك الكالسيوم، الذي تُعَدّ منتجات الألبان من المصادر الغنية به، أن الباحثين في جامعة كريغتون قد توصلوا الى أن النساء ممن يستهلكن كميات قليلة من الكالسيوم كُنّ عُرضة لخطر الإصابة بالسمنة المفرطة بمعدل الضعف، وذلك مقارنة بِمَن يستهلكن كميات كبيرة من المواد الغذائية الغنية بالكالسيوم· وأكد الباحثون أن النساء اللاتي يعتمدن على الكالسيوم في تغذيتهن كُنّ قد فقدْنَ الوزن بشكل ملحوظ في غضون أربعة أعوام· وقد تراوح معدل استهلاكهن للكالسيوم من 606 الى 1200ميلجرام يوميا·
الكالسيوم والدهون
كما بينت الدراسة أن قلة استهلاك الكالسيوم، أو الاعتماد على النظام الغذائي الفقير بهذه المادة من شأنه أن يعمل على زيادة أعداد الأنسجة الدهنية في الجسم· وهي النتيجة نفسها التي توصلت إليها، ونشرتها مجلة الاتحاد الأميركي لعلم الأحياء التجريبي· حيث أكدت أن النظام الغذائي الغني بمنتجات الألبان قليلة الدسم كان له دور في التقليل من إنتاج الدهون في الجسم· ليس هذا فحسب، بل عَمِلَ كذلك على تنشيط وتحفيز الجسم على إذابة الدهون المستهلكة·
ما الذي نفتقر إليه؟
لسوء الحظ، نجد أن نسبة كبيرة من النساء لا يحصلن على المقدار الكافي واللازم من الكالسيوم من نظامهن الغذائي· وقد أوضح مركز العادات الغذائية الكندي أن الكمية الموصى بها يوميا يجب أن لا تقل عن 1000 ميليجرام يوميا للنساء اللاتي تتراوح أعمارهن من 18 الى 34 عاما· ليس هذا فحسب، بل أشارت أندريا ميلر، خبيرة تغذية من مركز ساني بروك للصحة النسائية بمدينة تورونتو الكندية، إلى قلة استهلاك النساء للأطعمة الغنية بفيتامين ' د ' الذي يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم·
كيف نحصل على الكالسيوم؟
إن تناول الأغذية الغنية بالنسب الصحية لكل من الكالسيوم وفيتامين' د ' يُعَدّ أفضل طريقة لضمان حصول الجسم عليهما· لكن تؤكد ميلر أن بإمكاننا كذلك تناول الأنواع المناسبة من الفيتامينات المركبة في حال كان الجسم يحصل على القدر الكافي من الكالسيوم، أو يمكن الاعتماد على المكملات الغذائية في حال كان الجسم لا يحصل على القدر الكافي منه· وبالرغم من ذلك، تؤكد ميلر على نقطة هامة بقولها: 'لكني لا أريد أن يعتمد الشخص اعتمادا كليا على مكملات الكالسيوم تلك، اعتقادا منهم بأن ذلك من شأنه أن ينقص الوزن'·
فوائد أخرى
يُذكر أن لمنتجات الألبان منافع صحية أخرى غير مساعدة الجسم على الحفاظ على الوزن المناسب، فقد أشار خبراء الصحة والطب الى الدور البارز والهام الذي يلعبه الكالسيوم في التقليل من نسب الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، كارتفاع ضغط الدم، سرطان القولون، وحصى الكلى· هذا بالإضافة الى أنه يعمل أيضا على التقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية· كما يلعب الكالسيوم دورا هاما في الوقاية من مرض هشاشة العظام·
ويذكر أنه حينما تصل المرأة الى سن اليأس، يقل معدل إفراز هرمون الإستروجين، الأمر الذي يؤدي بدوره الى نقص الكالسيوم في الجسم· وعلقت ميلر على الأمر بقولها: 'وبناء على ذلك، لو كان توازن الكالسيوم سلبيا عند وصول المرأة الى سن اليأس، فإنها تكون عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام، وذلك لأن كثافة العظام لا تكون عالية بسبب نقص الكالسيوم'·
من ناحية أخرى، من المهم جدا استهلاك الكالسيوم خلال سنوات النمو، مما يعني أنه يجب على المرأة الاستفادة من الفترة الزمنية الواقعة بين مرحلتي المراهقة وسن اليأس وتقوية كثافة العظام من خلال استهلاك كميات أكبر من الكالسيوم· وذلك من خلال اتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم، أو من خلال المكملات الغذائية·

اقرأ أيضا