الاتحاد

عربي ودولي

اتهام برلماني لحكومة نظيف بالفشل

القاهرة - الاتحاد:شهدت جلسة البرلمان المصري أمس مواجهات ساخنة بين النواب والحكومة حول كارثة غرق العبارة 'السلام '98 واشتدت حرارة المواجهات عندما اعترض النائب الدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية على عدم حضور أعضاء مجلس الوزراء بالكامل لمشاركة البرلمان المناقشات وقال إن قصر المشاركة على وزير النقل فقط لا يكفي· وانبرى النواب في هجوم كاسح على الحكومة وطالبوها بالاستقالة بعد اتهامها بالفشل في إدارة الأزمات· وقالوا إن انهيار القيم والمبادئ وتفشي الفساد والصفقات المشبوهة وراء مثل هذه الكوارث· واشتدت المواجهة عندما ألمح النواب الى أن مالك العبارة ممدوح اسماعيل مسنود من جهات حكومية واعربوا عن مخاوفهم من تبرئته واختزال القضية في صرف التعويضات للضحايا فقط· وطالب النائب المعارض سعد عبود الدكتور زكريا عزمي بتوضيح حقيقة علاقته بمالك العبارة· ورد عزمي بأنه بالفعل يعرف ممدوح إسماعيل صاحب شركة السلام وانه ليس من الشهامة أن أنكر معرفتي وصداقتي به وهو في محنة· وأكد أنه ليس له أية علاقة عمل أو شراكة أو مصالح مع ممدوح إسماعيل وأنه لم يطلب مساعدة منه في أي وقت ·
وتعهد وزير النقل المهندس محمد لطفي منصور أمام البرلمان بمحاسبة أي مسؤول مهما كان موقعه تثبت إدانته ومسؤوليته في حادث غرق العبارة 'السلام ·'98 وقال إن التحقيقات ستتم على أعلى مستوى من الشفافية والنزاهة وأنه لا تستر ولا دفاع عن أحد ولا يوجد من هو فوق القانون مؤكداً أن أرواح الضحايا ودمهم لن تذهب هدراً ولن يفلت شخص واحد من الحساب· وذكر أن الإحصاء النهائي لضحايا الكارثة أظهر فقد 611 راكباً ونجاة 387 واستخراج 411 جثة· وأوضح أنه تم تشكيل لجنة تحقيق فنية عالمية طبقاً لقوانين المنظمة البحرية العالمية وتشكيل فريق عمل دولي لمراجعة الموقف الفني لكافة سفن الركاب العاملة في مصر ولرفع كفاءة الموانئ المصرية· وقال إنه تقرر إنشاء مجلس أعلى للسلامة لوضع كافة ضمانات مرفق النقل ووضع وسائل الأمن والسلام لكافة مرافق النقل وتعهد بفتح ملف النقل البحري حتى يعود الاستقرار الى هذا المرفق الحيوي وتحديث وتطوير الأسطول المصري· ووافق البرلمان على تشكيل لجنة تقصي حقائق لوضع جميع البيانات أمام الرأي العام·

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة