الاتحاد

الرياضي

الدوري مازال في الملعب والزعيم سيعود إلى المنافسة

أمل العين مازال باقياً في المنافسة رغم الخسارة من الوحدة

أمل العين مازال باقياً في المنافسة رغم الخسارة من الوحدة

أحدثت التصريحات التي أدلى بها الألماني وينفرد شايفر مدرب فريق العين في المؤتمر الصحفي الذي عقد في أعقاب لقاء العين والوحدة الذي شهده ستاد خليفة بن زايد مساء يوم الأحد الماضي وانتهى عنابياً بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ردود أفعال متباينة بين لاعبي الزعيم الذين عبر بعضهم عن عدم رضاه التام عن هذه الآراء التي يرون أنها من غير المنطقي أن تصدر من شخص يتولى قيادة الفريق ويفترض فيه أن يكون أكثر تفاؤلاً لبلوغ الطموحات العيناوية ومصدرا لرفع معنويات اللاعبين وزرع الثقة في نفوسهم والإبقاء على بصيص الأمل حتى اللحظات الأخيرة من عمر البطولة··بينما أيد البعض الآخر تصريحات المدرب من منطلق أنه يسعى إلى تخفيف الضغط على اللاعبين في المباريات المتبقية من عمر بطولة الدوري!!
''الاتحاد الرياضي'' حرص على متابعة ردود الأفعال التي تركتها هذه التصريحات في نفوس اللاعبين والوقوف على مدى تأثرهم وقناعتهم بها وفيما إذا كانوا سيقتنعون برأي المدرب ويضعون قفاز التحدي جانباً أم أن التصريحات سترفع من عزيمتهم وتزيدهم اصراراً ليثبتوا عدم صحتها ويؤكدوا أنهم أحد أطراف المنافسة!!

سلطان راشد: التصريحات تعبر عن رأي المدرب !

في البداية يقول نجم وسط العين سلطان راشد العائد بعد شفائه للمشاركة مع الفريق بعد غيبة طويلة والذي تجاهله المدرب شايفر في لقاء الوحدة الأخير رغم الدفع به في مباراة الجزيرة: كانت الأخطاء التي شهدتها مباراة العين والوحدة واضحة لكل من تابعها أخطاء يتحملها الجميع من جهاز فني ولاعبين· وأوضح أن مباراة الوحدة ما هي إلا مباراة واحدة ضمن بطولة الدوري ونقاطها لا تتعدى الثلاث ومازالت هناك 12 مباراة متبقية تمثل 36 نقطة، وهي كافية لتغيير خريطة الدوري وملامح الفرق، متمنياً أن يكون التغيير الذي سيشهده البنفسج تغييراً نحو الأفضل· ويرى سلطان أن ذلك لن يحدث إلا إذا صحح العين أخطاءه الحالية ابتداءً من مباراة الشعب المقبلة في ختام مباريات الدور الأول·
وأكد مهندس الوسط العيناوي أن العين قادر على العودة إلى المنافسة مرة أخرى بعكس ما صرح به المدرب شايفر لأن الفريق يضم بين صفوفه عناصر تتمتع بمستوى فني عالٍ ولديها خبرة طويلة في مثل هذه المنافسات· والتصريحات التي أدلى بها مدرب الفريق تعبر عن رأيه الشخصي ونحن كلاعبين نحترم هذا الرأي، لكنني أؤكد أن هذا الحديث لن يحبط معنوياتنا ولن يثنينا عن مواصلة محاولة العودة إلى جو المنافسة لأن لاعبي فريق العين يملكون الخبرة الميدانية الكافية وكم من مرة حصدوا فيها اللقب في مواسم سابقة بالرغم من فارق النقاط الكبير الذي كان يفصل بينهم وبين فرق المقدمة في بعض فترات البطولة ··كما أنني أرى أن فريقنا يملك القدرة على المنافسة شريطة تصحيح الأخطاء· وقال: الكرة مازالت في الملعب وبحسابات الورقة والقلم يمكن القول أن نصف فرق الدوري لديها فرصة المنافسة على الدرع والعين واحد من هذه الفرق خاصة وأنه سيستضيف في الدور الثاني معظم فرق المقدمة الشباب والجزيرة والأهلي والنصر· والفريق الذي يملك روح المنافسة سيكون الطرف الأقرب للفوز بالبطولة··كما أن من يسعى للفوز بها عليه عدم التفريط في نتائج المباريات التي يلعبها على ملعبه ووسط جماهيره!! وأضاف: أعتقد أن خسارة مباراة لا تهزنا وأن لاعبي العين يملكون العزيمة والروح القتالية والإصرار والخبرة لمواجهة كل الظروف الراهنة والتي أراها عادية جدا·

