أبوظبي (الاتحاد) انتزع المصري باسم أمين لقب بطولة الأساتذة في مهرجان أبوظبي الدولي للشطرنج التي ختمت مساء أمس الأول منافسات نسختها الرقم 24، تحت رعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي?.  و?جاء ختام الحدث الذي ينظمه نادي أبوظبي للشطرنج والثقافة في فندق دوست ثاني، مميزاً وسط حضور قوي من المسؤولين والرياضيين ممثلي الجهات الراعية للحدث الشطرنجي الكبير.  وحصد المصري باسم أمين كأس المهرجان و13 ألف دولار الجائزة المالية الكبرى، وحل في المركز الثاني المصنف الأول الإنجليزي ديفيد شورت الذي حصل على مبلغ 7500 دولار، وفي المركز الثالث حل الهندي أريان شوبرا وحصل على مبلغ 5500 دولار، فيما انتزع سالم عبد الرحمن المركز الرابع ونال مبلغ 3500 دولار وشمل التكريم العيني والمادي حتى المركز العاشر.??  وشمل التتويج أبطال بطولة «حماة الوطن» وحصد لقبها أحمد عباس الخوري وحل ثانياً إبراهيم سلطان وثالثاً أحمد عتيق الرميثي، وفاز بلقب الشطرنج العائلي عائلة بارتكي وجاءت ثانية عائلة بوريشا وفي المركز الثالث عائلة مانوف. فيما فاز بلقب البطولة الدولية المفتوحة المصري عبد الحميد عرفان، وحل ثانياً سليمان موسى «نيوزيلندا» وثالثاً الفلبيني الآن ماباتيد، أما جائزة أفضل مصنف تحت 1700 فقد فاز بها بطل الإمارات حارب ناصر الشامسي وفاز بلقب البطولة المفتوحة الإماراتي سلطان إبراهيم، أما لقب بطولة الشطرنج الخاطف فقد توج به الصربي ألكسندر إنديج.??  وشمل التكريم أفضل النتائج في بطولات المهرجان المختلفة وفي مقدمتهم بطل الإمارات الذهبي سالم عبد الرحمن كأفضل نتيجة لاعب إماراتي في بطولة الأساتذة الرئيسية، وإبراهيم سلطان كأفضل نتيجة في البطولة المفتوحة، وخلود الزرعوني كأفضل لاعبة إماراتية في البطولة المفتوحة، وحارب ناصر الشامسي كأفضل ناشئ، وعائشة سيف آل علي كأفضل ناشئة. كما تضمن التكريم أفضل اللاعبين واللاعبات في بطولات المراحل العمرية، وشمل التكريم عوشة مبارك الشامسي، وسعيد عادل الحوسني وفاطمة أحمد الوهابي، خالد عبدالله المزروعي، ولطيفة محمد الدرمكي، وخليفة عامر الطالعي، وميره عبد العزيز، وعيسى محمود الخوري، وعائشة عبدالله آل علي، وحميدان محمد الزعابي، وحمد ناصر الشامسي، وموزة ناصر الشامسي.??  من جهته أشاد خالد الحمادي مدير المهرجان، بالرعاية الكريمة من سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، والدعم المستمر الذي يجده المهرجان من مختلف الهيئات والمؤسسات، وفي مقدمتها وزارة شؤون الرئاسة.  وقال: الإقبال المتزايد على المشاركة كان تحدياً للجنة المنظمة واللجان الفرعية المحدودة، لتحقيق الراحة لضيوف البلاد من مختلف القارات، مؤكداً على أهمية التواصل بين مختلف قطاعات الشباب والرياضة، مما يسهم في النهوض باللعبة وينعكس على أبناء الدولة في كل المجالات.? ?