الشارقة (وام) اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، 17 مليون درهم لمصلحة مشروع توسيع سكن أئمة المساجد في الإمارة، بما يتناسب مع عدد أفراد أسرهم واحتياجاتهم، ووجّه دائرة الأشغال العامة بالشارقة بسرعة البدء بالتنفيذ. وأكد المهندس علي بن شاهين السويدي، رئيس دائرة الأشغال العامة، أن الدائرة انتهت من المخططات الهندسية والتصاميم، وقد تم طرح المشروع عبر المناقصات لاستدراج عروض الأسعار، والبدء بتوفير المسكن الكريم للأئمة، وذلك بعد أن تم اعتمادها من المجلس التنفيذي بالشارقة، وقامت الدائرة بالتنسيق مع دائرة الشؤون الإسلامية بإجراء زيارات موقعية لمساكن الأئمة كافة التي تحتاج إلى توسعة. وتضمنت الدراسة عدد أفراد أسرة الإمام مقارنة بعدد الغرف الموجودة في السكن، ومدى توافر المساحة اللازمة حول المسجد للبناء، والتعديلات المعمارية الناتجة عن التوسع، حيث توصلت الدراسة إلى توسعة 129 مسكناً، سيتم الانتهاء منها خلال عام من بدء التنفيذ. وقال المهندس برهان محمود من إدارة صيانة المباني: «إن عدد المشاريع والإضافات التي ستقوم بها الدائرة على سكن الأئمة، تبلغ 129 مشروعاً، تتوزع بين مختلف مدن ومناطق الشارقة، ويبلغ عددها 62 مسكناً في مدينة الشارقة، أما مساكن الأئمة التي ستتم إعادة إنشائها في إمارة الشارقة، فتبلغ 8 مساكن». وأشار عبد الله خليفة يعروف السبوسي، مدير دائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة، إلى أن هذه اللفتة الكريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، كانت سبباً في إقبال عدد كبير من حفظة كتاب الله للتقدم بطلب للعمل بمهنة الإمامة، حيث وجّه سموه بزيادة المخصصات المالية للعاملين في المساجد بإضافة بدل طبيعة عمل 3000 درهم لكل إمام ومؤذن، وتكفل بدفع جميع الرسوم الدراسية لجميع الأبناء في المراحل الدراسية كافة، وكذلك توسعة المساكن، بالإضافة إلى توجيه سموه بإنشاء المكتبات في جميع مساجد الإمارة، لتكون مرجعاً للأئمة في التزود بالعلم الشرعي وخدمة المجتمع.