عبدالله علي: نفكر في البطولة

أوضح عبدالله علي أن ما صرح به المدرب شايفر وسعيه لبناء فريق للمستقبل يعني بصراحة تغيير بعض العناصر خاصة الكبار منهم حسب وجهة نظره· وقال: ولكنني أرى أن الفريق لا يحتاج إلى تجديد لأن معظم عناصره من الشباب وأن الكبار فيه يملكون الخبرة ولم يصلوا بعد إلى السن التي تجعلهم يبتعدون··وهذه النغمة ليست بالجديدة، حيث تتكرر في كل موسم منذ أن كان يشرف على الفريق المدرب ماتشالا··وهنا أسأل: من هو اللاعب الذي يمكن تبديله؟ ومن هو اللاعب الذي يعتبر كبيراً في العمر ويمكن تغييره؟ متوسط أعمار لاعبي الجزيرة والأهلي والشارقة والشعب أكبر من متوسط أعمار لاعبي العين ولا نسمع منهم هذه النغمة وهذه حقيقة· إذا كان لابد من التجديد يجب تحديد الأسماء التي يتوجب تبديلها ولا تخدم خطة وفكر المدرب· وأضاف عبدالله قائلاً: إذا كان المدرب شايفر لا يفكر في البطولة فنحن كلاعبين نفكر فيها وهذه وجهة نظري الشخصية! وأقول صراحة إن البطولة ما زالت في الملعب والعين مازال في قلب المنافسة والفارق الوحيد بينه وبين بقية الفرق ينحصر في مستوى الأجانب وفريقنا يحتاج إلى لاعبين مهاجمين متميزين·

حميد فاخر: كلماته لن تحبطنا

قال الظهير العيناوي الأيمن حميد فاخر إن شايفر مدرب كبير وعلى دراية بإمكانيات اللاعبين، ورغم اختلافنا معه في الرأي الذي ذهب إليه، إلا أن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية· وأضاف: علينا مساعدته لتحقيق أهدافه، كما أن على اللاعبين أن يتكاتفوا مع بعضهم البعض وأن يبذلوا كل ما في وسعهم من أجل تحقيق الطموح، وإذا كان المدرب شايفر قد قصد من تصريحاته إن يزيل عن كاهل اللاعبين الضغوط النفسية، فإنني أرى أن لاعبى العين ليسوا في حاجة إلى من يقدم لهم هذه الخدمة لأنهم يشعرون دائماً بالمسؤولية ولا يشاركون من أجل المشاركة وهدفهم دائماً أي بطولة يشارك فيها الفريق، ولا أعتقد أن كلام المدرب شايفر سيصيب لاعبينا بالإحباط· وقال حميد: كنا حريصين على الخروج بنتيجة إيجابية أمام الوحدة حتى يكتسب اللاعبون الصغار الثقة في أنفسهم ولكن لم تخدمنا الظروف فكانت الخسارة على ملعبنا قاسية ومؤلمة، ونتمنى أن نعوضها في المباريات المقبلة وأن نستعيد لغة الانتصارات· وأوضح الظهير العيناوي أن نصف فرق الدوري تقبع في وسط الجدول ومستوى معظم الفرق متقارب، وأنهم سيواصلون مشوار الصراع ولن يلتفتوا إلى الوراء وأنهم لن يستسلموا، فما زال الأمل باقياً وفرصة عودتهم إلى دائرة المنافسة مازالت موجودة·

الوهيبي: الأمل قائم ولن نرفع الراية البيضاء

يرى اللاعب علي الوهيبي الذي يغيب حالياً بسبب الإصابة أن المدرب شايفر ربما رمى إلى إبعاد الضغوط النفسية عن اللاعبين خاصة أن الفريق يضم لاعبين صغار السن· وقال: لكل مدرب طريقته الخاصة في التعامل مع لاعبيه ودائماً ما تكون تصريحاته للإعلام ذات مغزى ويهدف من ورائها إلى تحقيق أهداف محددة وفقاً لرؤيته الشخصية··نحترم المدرب ووجهة نظره وثقتنا فيه كبيرة ونعترف أنه قد وضع بصماته على أداء الفريق في المباريات الأربع الماضية والتي أدى فيها العين بشكل رائع، مما منح الثقة للاعبين الصغار خاصة المهاجم ناصر خميس· وقال: روح الفوز موجودة لدى اللاعبين ولا يوجد فريق يفقد أمل المنافسة بسهولة في مثل هذا التوقيت مهما كانت الظروف التي يواجهها·
لقد عشنا ظروفاً صعبة في الموسم الماضي ونحاول الآن العودة إلى المنافسة خطوة خطوة وبالطبع لا يمكن تغيير الوضع بين يوم وليلة·

هلال سعيد: المدرب أدرى بمصلحة الفريق

يقول هلال سعيد: لكل مدرب رأيه وتفكيره الخاص وما صرح به المدرب شايفر ربما يكون لشيء في نفس يعقوب أو يهدف به إلى تخفيف الضعط على اللاعبين وهو الأدرى بمصلحة الفريق ويعرف سلبياته وإيجابياته··وهنا أود أن أتساءل: كيف يتسنى للمدرب بناء وإعداد فريق للمستقبل بدون أن يكون هنالك طموح؟ فالمنافسة القوية هي التي تساعد على ارتفاع المستوى··وقبل كل شيء لابد للمدرب أن يعمل على إعادة شخصية الفريق وهذه المشكلة يعاني منها العين منذ سنتين· · وفي رأيي أن بناء فريق للمستقبل يحتاج إلى لاعبين أجانب يتمتعون بمستوى عالٍ وأن يحالفهم التوفيق مع الفريق، وهذا ما يفتقده العين في الوقت الراهن وقد لاحظنا كيف صنع أجانب الوحدة الفارق في مباراتنا معهم·

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»