الاتحاد

عربي ودولي

لبنان يتذكر زلزال الاغتيال


بيروت-الاتحاد: يحيي لبنان اليوم الذكرى الاولى لاغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري وسط توقعات بمشاركة عشرات الالاف في تجمع حاشد في ساحة الشهداء وسط بيروت تكريما للرئيس الراحل· وكانت عودة زعيم 'تيار المستقبل' النائب سعد الدين الحريري الى بيروت أعطت زخماً قوياً للاستعدادات الجارية لاحياء الذكرى، حيث حث كل الشعب للمشاركة في هذه المناسبة التي تخص كل اللبنانيين دون استثناء·
وطغت الاستعدادات لانجاح التظاهرة الاستعراضية التي حشدت لها بقوة 'قوى 14 مارس' لإثبات قوتها على الارض على توجهات قوى فاعلة أخرى اختارت المقاطعة لاعتبارات سياسية، حيث أعلنت حركة 'أمل' بزعامة رئيس مجلس النواب نبيه بري و'حزب الله' بزعامة الأمين العام حسن نصر الله و'التيار الوطني الحر' بزعامة النائب الجنرال ميشال عون مقاطعة المسيرة، واكتفت 'أمل' بالدعوة الى إقامة مجلس عزاء للذكرى في صور·
وقالت مصادر مراقبة ان المواقف التي ستطلق اليوم ستؤسس للمرحلة المقبلة من الحوار الذي دعا إليه بري· فيما لوحظ ان الحريري حاول عشية الذكرى الاعتدال في خطابه السياسي عبر تأكيده على ان الوحدة الوطنية هي فوق كل اعتبار· وقالت المصادر المنظمة لمسيرة ساحة الشهداء ان عودة الحريري الابن أعادت للذكرى معانيها السياسية والاجتماعية· فيما اعتبر مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني ان يوم الوفاء للرئيس الراحل ورفاقه الأبرار سيبقى في 14 مارس من كل عام في ساحة الشهداء والحرية ظرفاً زمانياً ومكانياً يعبر فيه اللبنانيون جميعاً عن انتصارهم وانتصار لبنان من أجل أبنائهم ومستقبل وطنهم وأجيالهم· وكانت استعدادات كبيرة للذكرى استكملت امس لاستقبال عشرات الآلاف من مؤيدي الحريري الذين سيفدون من جميع المناطق، ووضعت القوى الأمنية في جاهزية تامة للحفاظ على الامن والاستقرار وتوحيد الشعارات والإعلام والهتافات· وتوقعت المصادر المتابعة لتحضيرات الحدث انه سيشكل مناسبة لإطلاق المواقف السياسية من قبل فريق 14 مارس·
واعتبرت المصادر ان عدم رد 'حزب الله' على كلام النائب وليد جنبلاط الذي قال فيه ان مزارع شبعا غير لبنانية، وان المقاومة هي ميليشيا يجب ان ينزع سلاحها لا يعني عدم اتخاذ أي موقف من ذلك، وتوقعت ان يطلق أمين عام الحزب يوم الخميس المقبل مواقف تصعيدية في احتفال يقام في جبشيت لمناسبة اغتيال أمين عام الحزب السابق عباس الموسوي، وسيؤكد مجدداً على استفتاء شعبي يعطي المقاومة الصفة التي شجعتها وهي ليست بحاجة الى شهادة أحد بوطنيتها·
وبعث سعد الحريري برسالة عاجلة الى البطريرك الماروني نصرالله صفير أمس نقلها النائب السابق غطاس خوري الذي أكد أن مضمونها هو وحدة اللبنانيين في الدفاع عن استقلال وحرية وسيادة لبنان، وأشار إلى وجود محاولات للعودة بالبلاد الى الانقسام واثارة الفتنة بين المسيحيين والمسلمين·

اقرأ أيضا

إندونيسيا تطالب السائحين بتجنب مناطق الاحتجاج في جاكرتا