الاتحاد

الإمارات

علاقة التربية بمجالس التعليم تكاملية


السيد سلامة:
أكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم على أن المرحلة المقبلة في 'التربية' هي مرحلة تنفيذ لخطط وبرامج مشيراً الى انه لن يبدأ من فراغ بل سيضع نصب عينيه تلك الدراسات التي أنجزها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي خلال الفترة الماضية والتي قدم من خلالها مشروعاً متكاملاً للنهوض بالتعليم·
وأشار معاليه الى أن العلاقة بين 'التربية' ومجالس التعليم في الدولة ستكون علاقة تكامل وشراكة بما يخدم الطالب ويعزز من مخرجات مدارسنا سواء حكومية أو خاصة مؤكداً على أن توقعات قيادتنا الرشيدة كبيرة وعريضة فيما يتعلق بقطاع التعليم·
جاء ذلك خلال عقب جولة معاليه في عدد من المدارس والمنشآت التربوية في أبوظبي أمس شملت مدرسة أبوظبي الثانوية للبنين والنادي العلمي للأنشطة الرياضية، ومسبح وصالة ثانوية أبوظبي كما شملت الجولة جميع المكاتب والإدارات في مبنى ديوان الوزارة بأبوظبي·
وأشار معالي الدكتور حنيف حسن الى انه لا يخفى على أحد أن الأوضاع الحالية لمدارسنا لا تسر وأن هناك توقعات كبيرة منها في تأهيل الطلبة وفق معايير عصرية ولن يتحقق ذلك الا بالتخلي عن الروتين والبيروقراطية التي تعرقل سرعة إنجاز العمل ولذلك فإن رسالتي الى جميع العاملين في الميدان هي الانضباط والالتزام والعمل بروح الفريق وكذلك الأخذ بزمام المبادرة بحيث تتاح للمدرسة الاستقلالية الكاملة في اتخاذ القرار·
كما شدد معاليه على أن النجاح المنشود في أداء الوزارة لن يتحقق بدون الالتزام بروح الفريق الواحد ونبذ 'الصراع' الإداري بين البعض وإظهار الولاء للمؤسسة متمثلة في وزارة التربية والتعليم·
وأوضح معاليه أنه وجد إحدى المراجعات تحمل ورقة 'شهادة لمن يهمه الأمر' نيابة عن والدتها المعلمة وتقف أمام أحد مكاتب مسؤول الوزارة لتوقيع هذه الشهادة مشيراً الى ان هذه النماذج من الممارسات الإدارية التي تعتمد على المركزية يجب ان تنتهي وأن شهادة كهذه يفترض ان سكرتيرة في المدرسة تستخرجها في أقل من ثانية وتعطيها للمعلمة دون هذه الحالة من الدوران حول المكاتب·
حول سؤال بشأن أعداد الموظفين في الوزارة أكد معاليه على أن الوزارة تضم حوالى 1500 إداري وإدارية في ديوانيها بأبوظبي ودبي والمناطق التعليمية في حين أن 30 في المئة من هذا العدد قد يكون كافياً جداً لإنجاز العمل وتعجب معاليه من وجود 5 أو 6 فراشين في كل طابق بالوزارة وبحسبة بسيطة فإن أعداد هؤلاء تتجاوز 70 فراشاً في أبوظبي فقط وهذا بخلاف عمال النظافة والحراس وغيرهم·
محاضرة الهدر المالي
أشار معاليه الى أن الرحلة المقبلة ستشهد جهوداً كبيرة للقضاء على الهدر المالي في الوزارة حيث أخبرته احدى الموظفات أن عدداً كبيراً من المعلمين يصرفون علاوة التدريس وهم يعملون في وظائف إدارية وليست تدريسية·
وأكد معاليه على أهمية دور أولياء أمور الطلبة في تطوير الأداء وتفعيل العلاقة مع المدرسة بما يفيد الطالب مشيراً الى ان خطة التطوير ستشمل هذا القطاع الحيوي كما تشمل ايضاً جميع عناصر العملية التعليمية·
وقال معاليه: إن التطوير سيمتد ايضاً الى قطاع التعليم الخاص حيث تشجع الوزارة عملية الاستثمار في هذا القطاع وهناك تجربة متميزة في مجلس التعليم في أبوظبي ضمن الشراكة مع القطاع الخاص وهي تماثل تجارب عالمية منها تجربة هولندا حيث يدرس 70 في المئة من الطلبة هناك في مدارس يديرها القطاع الخاص لصالح الحكومة· وأوضح معاليه ان مناهج المدارس التي سيديرها القطاع الخاص في أبوظبي العام الدراسي المقبل ستكون ذات مواصفات معينة في الرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية في حين ستظل مناهج اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية الوطنية كما هي·

اقرأ أيضا