الاتحاد

عربي ودولي

ارتفاع ضحايا إنفلونزا الطيور بأندونيسيا


عواصم - وكالات الانباء : ارتفع عدد ضحايا انفلونزا الطيور في اندونيسيا الى 18 شخصاً بعد الاعلان عن وفاة شخصين كانت تحاليل محلية أجريت لهما أظهرت أنهما كانا مصابين بالمرض· والمريضان اللذان توفيا بالمرض اخيراً هما امرأتان توفيتا خلال الاسبوع الجاري في المستشفى الرئيسي في جاكرتا المتخصص بالأمراض المعدية·
وكانت تحاليل محلية أشارت الى وفاتهما بالمرض·
وأكد مختبر في هونج كونج تعتمده منظمة الصحة العالمية أن الفيروس 'اتش5ان'1 سبب وفاة سيدتين تبلغ احداهما من العمر 22 عاماً وتوفيت مساء الخميس والثانية في السابعة والعشرين من العمر وتوفيت مساء الجمعة·
وقال هاريادي ويبيسونو مدير إدارة مكافحة الأمراض التي تنتقل عبر الحيوان في وزارة الصحة الأندونيسية ايضا إن الاختبارات المحلية اظهرات ان رجلاً في الثالثة والعشرين من عمره توفي يوم الجمعة كان مصابا بفيروس (اتش··5ان1) المسبب لانفلونزا الطيور· وقال 'كان الرجل يعمل في احدى الاسواق ويختص بنقل بيض الدجاج الذي من المحتمل ان يكون عليه بعض فضلات الدجاج· وأوضحت مصادر بمكتب منظمة الصحة العالمية فى جاكرتا أن اندونيسيا تعتبر ثانى أكبر الدول المتضررة في العالم من حيث عدد الذين أزهقت أنفلونزا الطيور أرواحهم من الآدميين بعد فيتنام· وقد أرجع وزير الزراعة الأندونيسي صعوبة القضاء على هذا المرض الى كثرة عدد السكان واتساع رقعة البلاد حيث يبلغ تعداد سكان أندونيسيا 220 مليون نسمة وتضم 000ر17 جزيرة· وفي تطور آخر أدخل الى المستشفى طفل رضيع عمره 11 شهراً مصاباً بأعراض مماثلة لأعراض إنفلونزا الطيور·
الى ذلك من المقرر أن يجتمع خبراء الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الأوبئة يومي الخميس والجمعة القادمين في بروكسل للتشاور حول سبل مكافحة مرض إنفلونزا الطيور بعد ظهور فيروس 'اتش 5 ان '1 القاتل في كل من اليونان وإيطاليا وبلغاريا·
ومن المنتظر أن تعزز دول الاتحاد الإجراءات الوقائية من المرض بما في ذلك حظر صيد الطيور البرية وتنفيذ حملة توعية بين مالكي المزارع للتعريف بكيفية تفادي مخاطر انتقال العدوى وإنشاء مناطق عازلة حول المناطق التي ظهر فيها المرض فضلاً عن تكثيف عمليات الفحوص والحيلولة دون انتشار المرض في دول الاتحاد·
من جانبها دعت منظمة الصحة العالمية لرقابة أشد والتصدي بقوة أكبر لفيروس إنفلونزا الطيور (اتش5 ان1) بعد تقارير عن أول ظهور له في الاتحاد الأوروبي· الا ان المنظمة قالت إنها لا ترى داعياً لأن ترفع مستوى التحذير من وباء عالمي·
وقال ديك طومسون المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية إن 'هناك حاجة لتعزيز الرقابة والتصدي (للفيروس اتش5 ان1) في كل من الحيوانات والبشر في كل المناطق الواقعة على حدود الدول التي ظهر فيها الفيروس'·
ويعني تشديد الرقابة إخطار المستشفيات بأن تكون متأهبة لوصول مرضى لديهم أعراض إنفلونزا الطيور ليتم سؤالهم بشأن ما إذا كانوا قد اتصلوا بطيور مريضة· وقال طومسون إن من شأنها ايضاً الإسراع بإبلاغ مسؤولي الصحة والمسؤولين البيطريين بأي نفوق مفاجئ بين الطيور·
وقال 'إنه لا يزال في هذه المرحلة مرضاً حيوانياً ولا ينتقل بسهولة الى البشر' مضيفاً 'حتى الأقل احتمالاً ان ينتقل في المستقبل من إنسان لآخر'· لكنه حث على الحذر عند التعامل مع حيوانات مريضة او نافقة·
وقال 'من المهم للناس أن يفهموا الا يتعاملوا مع حيوانات مريضة· نعتقد ان له القدرة على أن يتطور الى فيروس وبائي'·
وقالت إيطاليا إن الاختبارات أظهرت إصابة البجع البري الذي عثر عليه في جزيرة صقلية وفي منطقتي بوجليا وكالابريا بسلالة (اتش5 ان1) شديدة العدوى· وبدأت نيجيريا إجراء اختبارات على أشخاص مرضوا في مناطق قريبة من المناطق التي ظهرت فيها إصابات بين الطيور في أول ظهور للمرض بأفريقيا·
وقال طومسون 'عندما يظهر المرض في دولة جديدة فإن ذلك لا يعني أن الوباء بدأ· انه يعني أن المرض الحيواني انتشر'· وأضاف 'المرض الحيواني أخذ في الانتشار وإذا حذرنا الناس الان بإمكاننا ان نحد من الخطر'·

اقرأ أيضا

السيسي يبحث مع عباس مستجدات القضية الفلسطينية