الاتحاد

عربي ودولي

السعودية تطالب باعتذار صريح


عواصم-وكالات الانباء: شددت المملكة العربية السعودية على ضرورة قيام الجهات التي نشرت الرسوم الكاريكاتورية 'المسيئة' للنبي محمد صلى الله عليه وسلم 'بالاعتذار الصريح للمسلمين'، في حين طلبت الدنمارك مساعدة ماليزيا في تخفيف الازمة العالمية·
فقد أكدت السعودية أمس على ضرورة قيام الجهات التي نشرت الرسوم الكاريكاتورية 'بالاعتذار الصريح للمسلمين' مؤكدة أنها 'جريمة لا تبررها حجة حرية التعبير'· وناشدت الخارجية السعودية في بيان لها أمس 'أجهزة الاعلام في كافة الدول الامتناع عن نشر ما يسئ للمعتقدات والمقدسات الدينية'، مضيفة أنها تطالب تلك 'التي نشرت هذه الرسوم بالاعتذار الصريح للمسلمين عما قامت به ولما لحق بهم من إساءة وأذى'·
وأعربت عن أملها في 'أن تضطلع الحكومات في الدول المعنية بواجبها في صيانة حقوق المسلمين من عدم المساس بمعتقداتهم ومقدساتهم الدينية ورد الاعتبار لهم'· وشددت الوزارة على أن 'حرية التعبير تعني المسؤولية ولا يمكن أن تستخدم كذريعة لتبرير الاساءة للمقدسات والمشاعر الدينية· إن الرسوم لا تنطوي على رأي أو فكر وإنما هي مجرد إهانات وتطاول لا معنى له على شخص الرسول عليه الصلاة والسلام وتمثل إساءة بالغة لاكثر من مليار مسلم'·
الى ذلك، قدم السفير النرويجي لدى السعودية يان بوجيه مارت اعتذار حكومة وشعب بلاده للمسلمين في العالم بشأن الرسوم المسيئة للنبي محمد التي نشرتها صحيفة نرويجية· وقال مارت أمس الاول بعد لقائه مع رئيس مجلس الشورى السعودي الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد إن حكومة بلاده تتابع هذه القضية باهتمام بالغ كون بلاده طرفا في القضية لأن إحدى الصحف النرويجية نشرت بعض الرسوم· وأشار مارت إلى أن 'حكومة وشعب النرويج يستنكرون بشدة هذه الاساءة التي لا يرضى بها الجميع'· وقال إن بلاده سارعت بإصدار بيان لتوضيح 'موقفها وانزعاجها من نشر هذه الرسوم المسيئة' مضيفا أن رئيس تحرير الصحيفة التي نشرت الرسوم قدم اعتذاره للمسلمين'·
فيما رفضت إيران أمس الاتهامات الأميركية لها باستغلال أزمة الرسوم الكاريكاتورية 'للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم' للتحريض على العنف ضد الغرب وقالت إن الاحتجاجات على الرسوم لن تخف الا باعتذار رسمي من الدنمارك·
وصرح المتحدث باسم الخارجية حميد رضا آصفي للصحافيين 'ذلك ليس صحيحاً· غضب المسلمين طبيعي'·
وعلى الصعيد نفسه، ذكرت صحيفة ماليزية أمس ان الدنمارك طلبت مساعدة ماليزيا في تخفيف الازمة العالمية التي أثارها نشر رسوم كاريكاتورية للرسول الكريم· وقال وزير الخارجية الماليزي سيد حامد البار انه تلقى مكالمة من نظيره الدنماركي بير ستيغ مولر الجمعة الماضي، حسبما افادت صحيفة 'ستار'· ونقلت الصحيفة عن الوزير الماليزي قوله ان مولر 'اتصل بي لطلب تعاون ماليزيا في شرح المسألة'· وأضاف ان مولر 'أبلغني احترامه للاسلام وانه لم يكن في نيتهم أبدا ايذاء مشاعر المسلمين'·
وقال سيد حامد البار ان نظيره الدنماركي اعرب عن امله 'في ان تتمكن ماليزيا من المساعدة في شرح واحتواء الوضع ومنعه من الخروج عن السيطرة والتسبب في انشقاق بين المسلمين وغير المسلمين'·
في حين جددت تركيا عرضها بلعب دور الوسيط على خلفية الازمة التي أعقبت نشر رسوم كاريكاتورية·
وأعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في خطاب وجهه إلى عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات عن رغبة أنقرة في تجنب تصعيد الخلاف من خلال هذه المبادرة·
ودعا رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فوغ راسموسن أمس الاول ممثلي جمعية اسلامية جديدة تحمل اسم 'المسلمون الديموقراطيون' الى اجتماع اليوم (الاثنين) للبحث في الازمة التي سببها نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد في صحيفة دنماركية· وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان ان 'الهدف من هذا الاجتماع هو اقامة حوار مع الدنماركيين من الطائفة الاسلامية حول الوضع الراهن وسياسة الاستيعاب في البلاد'·
وأوضح البيان ان هذه الجمعية الجديدة التي انشئت قبل اسبوع سترسل وفدا يضم 12 شخصا هم ستة رجال وست نساء الى الاجتماع الذي سيعقد في مقر الحكومة في مارينبورغ شمال كوبنهاجن·
وقال فتحي العبد احد مؤسسي جمعية 'المسلمين الديموقراطيين' لوكالة فرانس برس ان 'هدفنا هو ان نظهر ان هناك الكثير من المسلمين في الدنمارك الذين يشعرون بالحزن لان بلدهم اصبح موضع ادانة في الخارج ويسعون الى الحوار وليس الى المواجهة'·

اقرأ أيضا

نيران "الاحتلال" تصيب عشرات الفلسطينيين في جمعة "الأسير"