صحيفة الاتحاد

الرياضي

صفقة في الطريق بين «الصقور» و«العميد»

الصقور أمام تحد كبير في الموسم الجديد (الاتحاد)

الصقور أمام تحد كبير في الموسم الجديد (الاتحاد)

سامي عبد العظيم (رأس الخيمة)

تسارعت التطورات الخاصة بالمفاوضات التي يجريها نادي الإمارات مع نادي النصر لضم لاعبين من صفوفه مقابل الموافقة على انتقال الحسين صالح لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي بصفقة تبادلية، خصوصاً أن النصر أعلن رغبته في ضم صالح إلى صفوفه حسب الرؤية الفنية للجهاز الفني، إذ يتوقع أن يتم الكشف عن تطورات مهمة على هذا الصعيد لحسم الأمور، خصوصاً أن نادي الإمارات يرغب في الاستفادة من هذه الصفقة قبل انتهاء عقد اللاعب الموسم المقبل.
من جانب آخر، أعلن أحمد جابر العوضي، عضو مجلس إدارة نادي الإمارات، مشرف الألعاب الفردية والجماعية وراشد بطي، عضو مجلس الإدارة، مشرف المراحل السنية اعتذارهما عن عدم الانضمام إلى عضوية مجلس الإدارة الجديد الذي تجرى مشاورات لإعادة تشكيله بعد انتهاء فترة دورة عمل المجلس الحالي، وذلك بسبب ارتباطهما بالعمل وعدم وجود الوقت الكافي للاضطلاع بمهامهما الإدارية في النادي، بينما لا يتوقع وجود محمد عبد الله الحمادي، عضو مجلس الإدارة، مدير عام النادي ضمن التشكيلة الجديدة.
وأصبح في حكم المؤكد استمرار محمود الشمسي، رئيس مجلس الإدارة ومحمد إسماعيل العوضي، نائب رئيس مجلس الإدارة، وأحمد بن شملان عضو المجلس، بينما وافق المهندس عمر المزكي، عضو مجلس الإدارة السابق على العودة مجدداً إلى العمل الإداري في النادي، بينما تجرى مشاورات مع بعض الشخصيات المرتبطة بالنادي، منها عمران الزعابي، وناجي عرب الله للانضمام إلى المجلس الجديد قبل اعتماد القائمة رسمياً، تمهيداً للإعلان عنها حتى يتفرغ المجلس للتحديات التي تنتظره في الفترة المقبلة بحسم الملفات المرتبطة بالفريق الأول لكرة القدم والتعاقد مع اللاعبين الأجانب ووضع الترتيبات الخاصة بالمعسكر الإعدادي في صربيا وبرنامج المباريات الودية.
وقال أحمد جابر العوضي، إنه فخور بالفترة الماضية من العمل في النادي، إثر النجاح اللافت على أكثر من صعيد في الألعاب الفردية والجماعية، خصوصاً ألعاب القوى والجو جيستو وكرة اليد، إلى جانب التطور اللافت الذي حدث بالجهود الجبارة والدعم اللامحدود من الشيخ أحمد بن صقر القاسمي، رئيس النادي ومحمود الشمسي، رئيس مجلس الإدارة ومحمد إسماعيل العوضي، نائب رئيس مجلس الإدارة وبقية الأعضاء، موضحاً أنه على قناعة كبيرة بكل ما قدمه في الفترة الماضية وكان يرغب بالمزيد لكن الأمور تبدو صعبة مع تزايد الأعباء الخاصة بدوامه الرسمي.
وأضاف: ابتعادي عن العمل الرسمي لا يعني غيابي عن النادي لأنني مرتبط بكل مكوناته من خلال الفترة الماضية وعلى استعداد لتقديم كل الجهود التي تعزز رصيده المشرف من الإنجازات في المجالات الرياضية المختلفة في الفترة المقبلة. وأشار راشد بطي إلى صعوبات عدة تحول دون استمرار وجوده في منصبه الحالي على صلة بجهة عمله والالتزامات المرتبطة بهذا الأمر وتحركاته المستمرة من رأس الخيمة إلى أبوظبي ودبي، مقابل أهمية حضوره الشخصي منذ وقت مبكر إلى مقر النادي لمتابعة الأمور الخاصة بالمراحل السنية ومتابعة المباريات التي تقام على أكثر من صعيد داخل وخارج إمارة رأس الخيمة، موضحاً أنه يفرغ من دوامه بين الرابعة إلى الخامسة عصراً، في حين أن العمل في قطاع المراحل السنية يبدأ من الثالثة عصراً، وهو ما يعني عملياً عدم إمكانية اللحاق بالعمل في المراحل السنية بالوقت المناسب، إلى جانب الالتزامات الأخرى المرتبطة بالمنزل.
وأوضح، «فخور بما تحقق في الفترة الماضية، وأشكر جميع الذين ساهموا بالجهد والفكرة في دعم التطور الذي شهدته أكاديمية النادي، وابتعادي عن العمل الرسمي في النادي لا يلغي دوري في تعزيز النجاح الذي يمكن أن يمثل التطلعات المرجوة للاعبي المراحل السنية، وأدرك جيداً طبيعة الجهود التي تبذل من محمود الشمسي الذي يضطلع بدور كبير في العمل الرسمي، إلى جانب عمله في النادي، ومحمد إسماعيل العوضي وكل أعضاء المجلس، وثقتي كبيرة في كل العناصر التي يمكن أن تمثل النادي في الفترة المقبلة لتعزيز مسيرة التطور الذي تقود النادي إلى أفضل المراكز في جميع المجالات الرياضية».