الاتحاد

الاتحاد نت

ابن بالتبني يقتل والدته وأخويه

لايزال الكثير من الغموض يكتنف جريمة قتل شاب، (26 سنة)، لوالدته وشقيقيه، حيث أجلت محكمة الجنايات بالعاصمة الجزائرية النظر في قضية اهتز لها "حي القبة"، حسب ما أفادت جريدة "الخبر" الجزائرية.

وتعود الوقائع، حين اكتشفت الشرطة ثـلاث جثـث داخل شقة تتعلق بأفراد من عائلة واحدة، هم سيدة تبلغ 54 سنة من العمر، وابنتها، 22 ربيعا، وابنها صاحب العشرين عاما، جميعهم تعرضوا للذبح والضرب عن طريق آلة حادة. وظهر أن الفاعل هو الابن الأكبر، حيث اعترف أثـناء التحقيق أنه من اقترف جريمة القتل في حق والدته وأخويه، بعد تدبير وتفكير دام أكثـر من سنة، مباشرة إثـر وفاة الوالد، وأكد أن فكرة التخلص منهم كانت نتيجة معاملتهم السيئة، وقد تبين خلال التحقيق أن المتهم يتمتع بكامل قواه العقلية، فيماقال التقرير النفسي أنه يميل إلى العنف ومحطم نفسياً، خاصة بعد اكتشافه أنه طفل بالتبني، حسب ماذكرت الصحيفة.

اقرأ أيضا