الاتحاد

الإمارات

السفير الهندي: الإمارات المصدر الأكبر للتحويلات المالية إلى الهند

سينج سوري

سينج سوري

يسرى عادل (أبوظبي)

أكد فديب سينج سوري، سفير جمهورية الهند لدى الدولة أن الإمارات تعد أكبر مصدر منفرد للتحويلات المالية للهند، من خلال استضافتها 3.3 مليون هندي، يقومون بإرسال تحويلات مالية قدرت بنحو 13.6 مليار دولار في عام 2017 ، لافتاً إلى تميز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند بالعمق في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، والمستندة إلى علاقات تاريخية متأصلة بين البلدين منذ مئات السنين. ووصف السفير سوري العلاقات بين البلدين بالمستمرة والمستدامة وذلك في حديث خاص لـ «الاتحاد»، مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين تشهد عصرها الذهبي، إذ بدأ الزخم في عام 2015 عندما قام رئيس الوزراء الهندي بزيارة رسمية إلى الإمارات، لتتواصل الزيارات المتبادلة سنويا من مسؤولين رفيعي المستوى، وتم خلالها توقيع أكثر من 30 مذكرة تفاهم في مجالات التجارة والاستثمار والطاقة والأمن الغذائي والفضاء والذكاء الاصطناعي.
وأشار إلى أنه وفي العام 2019، قامت الإمارات بمساعدة الهند على إنشاء أول احتياطي استراتيجي للبترول في مانغلور. وفي العام الماضي، حصل كونسورتيوم الهند على 10% من أسهم شركة حقل زاكوم السفلي في أبوظبي، لافتاً إلى أنه وخلال الزيارة التاريخية التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الهند في العام 2017، استثمر 75 مليار دولار في الاقتصاد الهندي، والذي أسهم في حدوث تطور كبير في مجالات الطرق السريعة والموانئ والأمن الغذائي وغيرها. وكشف السفير عن حجم التداول الذي يبلغ 60 مليار دولار، ما يجعل الهند ثاني أكبر شريك تجاري للدولة، لافتاً إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي ثالث أكبر شريك تجاري لنيودلهي بعد الولايات المتحدة والصين، موضحاً أن هيئة أبوظبي للاستثمار، والتي تعد واحدة من أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم، تتصدى لمسؤولية قطاع التنمية في جمهورية الهند عن طريق الاستثمارات الكبيرة في قطاعات مثل الإسكان والطاقة المتجددة والبنية التحتية. وأكد السفير سوري أن الثقافة تلعب دورًا مهمًا في ربط البلدين، معربا عن فخره باستضافة هيئة الشارقة للثقافة في معرض نيودلهي للكتاب في شهر يناير الماضي، فيما كانت الهند ضيف شرف في معرض أبوظبي الدولي للكتاب في أبريل الماضي. وأشار السفير سوري إلى مبادرة متحف زايد - غاندي الرقمي الذي أطلق في وقت سابق من هذا العام في أبوظبي، مؤكداً أن مثل هذه المبادرات تعمق المفهوم الحضاري والثقافي بين البلدين. وأوضح أن زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي للدولة تعد الثالثة لرئيس وزراء هندي للدولة، مشيرا إلى أنه من المرتقب إطلاق بطاقة «روباي» في الإمارات، وتلقى «وسام زايد» الذي تم منحه في أبريل 2019 تقديراً لجهوده في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
وأشار إلى أن الزيارة ستشهد إطلاقًا مشتركًا لطوابع تذكارية، للاحتفال بالذكرى السنوية الـ 150 لميلاد المهاتما غاندي، من قبل رئيس الوزراء ناريندرا مودي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وحول بطاقة «روباي»، قال السفير بأنها بطاقة هندية محلية تعادل «ماستركارد» أو «فيزا» وستكون الإمارات العربية المتحدة أول دولة في الشرق الأوسط تشهد إطلاقها.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد ورئيس وزراء أوغندا يبحثان تعزيز التعاون المشترك